EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2011

اعتبره واجبًا وطنيًا خالد يوسف: شاركت في هدم سور السفارة الإسرائيلية

يوسف أبدى استعداده للمشاركة في أية تظاهرة ولو بشكل يومي

يوسف أبدى استعداده للمشاركة في أية تظاهرة ولو بشكل يومي

كشف المخرج خالد يوسف عن مشاركته مع المتظاهرين في هدم الجدار العازل حول مقر السفارة الإسرائيلية بالجيزة في جمعة "تصحيح المسارمعتبرًا ذلك واجبًا وطنيًا ردًا على مقتل جنود مصريين على الحدود في سيناء برصاص إسرائيلي.

كشف المخرج خالد يوسف عن مشاركته مع المتظاهرين في هدم الجدار العازل حول مقر السفارة الإسرائيلية بالجيزة في جمعة "تصحيح المسارمعتبرًا ذلك واجبًا وطنيًا ردًا على مقتل جنود مصريين على الحدود في سيناء برصاص إسرائيلي.

وأشار يوسف إلى استعداده للمشاركة في أية تظاهرة ولو بشكل يومي؛ سعيًا لتحقيق مطالب ثورة 25 يناير.

يذكر أن عددًا من شباب المتظاهرين في جمعة "تصحيح المسار" 9 سبتمبر/أيلول الجاري قاموا بهدم الجدار العازل الذي أقامته السلطات المصرية أمام مبنى السفارة الإسرائيلية بالقرب من حديقة الحيوان بالجيزة، مستخدمين "الشواكيش" و"المطارقفيما تمكن آخرون من التسلل لمقر السفارة بالطابق السادس عشر وقاموا باقتحامه وبعثرة ما به من أوراق.

وقال خالد يوسف لـmbc.net "شاركت في جمعة "تصحيح المسار" من دافع حبي الشديد للوطن، وللحفاظ على الثورة المصرية الباسلة، وحفاظًا كذلك على دماء الشهداء الذين سقطوا حبًا في مصرنا الغالية التي تستحق التضحية بالدماء من أجل أن تبقى".

وأضاف يوسف "كنت مع الشباب الذين هدموا الجدار العازل حول مقر السفارة الإسرائيلية بالجيزة؛ إيمانًا منا بواجبنا تجاه الجنود المصريين البواسل الذين سقطوا في سيناء بالرصاص الصهيوني القذروتساءل المخرج المصري مستنكرًا "إلى متى كنا سنصمت"؟.

وأوضح أن دعوات بعض الأشخاص بوقف المظاهرات من أجل بناء مصر الجديدة هي آراء شخصية تحترم، قائلا "لكن لن تكون هناك مصر جديدة بدون تظاهرات ووقفات تطالب بالأمن والأمان لجميع المصريين".

وأبدى يوسف استعداده للمشاركة في أية تظاهرة ولو كانت بشكل يومي كي تتحقق مطالب الثورة، قائلا "لا يمكن أن يضيع جهد شباب وفتيات مصر اللذين ظلوا نائمين في ميدان التحرير 18 يومًا هدرًا".