EN
  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2012

قالت إنها تتعرض لاستفزازات باستمرار على "تويتر" دومينيك حوراني: رفضت الظهور بملابس داخلية بعد صور "اللانجيري"

دومينيك حوراني ترتدي زيا أحمر مثيرا

دومينيك حوراني قالت إنها لا يمكنها الظهور بملابس داخلية

الفنانة اللبنانية دومينيك حوراني تكشف عن تلقيها العديد من العروض لتصويرها بملابس داخلية بمجرد نشرها لصورها بـ"اللانجيري" على حسابها الخاص على "تويتروهو الأمر الذي رفضته لأنها لا يمكن أن تُقدم على خطوة كهذه، بحسب كلامها.

  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2012

قالت إنها تتعرض لاستفزازات باستمرار على "تويتر" دومينيك حوراني: رفضت الظهور بملابس داخلية بعد صور "اللانجيري"

(القاهرة ـ خالد فرج ـ mbc.net) كشفت الفنانة اللبنانية دومينيك حوراني عن تلقيها العديد من العروض لتصويرها بملابس داخلية بمجرد نشرها لصورها بـ"اللانجيري" على حسابها الخاص على "تويتروهو الأمر الذي رفضته؛ لأنها لا يمكن أن تُقدم على خطوة كهذه، بحسب كلامها.

وقالت دومينيك في تصريح خاص لـmbc.net: إن هذه الصور سبق وأن تم نشرها على أغلفة العديد من المجلات التي بمجرد أن شاهدها أحد الأشخاص توجه لها باستفسار عن المكان الذي قامت بشراء هذا الفستان منه فأجابت وقتها -بحسب كلامها- بأن هذا الفستان ليس فستانا بالمعنى المتعارف عليه، خاصة أنه يعد مصنوعا من ماركة "اللانجيري".

وأضافت أنها فوجئت بعد إعلانها ذلك بردود أفعال من بعض ناشطي "تويتر" أكدت أن هذا الفستان ما هو إلا ملابس داخلية، وهو ما جعلها تضحك بشدة في أن الناس لم ترَ في الفستان شيئا معيبا حينما تم نشره على أغلفة المجلات في حين أنها بمجرد إعلانها على أنه مصنوع من ماركة "اللانجيري" أصبحوا يرونه برؤية مختلفة على أنه شيء آخر.

وأشارت إلى أن التعليق الذي كتبته على الصور وتم تداوله مؤخرا على العديد من المواقع الإلكترونية ما هو إلا ترجمة لما كتبته باللغة الإنجليزية على حسابها على "تويتر" حيث أكدت أن كل شخص قام بترجمته على حسب "ذوقهوإن كان مضمون ما كتبته أنها أحبت التصوير بهذا الفستان على موتوسيكل وهو ما سيعجب الرجال بالتأكيد.

وشددت المطربة اللبنانية إلى أنها لم تقصد أي إثارة من وراء نشرها لتلك الصور.

وأشارت دومينيك إلى أنها تتعرض باستمرار لبعض الاستفزازات على "تويتر" كواقعة هذا الفستان على سبيل المثال، وإن أشارت إلى أنها تعرضت لاستفزاز آخر من أحد الأشخاص على نفس الموقع أيضا حينما قال لها إن الفنانين دائما ما يتحصلون على أموال كثيرة دون أي عناء في حين أن الأشخاص العاديين لا يتحصلون إلا على الفتات بالرغم من كفاحهم وتعبهم.

وردت الفنانة اللبنانية على ذلك -بحسب قولها- على أنها تعبت في حياتها حتى وصلت لهذه المكانة، حيث أكدت على أنها بدأت من الصفر إلى أن وصلت لهذه المرحلة بعد رحلة كفاح طويلة.

خاصة أنها عملت بمهن كثيرة قبل احترافها للغناء، حيث عملت بحسب كلامها كمقدمة طعام بأحد المطاعم، وبعدها عملت كراقصة في أحد الملاهي الليلية ثم مضيفة استقبال في العديد من الأماكن إلى أن انتقلت للعمل كعارضة أزياء، حيث إن الأمر وصل بها وقتها إلى العمل مع عمال الأبنية والعمارات، وبالتالي فإن حياتها لم تكن مفروشة بالورود مثلما قد يخيل للبعض بذلك.