EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2011

قالت إن محاولات الصلح بينهما توقفت رانيا يوسف: فنانة سحرت لي وتسببت بطلاقي من زوجي

رانيا لا تزال تحب زوجها السابق محمد مختار

رانيا لا تزال تحب زوجها السابق محمد مختار

كشفت الفنانة المصرية رانيا يوسف أنها لا تزال تحب زوجها السابق محمد مختار، وأن انفصالها عنه كان نتيجة عمل سحر شعرت بعده بأن الحياة الزوجية بينهما انتهت، نافيةً لجوءها إلى الشيوخ أو الشرطة لحل هذا السحر.

كشفت الفنانة المصرية رانيا يوسف أنها لا تزال تحب زوجها السابق محمد مختار، وأن انفصالها عنه كان نتيجة عمل سحر شعرت بعده بأن الحياة الزوجية بينهما انتهت، نافيةً لجوءها إلى الشيوخ أو الشرطة لحل هذا السحر.

وشددت رانيا على أنها مستعدة لتجسيد دور سوزان مبارك زوجة الرئيس المصري السابق، لكن بشرط أن يتناول الموضوع حياتها بحيادية بكل مميزاتها وعيوبها.

وقالت رانيا، في مقابلة مع برنامج "كش ملك" على قناة "الحياة" الفضائية، مساء الأحد 14 أغسطس/آب الجاري: "هناك فنانات السنة الماضية أغضبهن نجاحي، واستكثرن عليَّ هذا النجاح. وبمنتهى الأمانة، البعض قام بعمل سحر لي".

وأضافت: "لم أكن أقتنع بهذه الأشياء، لكن بعد هذا السحر حياتي انقلبت 180 درجة في أقل من أسبوع؛ فكنت في بيت مستقر جدًّا وحياة جميلة، ثم حدثت أشياء كثيرة من غير مقدمات".

وقالت: "لقد رأيت أشياء غريبة تحدث في بيتي. ورغم أني مؤمنة بأنه لا أحد يستطيع أن يضر أو ينفع إلا الله، لكن السحر ذُكر في القرآن الكريم، وهناك ناس تقوم بأعمال السحر حتى تفرق بين الرجل وزوجته. وأعرف من الذي يقف وراء هذا الأمر".

وتابعت رانيا قائلةً: "الطلاق بعد أكثر من 11 عامًا زواجًا نصيب. ورغم أني لا أزال أحب محمد أرى أن الحياة الزوجية بيننا انتهت؛ لأنه ممكن يكون فيه حب، لكن لا يوجد شيء نقدمه في الزواج. لقد حدثت محاولات كثيرة للصلح طول الفترة الماضية، لكنها توقفت حاليًّا".

ونفت الفنانة المصرية أن تكون قد استعانت بشيوخ لحل هذا السحر، قائلةً: "ليس لي في مثل هذه الأموركما نفت استعانتها بالشرطة، لافتةً إلى أن هذا "السحر" جعلها تشعر بعدم السعادة وعدم القدرة على إسعاد أولادها وزوجها الذي لم يصدق طلبها الطلاقَ.

وأرجعت رانيا عمل محضر ضد زوجها السابق وأخذ تعهد عليه بعدم التعرض لها، إلى خوفها من تطور الأمر، قائلةً إن رد فعله كان عنيفًا من شدة صدمته بطلب الطلاق، لافتةً إلى أنه حرر ضدها محضر سرقة أوراق مهمة من مكتبه، لكن هذا الأمر لم يحدث.

ونفت ما تردد عن أن طليقها ضربها أو تزوج خادمتها عرفيًّا أو انتقد مشاهدها الساخنة، كما نفت رفعها قضية خلع ضده قائلةً: "محمد من الناس الطيبة للغاية، ولا يصدر عنه هذا الأمر".

وأشارت إلى أن زوجها السابق المنتج محمد مختار لم ينتج لها بسبب رغبتها في الاعتماد على نفسها منذ بدايتها، لافتةً إلى أنهما عندما تزوجا اتفقت معه على أنها تأمل تكوين بيت وأن تصير أمًّا أولاً. وشددت على أن عائلتها كانت معترضة على فارق السن بينهما، لكنهم فرحوا بعد ذلك عندما تعرفوا شخصية محمد الطيبة والمهذبة.

ورأت رانيا أنها ليس لديها أزمة في تقديم الدور الثاني، لكن الأهم لديها شكل الدور، مشيرةً إلى أنها رفضت المشاركة في مسلسل "الريان" بعدما شعرت بأن البطولة النسائية فيه تكاد تكون معدومة.

وأبدت موافقتها على تجسيد دور زوجة الرئيس السابق سوزان مبارك، وعدم خوفها من وضعها في القائمة السوداء بسبب هذا الأمر، لكنها اشترطت أن يتناول الموضوع حياتها بحيادية بكل مميزاتها وعيوبها، لافتةً إلى أهمية طرح العمل بمصداقية، فضلاً عن أن يكون العمل كله جيدًا؛ لأنها لن تقدم دورها فقط في العمل، بل تقدم عملاً متكاملاً.