EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2009

وصفت الصورة التي جمعتهما بـ"فخ للمصريين" دينا تتهم راقصة إسرائيلية بـ"توريطها".. وترفض التطبيع

دينا والراقصة الإسرائيلية في الصورة التي أثارت الأزمة

دينا والراقصة الإسرائيلية في الصورة التي أثارت الأزمة

هاجمت الراقصة المصرية دينا راقصة إسرائيلية تدعى "ميتال ساسيعقب نشر الأخيرة صورا تجمعهما سويا، مدعية أنها شاركتها فى تقديم وصلة رقص بأحد فنادق القاهرة، مشيرة إلى أن الراقصة الإسرائيلية "ورطتها" بالصورة، بدعوى أنها مجرد معجبة وترغب في التقاط صورة معها.

  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2009

وصفت الصورة التي جمعتهما بـ"فخ للمصريين" دينا تتهم راقصة إسرائيلية بـ"توريطها".. وترفض التطبيع

هاجمت الراقصة المصرية دينا راقصة إسرائيلية تدعى "ميتال ساسيعقب نشر الأخيرة صورا تجمعهما سويا، مدعية أنها شاركتها فى تقديم وصلة رقص بأحد فنادق القاهرة، مشيرة إلى أن الراقصة الإسرائيلية "ورطتها" بالصورة، بدعوى أنها مجرد معجبة وترغب في التقاط صورة معها.

وقالت دينا "يبدو أن الراقصة الإسرائيلية حضرت إلى القاهرة، وتعمدت التقاط هذه الصور مع نجوم مصريين لتسويق نفسها في إسرائيل، وهو ما بدا واضحا في التقرير المنشور عنها".

واعتبرت الراقصة المصرية الصورة بمثابة "فخ معمول للمصريين عشان تؤكد بيه الصحيفة الإسرائيلية أننا مع التطبيع، لكنني أرد عليها وأقول: أنا ضد التطبيع ولو في الرقص" -بحسب صحيفة المصري اليوم 28 مايو/أيار-.

وشددت الراقصة المصرية على أن التطبيع بالنسبة لها خط أحمر، لا يمكنها التفكير فيه، لأنها ضده وضد كل ما تفعله إسرائيل، مؤكدة أنها لا تعرف هذه الراقصة ولم تقابلها مطلقا.

وقالت "كل يوم أتصور مع عشرات المعجبات، وليس مطلوبا منى أن أطلع على جواز سفر كل واحد أو واحدة تريد أن تتصور معي، وصورتي مع الراقصة الإسرائيلية صورة عادية يتم التقاطها لي كل يوم مع معجبين، ولم أعلم أنها ترتدي بذلة رقص، لأنها كانت شبيهة بفساتين السهرة".

وأضافت دينا "من لحظة ما بدأت أشتغل في الفنادق وأحيي أفراحا لم تشاركني أي راقصة مصرية أو أجنبية، وهذا شرطي في أي مكان أذهب إليه، لذا اندهشت من تقرير الصحيفة الإسرائيلية الذي أكد أن الراقصة شاركتني في فقراتي، لأن من يعرف دينا جيدا يعلم أن هذا بعيد تمام عن أسلوبي".

وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية قد نشرت تقريرا عن ميتال ساسي، وذكرت أنها تعتزم تأسيس "كباريه" في تل أبيب، ودعوة مطربين وراقصات مصريات للعمل فيه، بعدما شاركت المطرب سعد الصغير والراقصة دينا الرقص في أكبر وأشهر فنادق القاهرة.

ورفضت ميتال الإفصاح عن كيفية دخولها مصر، وحصولها على تصريح عمل لأداء وصلات الرقص الشرقي، لكنها أهدت للصحيفة الإسرائيلية مجموعة كبيرة من الصور الفوتوغرافية التي تجمعها بالراقصة دينا، والمطرب سعد الصغير، الذي نفى من قبل معرفته بها.

وبدت الراقصة الإسرائيلية متأكدة من نجاح مشروعها، وقالت "إن هذا المشروع سينجح في إسرائيل، بسبب عدم وجود مسارح مشابهة. وأعتقد أنني سأنجح في اجتذاب الراقصات والمطربين المصريين".

وتابعت أنها نجحت مع سعد الصغير، الذي يشبه المطرب الشعبي الإسرائيلي "أيال جولانوقالت "بعد كل نجاح بيني وبين الفنانين المصريين "نصلي من أجل تحقيق السلام، حتى نتمكن من توثيق التعاون بيننا كما يجب".

وأضافت ميتال "لدي أصدقاء عرب ومصريون بلا حصر. وصفحتي على الفيس بوك تكاد تنفجر من كثرة الأصدقاء المصريين واللبنانيين. وأنا غير معنية بالسياسة، كل ما يهمني هو مصلحة الفن".

وأعربت عن أملها في أن تتجاوز البلدان جميع المشاكل السياسية، عبر جسور الرقص الشرقي والموسيقى الشرقية.