EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2011

نفت ما تردد عن اعتزالها داليا البحيري: فضلت رعاية طفلتي على الفن.. وثورتنا لم تكتمل

داليا البحيري

داليا البحيري فضلت رعاية ابنتها على الفن

تأثر فنها باهتمامها بأسرتها والشائعات عن اعتزالها الفن وموقفها السياسي في تصريحات جديدة لداليا البحيري

(داليا حسنين - mbc.net) قالت الفنانة المصرية داليا البحيري: إن ظروف الحمل والولادة كانت وراء ابتعادها عن الأعمال السينمائية في الفترة الأخيرة. نافية بذلك الأنباء عن اعتزالها.

وأوضحت أن "ظروفها الشخصية كانت سببا في ابتعادها عن السينما في الفترة الأخيرة، بداية من الحمل والولادة، ثم تفضيل رعاية ابنتي بنفسي حتى تمر شهورها الأولى بسلام".

وأضافت في مقابلة مع برنامج "بالألوان الطبيعية" على قناة "دريم" الفضائية مساء الثلاثاء 25 أكتوبر/تشرين الأول: "أنا لست بعيدة عن السينما، وأتمنى العودة إلى جمهوري وعشاقي بعمل مميز يرضي طموحاتي، لكن هذه الفترة لا توجد فيها أعمال كثيرة بسبب قلة الإنتاج نظرا للظروف السياسية التي تمر بها البلاد، فضلا عن قلة توزيع الأفلام المصرية في الخارج، الأمر الذي أدخل السينما المصرية في منحى صعب".

ونفت داليا ما تردد من أخبار بشأن اعتزالها التمثيل، أو إقدامها على هذا الأمر قريبا، وقالت إنها ليست لديها نية للاعتزال، مرجعة هذا الأمر إلى قلة أعمالها في الفترة الأخيرة.

وكشفت عن أنها تستعد حاليا لتصوير مسلسل "أحلام مشبوهة" الذي كان من المقرر عرضه في شهر رمضان الماضي، ولكن تأجل أكثر من مرة لأسباب إنتاجية، مشيرة إلى أن الدراما أتاحت لها الفرصة لتقديم موضوعات مختلفة ومتنوعة، وهو ما لم تجده في الأعمال السينمائية.

من جانب آخر؛ أعربت الفنانة المصرية عن سعادتها بالثورة المصرية التي قضت على الفساد الذي عاني منه المواطنون في البلاد لسنوات طويلة، محذرة في الوقت نفسه من أن الثورة المصرية لم تكتمل بعد، وأنها تمر بأصعب مراحلها بسبب الفتنة الطائفية الحادثة، فضلا عن الاحتجاجات الفئوية اليومية في الشارع المصري.

وشددت داليا على أن الثورة لم تحقق كل أهدافها التي قامت من أجلها حتى الآن، وأن هناك الكثير من العقبات التي ما زالت قائمة، لافتة إلى أن كل شيء في البلاد يمشي ببطء، ولا يتناسب مع الثورة العظيمة التي أدهشت كل دول العالم.