EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2011

إثر انتفاضة شعبية أجبرت رئيس تونس على التخلي عن السلطة رسالة منسوبة لهند صبري بـ"فيس بوك": نظام بن علي أرغمني على تأييده

هند صبري تواصلت مع الأحداث عبر "تويتر" و"فيس بوك"

هند صبري تواصلت مع الأحداث عبر "تويتر" و"فيس بوك"

نشرت صفحة منسوبة إلى الفنانة التونسية هند صبري على "فيس بوكرسالة تعلق فيها على تنحي الرئيس زين العابدين بن علي عن السلطة ومغادرته البلاد بعد انتفاضة شعبية. وتضمنت الرسالة اعترافات تنشر للمرة الأولى تفيد بتعرضها لضغوط من نظام بن علي كي تؤيده.

نشرت صفحة منسوبة إلى الفنانة التونسية هند صبري على "فيس بوكرسالة تعلق فيها على تنحي الرئيس زين العابدين بن علي عن السلطة ومغادرته البلاد بعد انتفاضة شعبية. وتضمنت الرسالة اعترافات تنشر للمرة الأولى تفيد بتعرضها لضغوط من نظام بن علي كي تؤيده.

في الوقت نفسه، لم تعلن الفنانة التونسية مسؤوليتها رسميًّا عن الرسالة، فيما سعى mbc.net إلى الاتصال بها للاستفسار عن الرسالة المنسوبة إليها، لكن هاتفها ظل مغلقًا.

وحملت الرسالة المنسوبة إلى هند صبري عنوان "السيد الرئيس" على صفحة معجبيها على "فيس بوك". وقالت فيها إنها أرغمت على وضع اسمها ضمن لائحة من 65 من الفنانين والمثقفين لدعوة الرئيس التونسي إلى الترشح لمنصب الرئاسة سنة 2014.

وقالت في الرسالة إنها جبانة لأنها لم تعترض وشعرت بالخوف، لكن دماء الشهداء أعطتها درسًا.

وكان بعض عشاق ومتابعي النجمة هند صبري على صفحة موقع "فيس بوك" الشهير قد عبروا عن سعادتهم بالتغيير الذي يحدث في تونس؛ فكتبت إحدى المشاركات في الصفحة معبرةً عن رأيها قائلة: "المكان: تونس.. الحدث: شعب عربي ينتزع حريته رغم أنف الجميع.. النتائج: سوف يدخل الشعب التونسي التاريخ المعاصر من أوسع أبوابه، وسيلحق بصف الأمم المتقدمة، وسيقف له العالم بأسره وقفة تحية وإجلال.. إذا الشعب يومًا أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر.. صدقت يا شابي".

نص رسالة هند صبري المنشورة على "فيس بوك":

"السيد الرئيس

لأننا اليوم في "بلد حروأنا استخدم حربتي جديدة للتعبير لأقول لكم كيف وجدت نفسي ضمن لائحة من 65 من الفنانين والمثقفين يدعونكم إلى الترشح لمنصب الرئاسة سنة 2014:

في يوم من أغسطس 2010، اتصل بي السيد بلحسن الطرابلسي في القاهرة.

- السيد الطرابلسي: "نحن نبني الآن قائمة بأسماء الفنانين داعيا الرئيس لتمثيل نفسه في 2014 ... وأنا أعلمك لأنه ليس من وضع اسمك دون علمكوانتهت المكالمة.

وأنا لن أنسى الخوف الذي ارتابني ذلك اليوم.. اتصلت به في وقت لاحق، بعد استجمعت كل قواي.

قلت له مع كامل الاحترام وبخوف: "لا أريد أن يساء فهمي، ولكن أود البقاء بعيدًا عن ذلك. وأعتقد جازمةً أن الفنان يجب أن يظل محايدًا.. إذن، من فضلك، أريد أن أظل محايدة. أنا لا أمارس السياسة".

- السيد الطرابلسي وقد قطع خطابي (تغير ملموس في لهجة): "ماذا؟ أولاً فات الأوان، وإلى جانب ذلك ما يعني أن تبقى محايدة؟! هل أنت شيوعية؟".

- لا.

- أنت إسلامية؟

- لا.

- حسنًا.. ما المشكلة؟

واليكم، سيدي الرئيس، كيف وجدت نفسي على لائحة 65؛ لأنني لست إسلامية، ولا شيوعية. وأنا أعلم أنني لست الوحيدة.. هذا كيف "وضعوك في الخطاء".

أشعر بخيبة أمل لأنني كنت جبانة؛ لأنني لم أقل: "لا.. أنا ضد لولاية خامسة.. كفى".

في ذلك اليوم فقدت احترام نفسي كفنانة وباعتباري امرأة قانون خانت الدستور.

لماذا لم أتكلم في وقت سابق؟! كنت جبانة. ودماء الشهداء ذكرتني ذلك، وآمل يومًا أن يغفر لي.

وفقد الآلاف من التونسيين احترام أنفسهم مثلي خلال 23 السنة.

الخوف، سيدي الرئيس، كنت على وشك أن ترى اليوم ما يمكن أن يولِّد.

وقد زينت لك 2 مرات، دون محادثة خاصة معك، ولا أي طلب صالح الشخصية. كنت دائمًا محايدة وبعيدة عن أي اتجاه سياسي، معتقدة بصدق أن هذه الزينة كانت مستحقة؛ لكوني ممثلة للجمهورية التونسية في العالم العربي. كان يستحق أن يكون ممثلاً للجمهورية التونسية في العالم العربي. كنت ساذجة ودفعت بكرامتي واحترامي لنفسي.

أمس، في خطابكم، لقد رفضت في عام 2014 نيابة عنك بشكر تلك التي طلبتها منك، لا شكر لي؛ فأنا لم أطلبها منكم".