EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2009

بريطانية تغير اسمها تيمنا بملك البوب دفن جاكسون بعد أكثر من شهرين على وفاته

مايكل جاكسون يصل إلى مثواه الأخير

مايكل جاكسون يصل إلى مثواه الأخير

وُورِيَ جثمان نجم البوب الأمريكي مايكل جاكسون الثرى، مساء الخميس، بعد أكثر من شهرين على وفاته بسبب جرعة عقاقير زائدة، ليصل بذلك المغني؛ الذي قضى معظم سنوات حياته الخمسين تحت الأضواء، إلى مثواه الأخير.

وُورِيَ جثمان نجم البوب الأمريكي مايكل جاكسون الثرى، مساء الخميس، بعد أكثر من شهرين على وفاته بسبب جرعة عقاقير زائدة، ليصل بذلك المغني؛ الذي قضى معظم سنوات حياته الخمسين تحت الأضواء، إلى مثواه الأخير.

وشددت إجراءات الأمن خلال الجنازة الخاصة، في مقبرة فورست لون التاريخية، في جلينديل بكاليفورنيا قرب لوس أنجلوس.

وحضر مراسم الدفن 200 ضيف من أصدقاء جاكسون ومعجبيه.. بينهم الممثلة إليزابيث تيلور، وبيري جوردي مؤسس شركة موتون للتسجيلات، والموسيقي كوينتشي جونز، وزوجة جاكسون السابقة ليزا ماري بريسلي ابنه المغني الراحل ألفيس بريسلي.

كانت أسرة جاكسون آخر من حضر؛ إذ وصلوا بعد أكثر من الساعة عن الموعد المقرر، في موكب من 30 سيارة ليموزين، ولوح بعضهم لحشد من أكثر من 400من المعجبين.

وبعد ذلك بدقائق شقت عربة تحمل نعش جاكسون طريقها عبر الجبانة.. يرافقها أربعة من ضباط الشرطة يستقلون دراجات نارية، وقال متحدث باسم الأسرة إن المراسم استمرت نحو الساعة قبل دفن نجم البوب.

ووضع أطفال جاكسون، وهم برنس مايكل -12 عاما- وباريس -11 عاما- وبرنس مايكل الثاني -7 أعوام- إكليلا من الزهر على شكل تاج، في إشارة إلى "لقب ملك البوب"؛ الذي كان يحمله المغني الأمريكي من دون منازع، على ما أضافت العائلة في بيانها.

وفي الوقت الذي قبع فيه ملك البوب في قبره، غيرت امرأة بريطانية اسمها؛ ليتضمن اسم "مايكل جاكسون" تقديرا منها له.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن مارينا جاين مايكل جاكسون من مدينة وورويك البريطانية، معجبة جدا بملك البوب، وقد سمت نفسها باسمه تيمنا به بعد وفاته.

وقالت مارينا جاين "طُلِّقت منذ6 أعوام، ولا أزال أحتفظ باسم عائلة زوجي، وكنت أرغب في تغيير اسمي على أية حال".

وتوفي جاكسون يوم 25 يونيو/حزيران، بعد تناول مزيج من أدوية، وقال قاضي التحقيق -في لوس أنجلوس- إن وفاة جاكسون جريمة قتل. وتجري الشرطة تحقيقات مع عدد من الأطباء، وذكرت أنها تسعى لتوجيه اتهامات جنائية؛ لكن لم توجه اتهامات لأي شخص حتى الآن.