EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2009

قال إن الدراما الكويتية يسودها العنف داود حسين: حذفت مشاهد من "الفطين" احتراما للمشاهدين

داود حسين: مخرجون كويتيون ينزعون للعنف بالدراما لإظهار الجرأة

داود حسين: مخرجون كويتيون ينزعون للعنف بالدراما لإظهار الجرأة

اعتبر الفنان الكويتي داود حسين أن العنف يسود كثيرا من الأعمال الدرامية الكويتية، عازيا ذلك إلى أن بعض الكتاب يظهرون حالات معينة على أنها ظواهر؛ رغبة منهم في إظهار نوع من الجرأة في الطرح.

اعتبر الفنان الكويتي داود حسين أن العنف يسود كثيرا من الأعمال الدرامية الكويتية، عازيا ذلك إلى أن بعض الكتاب يظهرون حالات معينة على أنها ظواهر؛ رغبة منهم في إظهار نوع من الجرأة في الطرح.

في الوقت الذي كشف فيه عن قيامه بحذف عدد من المشاهد من مسلسل "الفطين" بعدما رأى أنها لا تليق بشهر رمضان، حرصا على احترام جمهوره واحتراما لفنه.

وقال حسين "مشكلة بعض الكتّاب والمخرجين الكويتيين أنهم يظهرون حالات في المجتمع على أساس أنها ظواهر بينما هي ليست كذلك، وتسليط الضوء على هذه الحالات تسبب في أن تتصف الدراما الكويتية بالعنف، وأعتقد أن الكتّاب والمخرجين يقدمون على ذلك لإظهار نوع من الجرأة في الطرححسب صحيفة "الخليج" الإماراتية.

وعن تقييمه للأعمال التي شاركت في مهرجان الشرق الأوسط السينمائي في دورته الأخيرة الذي شارك بفعالياته، قال الفنان الكويتي "وجدت مستويات جيدة في الأعمال المشاركة؛ حيث تحمل تنوعا فكريا ودوليا، كما استمتعت بتجارب كبار السينمائيين إلى جانب تجارب الشباب الذين يدخلون الميدان بقوة".

وأضاف قائلا "أعجبتني تجربة فيلم "ابن بابل" للمخرج محمد الدراجي، وكذلك فيلم "الزمن الباقي" لإيليا سليمان، فهي تجارب تضيف للسينما العربية الكثير بالإضافة إلى التجارب المتميزة الأخرى".

وأكد داود حسين أنه يسعى دائما في اختياره لأعماله إلى احترام المشاهد أولا في كل عمل يقدمه، حتى لو دعاه ذلك إلى كسر القواعد.

وأوضح "كان لي في مسلسل "الفطين" بعض المشاهد التي لا تليق بشهر رمضان، فبالاتفاق مع المخرج قمت بالاستغناء عنها وتعويضها بمشاهد تعبر عن السياق الدرامي، لأنني على علم جيد أن التلفزيون يدخل كل بيت، لذا أضع في أولوياتي احترام المشاهد، حتى إنني استبعدت عددا من الممثلين الذين لا يلقون قبولا لدى الأسر من أعمالي".

وعن توقفه عن تقديم البرامج التلفزيونية، قال الفنان الكويتي "هذا الأمر صحيح، لكن ليس بسبب عدم تقديمي أعمالا لأنني قدمت هذا العام وما قبله ولم أنقطع إلا بسبب الخصوصية في العرض لدى الفضائيات؛ لأن الأعمال الحصرية قلصت انتشار الفنان.. وهذا ما أضرنا".