EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2009

أكد أنه يسهم بعتق الرقاب ومساعدة الأيتام داعية يبرئ أخاه "مناحي" من الضلال.. والمالكي ينفي اغتياله

علي المالكي أكد أن أخاه له مواقف اجتماعية خيرة

علي المالكي أكد أن أخاه له مواقف اجتماعية خيرة

دافع الداعية السعودي المعروف علي المالكي شقيق الفنان فايز المالكي عن أخيه، بعد الهجوم عليه من قِبل بعض الشباب الذين اتهموه بأنه من أئمة الضلال بسبب عرض فيلمه "مناحي" في الرياض، وقال إنه يشهد الله أن فايز يسهم معه بماله في عتق الرقاب ومساعدة الفقراء والأيتام.

دافع الداعية السعودي المعروف علي المالكي شقيق الفنان فايز المالكي عن أخيه، بعد الهجوم عليه من قِبل بعض الشباب الذين اتهموه بأنه من أئمة الضلال بسبب عرض فيلمه "مناحي" في الرياض، وقال إنه يشهد الله أن فايز يسهم معه بماله في عتق الرقاب ومساعدة الفقراء والأيتام.

في الوقت نفسه، نفى المالكي تعرض أخيه لمحاولة اعتداء من بعض من وصفهم بالمتشددين، مؤكدًا أن فايز يتمتع بصحة وعافية، وما تناقله الناس غير صحيح، وذلك بحسب صحيفة "الرياض" الأحد 14 يونيو/حزيران.

ودعا شقيق "مناحي" من وصفهم بشباب الصحوة ألا يسمحوا بتصيد الأخطاء عليهم، وألا يضعوا أنفسهم في هذه المهاترات وأن يتهموا بالعنف وعدم الفهم.

وأضاف "أنا لا أشك في غيرة أحد من هؤلاء الشباب، ولكن في القبيل أشك في أنهم ليسو أصحاب تجربة حتى يتعاملوا مع القضايا الاجتماعية بحكمة ودراية".

وطالب الشباب بـ"عدم خسارة هؤلاء الممثلين والمطربين، فهم إخواننا وليس على الله ببعيدٍ أن يهديهم إلى جادة الطريق، وكثير منهم يناقش القضايا الاجتماعية ويقوم بإيصال رسالة للمجتمع، ويحذر من مخاطر قد تواجه الفرد والمجتمع".

وعن شخصية شقيقه فايز، قال الدكتور علي إن "فايز له مواقف اجتماعية خيّرة في مساعدة الفقراء والأيتام، وأُشهد الله أنه يساهم معي من ماله في عتق الرقاب، والواجب علينا هو الدعوة إلى الله بالحسنى واللين".

وأبدى الداعية السعودي تعجبه من انقلاب الشباب على أخيه بعد أن كانوا يشيدون به ويعتبرونه من أهل الخير، وأنه أفضل من غيره في أكثر من موقع ومكان.

وقال "عندما حصل ما لا يرضون جعلوه في زمرة المنافقين الكاذبين، فهذا يدل على أن الأمر عاطفةٌ فقط دون تثبتٍ إلى الحقائق أو حبًا للخير وأهله".

وأضاف الداعية السعودي "الذي أريد أن أبشر به كل الغيورين والصادقين أن فايز يكن لهم الاحترام والتقدير، وهو إلى الخير أقرب بإذن الله، وستسمعون ما يسركم في القريب العاجل، ولكن على رسلكم ومهلكم يا شباب الصحوة؛ فالدعوة إلى الله تحتاج إلى رفق وصبر".

من جانبه، طالب فايز المالكي صحيفةً إلكترونية بالاعتذار بعد نشرها شائعات عن تعرضه لإطلاق نار على يد متشددين ومفارقته للحياة قبل وصوله لمجمع الملك سعود الطبي "الشميسي".

وقال المالكي "حسبي الله ونعم الوكيل، لا أحد يتخيل الرعب الذي حدث، والاتصالات على أهلي وإخوتي بسبب هذه الشائعة التي دعمها وروج لها موقع إلكتروني يسمي نفسه صحيفة، ويدعي أنه محسوب على الصحافة".

وأضاف "مناحي": "أنا لم أرتكب ما يخل بأمن البلاد ولا ما يسيء إلى سمعتها حتى أتعرض لهذا الهجوم غير المبرر الذي وصل إلى حد نشر شائعة بتعرضي لإطلاق النار، فأنا ممثل كوميدي ولي نشاطات اجتماعيةوذلك بحسب صحيفة "الوطن" السعودية.

في المقابل، نفى رئيس موقع "سبق" الإلكتروني علي الحازمي أن يكون موقعه روَّج للشائعة أو تبنَّاها وإنما نشرها بأنها شائعة تم تداولها في المنتديات ورسائل الجوال.

وكان موقع سبق الإلكتروني قد نشر خبرًا نصه "تداولت مواقع إنترنت ورسائل جوال شائعات تشير إلى وفاة الفنان فايز المالكي في الرياض إثر إطلاق النار عليه بحي الناصرية".

يذكر أن الفنان المالكي تعرض لمضايقات وشتائم وأوصاف أطلقها متشددون السبت الماضي أثناء العرض الأول لفيلم "مناحي" في مركز الملك فهد الثقافي حين وصفه أحدهم بأنه من أئمة الضلال والإفساد.

كان فيلم "مناحي" قد عرض مؤخرًا في مدينة الرياض في أول عرض سينمائي جماهيري في تاريخ العاصمة السعودية، وفي سابقةٍ هي الأولى من نوعها على مسرح مركز الملك فهد الثقافي، الذي يتسع لثلاثة آلاف مشاهد.

"مناحي" بطولة الفنان فايز المالكي، وتشارك فيه الفنانة السورية القديرة منى واصف، والكويتي عبد الإمام عبد الله، ومجموعة من فناني السعودية الشباب، والفيلم تأليف مازن طه، وإخراج أيمن مكرم، وقام بوضع الموسيقى التصويرية له الملحن السعودي المعروف ناصر الصالح، وغنى فيه الفنان علي بن محمد.