EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

أبطل صوته في جولة الإعادة خالد صالح: أطالب المصريين بإسقاط شفيق.. و"فبراير الأسود" لا يتاجر بالثورة

 خالد صالح

خالد صالح نفى تصريحات منسوبة له على "تويتر"

"لم أقل إن التيار الديني سيحارب الفن المبتذل".. هكذا تحدث الفنان المصري خالد صالح عما نسب إليه خلال اليومين الماضيين وتداولته بعض التقارير الصحفية حول قيام التيارات الدينية في حال وصولها للحكم بمحاربة الفن المبتذل، ويؤكد أنه لم يتحدث مع أي وسيلة صحفية خلال الفترة الماضية، نظرا لانشغاله بتصوير أحداث فيلمه الجديد "فبراير الأسود".

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

أبطل صوته في جولة الإعادة خالد صالح: أطالب المصريين بإسقاط شفيق.. و"فبراير الأسود" لا يتاجر بالثورة

(القاهرة - خالد فرج - mbc.net) "لم أقل إن التيار الديني سيحارب الفن المبتذل".. هكذا تحدث الفنان المصري خالد صالح عما نسب إليه خلال اليومين الماضيين وتداولته بعض التقارير الصحفية حول قيام التيارات الدينية في حال وصولها للحكم بمحاربة الفن المبتذل، ويؤكد أنه لم يتحدث مع أي وسيلة صحفية خلال الفترة الماضية، نظرا لانشغاله بتصوير أحداث فيلمه الجديد "فبراير الأسود".

صالح أكد في تصريح خاص لـmbc.net أنه لا صحة لهذا التصريح المنسوب إليه، والذي أزعجه بشدة؛ لأنه دائما لا يحب استباق الأحداث؛ إذ إن نتيجة الانتخابات لم تحسم بعد لكي يصرح بكلام كهذا، بحسب كلامه، مؤكدا أن كل ما تردد خلال الفترة الماضية عن ترشيحه للدكتور محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين في جولة الإعادة هو أمر غير صحيح.

ويضيف "توجهت بالفعل لمقر لجنتي الانتخابية؛ إلا أنني قمت بإبطال صوتي في تلك الجولة، نظرا لعدم قناعتي بكلا المرشحين اللذين لا يصلحان لقيادة مصر في فترة ما بعد الثورة".

وحول وصفه للناخبين الذين أعطوا أصواتهم لشفيق بأنهم خائنون للثورة، قال: "للأسف الشديد هذا التصريح تناقلته وسائل الإعلام من الحساب المزيف لي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الذي يصل عدد المتصلين معه ما يقرب من 70 ألف عضو؛ حيث إن هذا المنتحل للأسف الشديد لم يتعظ، على الرغم من أنني سبق وصرحت من خلال mbc.net بأنني لا أمتلك أي حساب على موقعي "تويتر" و"فيس بوكولذلك أطالب المصريين ووسائل الإعلام بعدم الانسياق وراء ما يكتبه هذا المحتال".

ويتابع "لا أستطيع وصف الناخبين بمثل هذا الوصف؛ لأن كل شخص حر في اختياره، سواء كانت تلك الاختيارات تتفق مع اختياري من عدمه".

ويوضح صالح قائلا: "كلامي هذا لا يعني أنني خائف من شفيق، بل بالعكس فأنا ضده وأناهضه باستمرار، ولذلك لا أتمناه رئيسا لمصر؛ إذ إن كل ما يهمني هو إسقاطه بأي طريقة لأنه لا يمكن لشخص كان يعمل مع النظام السابق أن يحكمنا بعد اندلاع الثورة التي قضت على هذا النظام، فكيف يأتي شخص منتمٍ إليه ويحكمنا مرة أخرى؟!".

وبعيدا عن السياسة؛ تحدث خالد صالح عن أحدث أفلامه "فبراير الأسود" حيث كشف عن أنه أوشك على الانتهاء من تصوير أحداث الفيلم؛ إذ يتبقي له أقل من 10 أيام للانتهاء من تصويره وبعدها يدخل الفيلم في مرحلة المونتاج والمكساج ليكون بعدها جاهزا للعرض.

صالح يشير إلى أن الفيلم يتناول أحداث الثورة، ولكن دون المتاجرة بها؛ إذ إنه يرصد وقائع بعينها لم يكشف عنها حتى تكون مفاجأة للجمهور عند عرضه.

ويكمل قائلا: "هذا الفيلم ينتمي لنوعية الأفلام الاجتماعية لايت كوميدي؛ حيث تدور أحداثه حول أسرة تتمسك بالمبادئ طوال الوقت، كما أن هناك الكثير من الأحداث تمس الواقع والناس بشكل كبير.

فيلم "فبراير الأسود" بطولة خالد صالح، وأمل رزق، وميار الغيطي، وألفت إمام، تأليف وإخراج محمد أمين.