EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2009

بعد علاقة استمرت 4 سنوات دي كابريو ينفصل عن صديقته الإسرائيلية لمطالبتها بالزواج

دي كابريو يترك للمرة الثانية صديقته بار رافايلي

دي كابريو يترك للمرة الثانية صديقته بار رافايلي

انفصل الممثل الأمريكي الشهير ليوناردو دي كابريو مجددا عن صديقته عارضة الأزياء الإسرائيلية بار رافايلي، وذلك بعد أن طالبته بالزواج والاستقرار لتكوين أسرة.
وقالت مصادر مقربة من النجمين لمجلة "بيبول" الأمريكية: إن ليوناردو -34 عاما- وبار -23 عاما- يأخذان قسطا من الراحة. لقد انفصلا، وقد ينتهي الأمر على أنه مجرد قسط من الراحة، إلا أنهما منفصلان الآن.

انفصل الممثل الأمريكي الشهير ليوناردو دي كابريو مجددا عن صديقته عارضة الأزياء الإسرائيلية بار رافايلي، وذلك بعد أن طالبته بالزواج والاستقرار لتكوين أسرة.

وقالت مصادر مقربة من النجمين لمجلة "بيبول" الأمريكية: إن ليوناردو -34 عاما- وبار -23 عاما- يأخذان قسطا من الراحة. لقد انفصلا، وقد ينتهي الأمر على أنه مجرد قسط من الراحة، إلا أنهما منفصلان الآن.

ونقلت المجلة عن مصدر مقرب من بار قوله: إن العارضة الحسناء كانت ترغب في أن تصير الأمور بينها وبين ليوناردو أكثر جدية، الأمر الذي تسبب في تشكك النجم الوسيم في علاقتهما.

وأضاف المصدر: "لقد رغبت بار في اتخاذ قرارات بشأن علاقتهما أسرع منه. لقد كانت ترغب في أن يتقدما في علاقتهما سويا، لذا قرر ليوناردو الانفصال عنها".

يذكر أن آخر صورة التقطت لليوناردو وبار معًا كانت في الثامن من يونيو/حزيران الحالي.

وكان النجمان قد بدءا يتواعدان للمرة الأولى في نوفمبر/تشرين ثان عام 2005، إلا أنهما انفصلا لفترة من الوقت عام 2007، ثم عادت المياه إلى مجاريها لاحقا.

وكان دي كابريو قد بدأ مؤخرا في الحصول على دروس في الغناء، في محاولة منه للحصول على دور المغني والممثل الأمريكي "فرانك سيناترا" في الفيلم الذي يحمل الاسم نفسه، وهو أحدث أفلام المخرج العبقري مارتين سكورسيزي.

ويعد هذا هو العمل الأول الذي يتمحور حول حياة سيناترا الذي كان الصحفيون يركزون عليه كثيرا بسبب علاقاته العاطفية المضطربة، وصداقاته سيئة السمعة بالرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي إلى جانب علاقاته بالمافيا.

وذكرت صحيفة "صن" البريطانية أن ليوناردو، الذي كان قد عمل مع سكورسيزي من قبل في فيلم "ذا آفياتوريتدرب حاليا على يد خبير أصوات، لمحاولة إتقان نبرة صوت النجم الراحل فرانك سيناترا.

وقال مصدر للصحيفة: إن "ليو اتفق مع خبير كبير في الأصوات لكي يعلمه تقليد نبرة صوت سيناترا".

وأضاف أن دي كابريو من أشد المعجبين بسيناترا، ودائما ما كان يرغب في تجسيد شخصيته في السينما، مشيرا إلى أنه قد يصاب بحالة نفسية إذا أضاع فرصة بطولة الفيلم.

وكانت تقارير سابقة قد أكدت انضمام المخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي إلى استديوهات "يونيفرسال" بيكتشرز و"ماندلاي بيكتشرز" لإخراج وإنتاج فيلم عن حياة سيناترا الذي يكتبه كاتب السيناريو الخاص به الأمريكي فيل ألدن روبنسون.