EN
  • تاريخ النشر: 02 مايو, 2011

اضطرت للنزول عن المسرح بميدان التحرير رشق بسمة بالحجارة بدعوى تجاهلها آذان المغرب بحفل العمال

بسمة كانت في طليعة الفنانين المطالبين بإسقاط مبارك

بسمة كانت في طليعة الفنانين المطالبين بإسقاط مبارك

تسببت مشادة بين الفنانة المصرية بسمة والعمال الحاضرين للاحتفال غير الرسمي بعيد العمال في ميدان التحرير بإلغاء الحفل الفني الذي كان مقررا الأحد 1 مايو/أيار بحضور بسمة وعلي الحجار.

تسببت مشادة بين الفنانة المصرية بسمة والعمال الحاضرين للاحتفال غير الرسمي بعيد العمال في ميدان التحرير بإلغاء الحفل الفني الذي كان مقررا الأحد 1 مايو/أيار بحضور بسمة وعلي الحجار.

بدأت وقائع القصة -كما أوردتها مراسلة قناة "الحياة" اليوم المصرية"- بقيام بسمة بتقديم الحفل أثناء آذان المغرب، فطالبها الحضور بالسكوت حتى انتهاء الآذان، بينما رفضت بسمة التوقف، فيما يبدو لعدم سماعها صوت الآذان، فقام بعض الحاضرين برشقها بالحجارة.

وفي الوقت نفسه اعترض أهالي الشهداء على إحياء حفل عيد العمال بالأغاني، خاصةً وأنه لم يتم القصاص لدم الشهداء الذين ماتوا فداء لثورة المصريين لمحاربة نظامٍ أفسد البلاد طيلة ثلاثة عقود.

وعلى الفور، نزلت الفنانة المصرية مسرعة، وتم إلغاء الحفل الذي كان مقرراً أن يحييه علي الحجار الذي انسحب أيضاً فور اندلاع الاشتباكات بين الحضور.

لكنّ عدداً من الجمهور اتهم فلولَ النظام السابق بالوقوف وراء إلغاء الحفل، إذ زعم بعضهم أنّ هؤلاء ليس لهم علاقة بأهل الشهداء، بل قام فلول الحزب الوطني بإرسالهم لإفساد الحفل وافتعال المشاكل.

من جانبه أكد كمال عباس -رئيس اتحاد النقابات المستقلة- أن هؤلاء البلطجية مستأجرون من جانب الاتحاد العام لعمال مصر لإفساد فرحة العمال بعيدهم، وإسكات مطالبنا بإلغاء الاتحاد العام للعمال.

وأضاف: لكن الشباب والمتظاهرين قاموا بحماية الشباب المنظمين للحفل، مؤكدا أنهم خلال الفترة القادمة سوف يقومون بتنظيم مؤتمرات شعبية كبيرة في المناطق العمالية مثل حلوان والمحلة للتأكيد على مطالب العمال.

إلغاء الحفل الفني بمناسبة عيد العمال