EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2009

تقديرا لدوره في تعزيز السلام والتسامح دي كابريو في ألمانيا لنيل جائزة "السينما من أجل السلام"

يستعد النجم الأمريكي ليوناردو دي كابريو الاثنين 9 فبراير/شباط الجاري للحصول على جائزة "السينما من أجل السلام"؛ تقديرا لجهوده في تعزيز السلام والتسامح في مجال صناعة السينما.

يستعد النجم الأمريكي ليوناردو دي كابريو الاثنين 9 فبراير/شباط الجاري للحصول على جائزة "السينما من أجل السلام"؛ تقديرا لجهوده في تعزيز السلام والتسامح في مجال صناعة السينما.

ومن المقرر أن يتسلم دي كابريو /34 عاما/ والذي يُعد أحد أبرز نشطاء هوليوود في مكافحة التغير المناخي العالمي، الجائزة في حفل كبير يقام بالعاصمة الألمانية برلين.

وكان دي كابريو قد أنتج وشارك بصوته في عمل وثائقي بعنوان "اللحظة الأخيرة" عام 2007. وتدور أحداث الفيلم الوثائقي حول التهديدات التي تواجه البيئة. وتم عرض الفيلم في مهرجان كان السينمائي الدولي.

كما اتخذ النجم الأمريكي العديد من الإجراءات لإبراز المخاطر التي تواجهها البيئة، ويعتزم إنشاء منتجع صديق للبيئة في منطقة بيليز بأمريكا الوسطى.

وكان دي كابريو قد ذاع صيته عام 1997 بعد دور "جاك دوسون" الذي قدمه في فيلمه العالمي "تيتانيك".

يذكر أن دي كابريو من مواليد لوس أنجلوس من أب إيطالي وأم ألمانية واشتهر عالميا بعد فيلم تيتانيك، وترشح لنيل الأوسكار عن دوره في فيلم "الماس الدموي blood diamond".

يذكر أن دور السينما الأمريكية شهدت مؤخرا عرض دي كابريو الجديد "الطريق الثوريالذي يجمع من جديد النجم الأمريكي بالنجمة كيت وينسلت بعد فيلم "تايتانيك" الشهير.

فبعد 11 عاما من إطلاق فيلم تايتانيك، الذي تصدر عرش أعلى إيرادات السينما الأمريكية على مدار العديد من الأعوام، تعود وينسلت ودي كابريو لتجسيد دور الحبيبين، ولكن هذه المرة من خلال دراما اجتماعية لزوجين أمريكيين، يعيشان مع أبنائهما في منزل بشمال نيويورك في حقبة الخمسينيات من القرن الماضي، وتصاب علاقتهما بالفتور فيحاولان إنعاشها.

وينجح المخرج سام ميندز، الذي حصل على جائزتي أوسكار عن فيلميه "الجمال الأمريكي" و"الطريق إلى الهلاكمن خلال فيلمه الجديد، في إظهار قدرته الهائلة، وأسلوبه البارع في تحليل سلوكيات وشخصيات أبطال الفيلم، وهو ما ميز مشواره الفني القصير.

ورغم أن إيقاع الفيلم جاء بطيئا إلى حد ما، إلا أنه تمكن من عرض بانوراما للحياة المملة والرتيبة، التي كانت بعض الأسر الأمريكية تعيشها في حقبة الخمسينيات، مركزا بشكل خاص على فكرة عدم لعب المرأة لدور كاف في هذه الفترة، مما جعل مخرجه يطرح هذه الرؤية السينمائية من خلال وجهة نظر بطلته.

يذكر أن فيلم "الطريق الثوري" الذي قام ميندز زوج النجمة البريطانية كيت وينسلت بإخراجه، مستوحى من رواية الكاتب ريتشارد ياتس، التي تحمل نفس الاسم.

كانت ويسنلت قد علقت، في وقت سابق، على تعاونها مع دي كابريو مرة أخرى بقولها "لم أكن أعرف كم تبقى من الكيمياء بيننا منذ تايتانيكولكنها أكدت أن نتيجة المشاهد الغرامية بينهما في الفيلم الجديد كانت "إيجابية للغاية".