EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

ترفض تجسيد شخصية ليلى الطرابلسي درة: جرائم القذافي لا تغتفر.. وأتمنى نهاية مأساة سوريا واليمن

الفنانة التونسية درة

درة التونسية تتمنى نجاح ثورتي سوريا واليمن

الفنانة درة تتحدث عن جرائم القذافي ضد الليبيين، وتتمنى النجاح لثورتي اليمن وسوريا، كما أشارت إلى علاقتها مع الفنانة هند صبري وإمكانية تجسيد ليلى الطرابلسي.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

ترفض تجسيد شخصية ليلى الطرابلسي درة: جرائم القذافي لا تغتفر.. وأتمنى نهاية مأساة سوريا واليمن

(داليا حسنين - mbc.net ) تمنت الفنانة التونسية درة أن تنتهي مأساة الشعب السوري وكذلك اليمني، وأن تنجو ثورتهما مثلما نجحت ثورات تونس ومصر وليبيا. وفي حين أكدت أن العقيد الليبي -الذي لقي حتفه على أيدي الثوار في ليبيا- ارتكب جرائم حرب ضد شعبه لا تغتفر، فإنها شددت على أنها لا تحب تجسيد شخصية ليلي الطرابلسي، خاصة وأنها كانت شخصية مكروهة.

وكشفت أن زوجها من أحمد الريان في الحقيقة نكتة، وأن قصص خلافها مع مواطنتها هند صبري لا أساس لها من الصحة، وشددت على أنها استمتعت بالعمل مع خالد صالح في "الريان" ومع هاني رمزي في "سامي أكسيد الكربون" ومحمد سعد في "تك تك بوممعتبرة أن الفن مهنة محترمة، وأنها لا تريد دخول أولادها هذا المجال لصعوبته وليس لسوء الوسط الفني.

وقالت درة -في مقابلة مع برنامج "استديو مصر" على قناة "نايل سينما" مساء يوم الخميس الموافق 20 أكتوبر/تشرين الأول-: "قلبي مع الشعبين السوري واليمني، وأشعر بالمأساة التي تعيشها البلدان، ولا أحد يعرف إلى أين ستذهب بهما.. وأتمنى أن تنتهي الأمور بسلام مثلما حدث في تونس ومصر، وأن يخضع النظام في البلدين لرغبات الشعب في الحرية".

وأضافت "الثورات العربية أظهرت مدى قرب الشعوب العربية من بعضها، وحالة القهر التي كانوا يعيشون فيها، وأن هذه الشعوب تحب بعضها عكس ما كان يظهر خلال اختلاق بعض الأزمات، لكن كان هناك من يسعى للتفرقة بين الشعوب قبل الثورات من أجل عدم اتحاد العرب مثلما حدث في الاتحاد الأوروبي، وذلك لصالح إسرائيل العدو الذي ترى كل العرب على كره".

ونفت درة ما تردد في وسائل الإعلام عن طلبها تجسيد شخصية معمر القذافي أو تقليده؛ حيث لا تعرف أن تقلده لأنه كاركتر مختلف وصعب، مدينة جرائم القتل التي ارتكبها القذافي بحق الشعب الليبي الذي أبدت التعاطف معه وأبدت دعمها له، خاصة وأنه دفع ثمن الحرية غاليًا من أرواح شهدائه.

وأشارت إلى أنها لا تحب تجسيد شخصية ليلي الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، خاصة وأنها كانت شخصية مكروهة في تونس وقمت بإيذاء الشعب التونسي، لافتة إلى أنها لم تر زين العابدين بن علي خلال فترة حكمه -23 عامًاوحيث تولى المسؤولية وهي طفلة؛ حيث كان بعض الأشخاص متفائلاً به في البداية لكن زوجته وحاشيته تسببا في فساده.

من ناحية أخرى، أوضحت درة أن شائعة زواجها من أحمد الريان الحقيقي نكتة أطلقت خلال لقائها مع ابنته نهى التي أشادت بأدائها في المسلسل، لافتة إلى أن مسلسل "الربان" كان نقلة بالنسبة لها في شهر رمضان الماضي مع مسلسل "آدموأنها استمتعت في المسلسل بالعمل مع الفنان خالد صالح بسبب تواضعه واحتوائه لكل الفنانين.

كما نفت درة ما يتردد في وسائل الإعلام عن وجود خلافات بينها وبين مواطنتها هند صبري، وشددت على أنها منذ أن جاءت إلى مصر وهذه الشائعات تلاحقهما.

وبشأن إمكانية عمل أولادها في الفن، قالت الفنانة التونسية إن الفن مهنة محترمة للغاية، لكنها لا تريد أن يدخل أولادها هذا المجال لصعوبته وتعبه الشديدين وليس لسوء سمعة الوسط الفني كما يردد بعض الأشخاص، لافتة إلى أن الفنان معرض طوال الوقت أن تكون حياته الشخصية ليست ملكه، وشددت على أنها لم تندم على دخول الفن وترك العمل في الاقتصاد والعلوم السياسية.

وكشفت درة أن عائلتها كانت ترفض احترافها مجال الفن، وخاصة والدتها لكنها تمردت عليها وهم حاليًا يتابعون أعمالها، مشيرة إلى أنها لا تجد متعتها إلا في التمثيل، إلا أنها شددت على أنه من الممكن أن يأتي اليوم الذي تعتزل فيه التمثيل، لكن هذا الأمر صعب لأن الفنان بطبعه يحب دائمًا تقديم كل ما هو جديد.