EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

غير مهتمة بإدراجها ضمن قوائم العار رغدة: دفاعي عن الأسد واجب وطني.. ولم أسئ لثوار مصر

 رغدة مستاءة من دعوى قضائية لطردها من مصر

رغدة مستاءة من دعوى قضائية لطردها من مصر

اعتبرت الفنانة السورية رغدة دفاعها عن الرئيس بشار الأسد ونظامه هو واجب وطني ضد ما تتعرض له سوريا من أيادٍ عبثية وأجندات خارجية تسعى للنيل من وحدتها واستقرارها.

اعتبرت الفنانة السورية رغدة دفاعها عن الرئيس بشار الأسد ونظامه هو واجب وطني ضد ما تتعرض له سوريا من أيادٍ عبثية وأجندات خارجية تسعى للنيل من وحدتها واستقرارها.

وفي حين نفت ما تردد عن تهديد نقابة الممثلين المصريين بتوقيع عقوبات عليها بسبب إساءتها للثورة، فإنها أبدت استياءها من قيام أحد المحامين برفع دعوى قضائية لطردها من مصر.

وسخرت رغدة -في تصريحٍ لـmbc.net- من الأخبار التي ترددت بنية نقابة الفنانين المصريين معاقبتها على تصريحاتها المسيئة للثورة المصرية، وقالت كيف يمكن أن أعاقَب على شيء لم أرتكبه من الأساس، فأنا لم أسئ للثوار المصريين، ولم أتحدث عنهم بطريقة غير لائقة.

وأضافت "بصراحة شديدة أشعر بأن السبب وراء ذلك هو محاولة للزجِّ بي في مشاكل مع المصريين لموقفي المساند والداعم لبلدي سوريا والنظام".

وأشارت إلى أنها لم تتابع ما كتب بهذا الصدد ولا يعنيها الرد عليها، واكتفت بالتأكيد على أن علاقتها بالنقابة جيدة ولم تتلق أي بلاغات بالتحقيق معها.

ودافعت رغدة عن موقفها المساند للرئيس السوري بشار الأسد وتصريحاتها المعادية لأصالة، معتبرة أن الوقوف بجانب النظام في هذا التوقيت هو واجب وطني حتى لا تضيع سوريا بسبب أجندات وأيادٍ خارجية عابثة تحاول تحطيم وحدتها واستقرارها.

وقالت "سوريا ظروفها مختلفة عن أي بلد آخر خرج شعبه للمطالبة بتغيير النظامودافعت في الوقت نفسه على حرص بشار على التغيير والحفاظ على الأمن والاستقرار.

في الوقت نفسه أكدت الفنانة السورية أنها غير مهتمة بوضعها في القائمة السوداء أو غيرها من قوائم العار، وقالت "العار من وجهة نظرها هو السكوت عن الحق، كما أنها لن تغير رأيها فيما بعد مثل بعض الفنانين في مصر، لأنها تدرك تماماً بأنها تتحدث لصالح بلدها قبل أي شيء آخر.

كما أبدت رغدة استياءها من الدعوة القضائية التي قام برفعها أحد المحامين المصريين يطالب بطردها من مصر لموقفها المعادي للثورات العربية.

وأشارت إلى أنها اعتادت سماع مثل هذه الأخبار، التي يحاول من خلالها مروّجوها الحصول على شهرة أكبر، ولذلك فهي ترفض الرد عليه، خاصةً أنها من أب سوري وأم مصرية، وعاشت ودرست في مصر منذ نعومة أظافرها.

من جانبه قال الفنان أشرف عبد الغفور -نقيب الممثلين المصريين- إنه لم ير أو يسمع ما يؤكد أن الفنانة السورية رغدة أساءت لثوار مصر في تصريحاتها الأخيرة، خاصةً أنه مشغول بالعديد من القضايا الهامة وحل مشاكل النقابة التي تراكمت في الفترة الأخيرة.

وأوضح أن كل فنان حر في التعبير عن رأيه ما دام لم يسئ لغيره، نافيا ما تردد عن نية النقابة في اتخاذ عقوبة تجاه رغدة خلال الفترة المقبلة، بقوله: "هذا الكلام الذي قيل على لساني عارٍ من الصحة، فلم أصرح به لأي صحيفة أو موقع خلال الأيام القليلة الماضية".