EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2009

شكوك حول مصداقيته راقصة إسرائيلية تورط سعد الصغير بكليب "مشبوه"

الراقصة تقول إن الصغير غنى لها وتمسك باستمرارها في الرقص

الراقصة تقول إن الصغير غنى لها وتمسك باستمرارها في الرقص

أثار كليب بثته راقصة إسرائيلية على موقعها على شبكة الإنترنت، ويجمعها بالمطرب الشعبي المصري سعد الصغير، حالة من الجدل حول مدى صدقيته، والمناسبة التي تم تصويره فيها.

أثار كليب بثته راقصة إسرائيلية على موقعها على شبكة الإنترنت، ويجمعها بالمطرب الشعبي المصري سعد الصغير، حالة من الجدل حول مدى صدقيته، والمناسبة التي تم تصويره فيها.

وبثت الراقصة الإسرائيلية التى تدعى "ميطال ساسي" على موقعها الخاص على شبكة الإنترنت كليبًّا تظهر فيه على المسرح ببدلة رقص مع سعد الصغير في فقرة مشتركة، مشيرة إلى أنه تم تصوير الرقصة في شهر يوليو/تموز الماضي بالقاهرة، وتحديدا في أحد الفنادق الشهيرة بوسط المدينة -بحسب صحيفة اليوم السابع 18 مارس/آذار.

وحاول موقع mbc.net الاتصال بسعد الصغير للتأكد من صحة الكليب ، لكنه لم يرد .

ولم تقدم الراقصة مبررا لبثها الفيلم حاليا، حيث تظهر فيه على خشبة مسرح خالية -على غير العادة- من أعضاء فرقة سعد الصغير الاستعراضية الذى يبدو بوضوح، وهو يغنى أغنية فريد الأطرش "عاوز أغني للعيون السود وخايفبعد تحويرها على طريقته الخاصة في الغناء.

الكليب -الذي بثته صحيفة اليوم السابع على موقعها- مدته 48 ثانية فقط، وتظهر فيه الراقصة طوال الوقت في جانب وسعد في جانب آخر من المسرح، ويبث بالإضافة له كليب آخر على نفس المسرح ومن نفس زاوية التصوير لمطرب خليجى ترقص الراقصة الإسرائيلية بجواره.

وتروي الراقصة تفاصيل ما حدث على موقعها الإلكترونى، فتقول إنها صعدت لترقص على خشبة مسرح الفندق الشهير، عندما كان سعد يغنى، وإنها حاولت النزول عدة مرات، لكنه تمسك باستمرارها في الرقص، وغنى لها أغنية فريد عندما طلبت منه ذلك.

وامتدحت الراقصة الإسرائيلية "سعدواعتبرته أفضل مطرب شعبي عام 2008، وأسهبت في وصف أغنية "الحمار" وكيفية دخوله للمسرح مع فرقته وتمكنه من الرقص والغناء معها.

يذكر أن الراقصة تروج لنفسها على أنها مدربة رقص لجميع أنواع الرقص الشرقي والبلدي والدبكا بجانب رقصها في الأفراح في إسرائيل، وقد بثت على موقعها صورا لها أمام أهرامات الجيزة.

اللافت أن سعد الصغير كان قد تلقى في نهاية العام الماضي دعوة من مهرجان الأردن الغنائي، ولكنه اعتذر بعد أن "علم أن الشركة الراعية له مشبوهةوقال: "إن والده كان من محاربي 6 أكتوبر، وأنه يستحيل أن يشارك في مهرجان به شبهة تطبيع مع إسرائيل".

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد ألقت القبض على سعد الصغير في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وراقصة شاركته إحياء حفل زفاف في منطقة الدقي أحد أحياء محافظة الجيزة بمصر، وذلك على خلفية تصويرهما "كليب" حوى أفعالاً فاضحة قبل عام. في المقابل، اعترف سعد الصغير بالواقعة، وأكد أنه تاب عن هذه الأمور.

وأفادت تحريات المباحث بأن سعد والراقصة صوَّرا أغنية على طريقة "كليب" منذ عام، حوى أفعالاً علنية فاضحة، وتبين أن الكليب تم نشره على الإنترنت والهواتف المحمولة.

وأحيل المطرب والراقصة إلى المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة، وتولى التحقيق رئيس نيابة الدقي، حيث استمعت النيابة لأقوال المتهمين وقررت إخلاء سبيلهما بضمانٍ مالي.