EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2009

مسلسل يتناول فساد الصحفيين والفنانين دينا تنقذ "الأشرار" بالرقصات وسوء سمعتها يغري الفضائيات

دينا تؤدي إحدى رقصاتها أمام حسن حسني بمسلسل "الأشرار"

دينا تؤدي إحدى رقصاتها أمام حسن حسني بمسلسل "الأشرار"

تعرض صنّاع المسلسل التليفزيوني الجديد "الأشرار" لهجومٍ عنيفٍ من جانب الصحفيين خلال الاحتفال ببدء التصوير الثلاثاء 2 يونيو/حزيران، وسط اتهامات باعتماد الجهة المنتجة في تسويق المسلسل للقنوات الفضائية على رقصاتٍ مثيرة ومشاهد ساخنة تقدمها بطلتا العمل الراقصة دينا والفنانة لقاء الخميسي في ظل غياب الاسم اللامع للقيام بتلك المهمة.

تعرض صنّاع المسلسل التليفزيوني الجديد "الأشرار" لهجومٍ عنيفٍ من جانب الصحفيين خلال الاحتفال ببدء التصوير الثلاثاء 2 يونيو/حزيران، وسط اتهامات باعتماد الجهة المنتجة في تسويق المسلسل للقنوات الفضائية على رقصاتٍ مثيرة ومشاهد ساخنة تقدمها بطلتا العمل الراقصة دينا والفنانة لقاء الخميسي في ظل غياب الاسم اللامع للقيام بتلك المهمة.

وبينما حاول سيد حلمي رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي المنتجة للعمل الدرامي التأكيد على أن المسلسل الجيد يجد دائمًا من يشتريه، تحدث يوسف عثمان مستشار الإنتاج عن تجارب سابقة في هذا الإطار، إلا أن الحاضرين لم يقنعهم الأمر، وظلوا يحاصرون فريق العمل المليء بالممثلين لمعرفة كيفية استعادة الأموال المنفقة على إنتاجه الضخم.

بدوره، سعى كاتب القصة الصحفي والإعلامي عمرو عبد السميع لتفسير هجوم الصحفيين باعتباره محاولة للهجوم على مسلسل يتناول فساد الصحفيين، إلا أن الحاضرين فاجأوه بهجومٍ واسع، مؤكدين أنه كصحفي عندما يتحدث عن الفساد في مهنة الصحافة فإنه يفتح الباب للآخرين للمزايدة على أرباب مهنته.

وقالت مصادر في المسلسل لموقع mbc.net إنه تم تسويق المسلسل بالفعل للعديد من الفضائيات المصرية والعربية؛ اعتمادًا على الأسماء المشاركة فيه، خاصةً حسن حسني الذي يحظى بشعبية واسعة لدى الجمهور، والبطلتين لقاء الخميسي ودينا اللتين تقدمان الكثير من المشاهد العاطفية وترتديان ملابس ساخنة طيلة الأحداث.

وكشف المصدر -الذي طلب عدم ذكر اسمه- عن اعتماد الجهة المنتجة في التسويق على المشاهد التي تظهر فيها دينا التي تقوم بدور راقصة سيئة السمعة في المسلسل، والتي تقدم عددًا من الرقصات في الأحداث سواء في الملهى الليلي الذي تعمل به أو رقصات خاصة لعشاقها المتعددين، وبينهم الصحفي اللامع "مجدي كامل" ورجل الأعمال "حسن حسني" وزوجها الثري "أحمد خليل".

فيما تقدم لقاء الخميسي دور فتاة فقيرة تتطلع إلى الشهرة، وتقبل التفريط في كل شيء مقابل الوصول لحلمها بالتحول إلى نجمة سينمائية، وهو ما تنجح فيه بالفعل من خلال علاقات حميمة مع فنانين وصحفيين كبار، إضافةً إلى علاقات متعددة مع أثرياء ورجال سياسة.

وتضم الأحداث -بحسب المصدر- الكثير من المشاهد الساخنة التي تجسِّد العلاقات العاطفية بين السيدتين وعشاقهما، والتي تضم ملابس ساخنة وألفاظًا كانت عاملاً أساسيًّا في إقبال القنوات العربية على شراء حقوق عرض المسلسل المتوقع عرضه في شهر رمضان القادم بعد قيام رقابة كل قناة بحذف المشاهد التي لا تناسب سياستها.

وتعرض صنَّاع المسلسل خلال الاحتفال لأزمةٍ ثانية بسبب تحفز الصحفيين الحاضرين ضد الصورة التي يظهر بها الصحفي في الأحداث من خلال نموذج البطل صبري عكاشة "مجدي كامل" الذي لا يتوانى عن فعل أي شيء لتحقيق طموحاته.

وقال كاتب السيناريو مصطفى إبراهيم لموقع mbc.net إن الشخصية تقدم إنسانًا عاديًّا يضم الخير والشر، وكان الخير غالبًا عليه في بداية حياته ثم تغلب الشر في مرحلة متقدمة بعدما أصبح صحفيًّا معروفًا، مشيرًا إلى أن المسلسل يقدم أيضًا شخصية صحفي شريف "محمد الشقنقيري" وزميلته "أميرة العايدي" اللذين يتصديان لكشف الفساد رغم ما يتعرضان له من مصاعب.

ويتناول "الأشرار" الفترة من 1967 إلى نهاية السبعينيات من القرن الماضي، وهي مرحلة اتسمت بكثيرٍ من التغيرات في كل القطاعات، وتدور الأحداث حول صحفي نشأ في بيئة فقيرة، وتحول بفعل التطلع والفساد المستشري من شخص طيب إلى شخصية وصولية ملوثة في فترة الانفتاح الاقتصادي التي تغيرت فيها معالم الشخصية المصرية كثيرًا.

كما يظهر إلى جواره نماذج أخرى لفتاةٍ بسيطة تحلم بالشهرة والنجومية وتقبل في سبيل ذلك دفع أي ثمن، إضافة إلى نموذج للراقصة النافذة ورجال الأعمال الفاسدين.

ويقوم ببطولة المسلسل عدد كبير من الممثلين، بينهم: مجدي كامل وحسن حسني وأحمد خليل ولقاء الخميسي ودينا وزيزي البدراوي وسامي العدل وأحمد صيام وفتوح أحمد ومحمد الشقنقيري وأميرة العايدي.