EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2010

محمد المنصور دعا لعدم المشاركة بالأفلام المسيئة دونجوان الخليج يطالب الممثلين الكويتيين برفض تشويه السينما المصرية لهم

قال: "لا يجوز إظهار الفنان الكويتي سكيرا".

قال: "لا يجوز إظهار الفنان الكويتي سكيرا".

دعا الفنان الكويتي المعروف محمد المنصور الفنانين الكويتيين إلى عدم المشاركة في التمثيل ببعض الأفلام بالسينما المصرية، متهما إياها بأنها تظهر الفنان الكويتي بصورة مشوهة، ومن ثم أعلن رفضه مشاركة الفنانين الكويتيين في تلك الأفلام .

  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2010

محمد المنصور دعا لعدم المشاركة بالأفلام المسيئة دونجوان الخليج يطالب الممثلين الكويتيين برفض تشويه السينما المصرية لهم

دعا الفنان الكويتي المعروف محمد المنصور الفنانين الكويتيين إلى عدم المشاركة في التمثيل ببعض الأفلام بالسينما المصرية، متهما إياها بأنها تظهر الفنان الكويتي بصورة مشوهة، ومن ثم أعلن رفضه مشاركة الفنانين الكويتيين في تلك الأفلام .

وقال المنصور -الملقب بـ "دونجوان الدراما الخليجيةفي تصريحات خاصة لـ mbc.net-: لقد ظهروا في السينما المصرية، كأن الرجل الخليجي مجرد سكير، وإذا ما كانت الشخصية مرسومة على الورق بهذا الشكل السيّئ، ما كان يجب أن تقبل، مؤكدا أن كلامه ينسحب على أي ممثل كويتي يشارك في تلك الأفلام، وليس ممثلا بعينه.

وألقى نجم الدراما والمسرح الكويتي باللائمة على كتاب السينما المصرية، لتعمدهم تشويه صورة الرجل الخليجي، مشيرا إلى أن الحديث عن إنجازات وعطاءات الفنان الخليجي يحتاج إلى عشرات الكتب.

ورفض المنصور تشبيهه بالنجم المصري حسين فهمي. وقال ربما تجمعنا بعض الصفات، أو لأنني سبق أن جسدت دور الرجل الوسيم والأنيق والحبيب، ومع احترامي يظل من أصدقائي المقربين، فأنا لي شخصيتي التي أعتز بها، وهو كذلك ولا أحبذ المقارنة، سواء كانت معه أو مع غيره من الفنانين.

في سياق آخر، أكد المنصور أنه ما يزال يعاني من صعوبة ارتدائه الزِّيَّ الوطني "الغترة والدشداشة". وقال: ما زلت أستعين بصديق، وأطلب من المخرج أن تكون غالبية مشاهدي بـ"البدلة" التقليدية.

وكشف الفنان الكويتي عن أنه قام برفع دعوى قضائية ضد الشركة المنفذة للمسلسل التاريخي الكويتي "أسد الجزيرة" لعدم التزامها -كما قال- بدفع أجره المادي.

وقال المنصور -في حواره مع mbc.net-: إنه لم يكن يتوقع أن تتم مكافأته عن بطولة مسلسل "أسد الجزيرة" بصورة مسيئة، وأن يسلب حقه المادي دون وجه حق.

وأضاف: بعدما منع المسلسل من العرض التلفزيوني، طالبت منتج المسلسل الكويتي بتسليمي أجري كاملا؛ لأني تسلمت دفعة لا تذكر، لكنه ألقى المسؤولية على عاتق الشركة المنفذة للمسلسل.

وقال المنصور: من ثمّ لجأت للقضاء الكويتي، ورفعت دعوى ضدهم، وأنا متفائل بكسب القضية التي يترافع فيها عني المحامي المعروف خالد عبد الجليل.

وطالب المنصور الوسائل الإعلامية كافة بعدم الإشارة له وإخوته الفنانين: "منصور، حسين وعيسى" بـ"عيال المنصور". وقال إن مفردة "عيال" تعتبر تصغيرا لنا، ونرجو أن تتم الإشارة لنا بـ"الإخوة المنصور" أو"أسرة المنصور".

وتابع أنهم سيطلون على المشاهدين في شهر رمضان المبارك من خلال مسلسل "الحب الذي كان". وقال: لا أفضل عرض أعمالي في رمضان؛ لأن المشاهد يكون في حالة من التشتت..

وعن سبب عدم استثماره لنجاح شخصية "أبو هباش" التي قدمها في منتصف التسعينيات، قال: للأسف نعاني من تواضع ثقافة غالبية المشاهدين، فعندما ينجح أيّ فنان بشخصية ما، تجد الجمهور ينادونه بها في الأماكن العامة، وهذا يسلخه من شخصيته وهويته الحقيقية، وأتذكر أنه في عام 1973 جسدت شخصية "أبو راشد" في مسرحية "بخور أم راشدوحققت انتشارا كاسحا دفع المخرج حمدي فريد لاستغلالها في مسلسل من 90 حلقة، لكني رفضت مع أنها كانت فرصة عمري في بداياتي.