EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2010

عشقت الأطرش وأضربت عن الطعام لأجل الفن حياة الفهد.. يتيمة تحملت الضرب لتصبح نجمة الخليج

أرادت أن تكون فنانة كبيرة تملأ الآفاق، فحققت أمنيتها بكفاحها ومثابرتها، لم تنل حظا من تعليم رسمي، لكنها اجتهدت وتعلمت القراءة والكتابة حتى أجادت العربية الفصحى والإنجليزية، تربت يتيمة بعد فقد والدها لكنها تجاوزت ذلك الأمر وأصبحت مسؤولة عن تربية أشقائها الأربعة، بدأت حياتها بتقليد فنانات السينما، ولكنها أصبحت الآن فنانة الخليج الأولى.

  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2010

عشقت الأطرش وأضربت عن الطعام لأجل الفن حياة الفهد.. يتيمة تحملت الضرب لتصبح نجمة الخليج

أرادت أن تكون فنانة كبيرة تملأ الآفاق، فحققت أمنيتها بكفاحها ومثابرتها، لم تنل حظا من تعليم رسمي، لكنها اجتهدت وتعلمت القراءة والكتابة حتى أجادت العربية الفصحى والإنجليزية، تربت يتيمة بعد فقد والدها لكنها تجاوزت ذلك الأمر وأصبحت مسؤولة عن تربية أشقائها الأربعة، بدأت حياتها بتقليد فنانات السينما، ولكنها أصبحت الآن فنانة الخليج الأولى.

إنها الفنانة القديرة حياة الفهد الممثلة والكاتبة والمنتجة وعاشقة الفن والحياة؛ التي يعرض لها حاليا مسلسل "ليلة عيد" على .MBC1

ولدت حياة أحمد الفهد في إبريل/نيسان 1948م في منطقة الشرق في العاصمة الكويت )حفرة بن عبجل قرب البركة). في الخامسة من عمرها انتقلت مع عائلتها إلى منطقة المرقاب قرب مسجد عبد الله المبارك، حيث تربت يتيمة بعدما فقدت والدها وعانت من عدم عطف أمها عليها، إلا أنها تخطت هذا الأمر وتحملت الكثير لتربية أشقائها الأربعة (ثلاث بنات وصبي).

ارتادت حياة الفهد مدرسة سكينة، في منطقة الشامية، لكنها لم تكمل دراستها الابتدائية، فاجتهدت على نفسها وتعلّمت القراءة والكتابة بعدما شعرت بحاجتها إليهما، وأتقنت القراءة والكتابة باللغة العربية الفصحى وبالإنجليزية بحسب صحيفة الجريدة الكويتية.

في بداية الخمسينيات، شاهدت أول فيلم سينمائي كان من بطولة فريد الأطرش، فاكتشفت من خلاله حبها للفن، بعد ذلك أصبحت ترتاد سينما "الشرقية" مع والدتها وأخيها وشقيقاتها وأبناء خالتها، ومن ثم سينما "حولي" بعد افتتاحها، سرعان ما تحوّل هذا الأمر إلى هواية تمارسها حياة الفهد باستمرار. في تلك الفترة عشقت حياة الفهد فاتن حمامة، وعبرت لاحقا عن إعجابها بها في حواراتها الصحفية.

في أحد الأيام زارت فرقة أبو جسوم مستشفى الصباح حيث تعمل حياة الفهد، وأثناء مرور أبو جسوم أمام مكتب الفهد وأمينة الشراح سألهما: "من منكما تريد أن تمثل؟لم تستطع الفهد أن تقول "أنافقد كانت خجولة، انطوائية ومنعزلة، وتعاني الهزال لكثرة الأمراض التي أصابتها في طفولتها، وحالت دون إكمال دراستها، فبادرت الشراح إلى القول: "أريد أن أكون مذيعةوهي قصدت التعبير عن الفهد وعن رغبتها في أن تكون ممثلة، فسأل أبو جسوم الفهد: "هل يوافق أهلك على ذلك؟أجابت بأنها ستسألهم، فأبلغها بأنه سيعود بعد فترة إلى المستشفى لمعرفة الجواب. كانت فرقة أبو جسوم تتمتع في الستينيات من القرن الماضي بالشهرة والنجومية.

عادت حياة الفهد إلى البيت ينتابها شعور بالمهابة لا تستطيع إخفاءه، وبعد التمهيد فاتحت والدتها برغبتها في التمثيل، فكان الردّ صفعة قوية على وجهها أحست معها بأن أذنها أغلقت والدنيا أظلمت. بعد فترة عادت فرقة أبو جسوم إلى المستشفى، فسألها أبو جسوم ما إذا كانت فاتحت أهلها بالموضوع فأجابت بالنفي، وطلبت منحها فرصة ثانية. وكلما كانت تفاتح والدتها بالموضوع كانت تتعرّض للضرب فتزداد إصرارا وعنادا، حتى تورّم جسمها من الضرب.

بعد شهرين من المواجهات الصعبة قررت الفهد الإضراب عن الطعام، وتصادف آنذاك (عام 1962) ) أن التقى أبو جسوم، في أثناء عمله مع الجيش، شقيقها وحاول إقناعه فأبدى هذا الأخير ليونة وأقنع والدته بالأمر، فوافقت على أن يصطحب الشقيق حياة الفهد إلى تلفزيون الكويت القديم لتسجيل حلقات فيه، وكان مقره على البحر ومديره الدكتور يعقوب الغنيم.

أثناء تردد حياة الفهد على الإذاعة الكويتية لتسجيل البرامج مع فرقة أبو جسوم ومع المخرجة نورية السداني، التقت مجموعة من الفنانين من بينهم: منصور المنصور، كان موظفا في الإذاعة، وصقر الرشود، كان مذيعا ومقدّم برامج، وكانا يعملان على تأسيس فرقة "مسرح الخليج العربيفطلبا منها أن تكون من الأعضاء المؤسسين لها.

شاركت حياة الفهد مع مجموعة من الممثلين والمطربين في حفلة قدمتها الفرقة في مقر النادي العربي تضمنت عرضاً مسرحياً بعنوان "الخطأ والفضيحةتأليف عبد العزيز السريع، إخراج صقر، وأدت فيه دور الزوجة.

في عام 1965م مرضت والدتها وتمت خطوبتها فابتعدت عن العمل المسرحي لغاية العام 1968م، إلا أنها استمرّت في وظيفتها في مستشفى الصباح وكمذيعة في الإذاعة الشعبية في فترة بعد الظهر، وكان مديرها آنذاك عبد الرزاق السيد.

عندما قررت الفهد العودة إلى الفن، اتصلت بالفنان غانم الصالح، رئيس قسم التمثيليات في التلفزيون آنذاك، وأخبرته بأنها على استعداد للمشاركة في الأعمال الدرامية الجديدة، فطلب منها الحضور فورا؛ لأن المخرج خالد الصديق كان يبحث عن ممثلة لأداء دور الأم في فيلم "بس يا بحرمن ثم أدّت بطولة مسلسل "الحدباء" إخراج صلاح العوري مع غانم الصالح، وعُرض العملان في الوقت نفسه، وساهما في تسليط الضوء على حياة الفهد مجددا، وتتالت من ثم سلسلة عطاءاتها التي لم تتوقف إلى اليوم.

انتسبت حياة الفهد إلى فرقة مسرح الخليج العربي في 13 مارس/آذار 1963م، وهي أحد مؤسسي فرقة الاتحاد الكويتي للمسارح الأهلية، ومن أهم أعمالها السينمائية "بس يا بحر" إخراج خالد الصديق، و"الصمت" إخراج هاشم محمد، بالإضافة إلى مجموعة من الأفلام القصيرة.

أما أهم أعمالها التلفزيونية فهي "الدكتور"، "خالتي قماشة"، "الحدباء"، "الأسوار"، "خرج ولم يعد"، "رقية وسبيكة"، "على الدنيا السلام"، "سليمان الطيب"، "نماذج مختلفة من النساء"، "الجانب الصعب"، "الحادث"، "الوصية"، "حياة في ثلاثة أيام"، "قاصد خير"، "بيت بوخالد"، "إلى أبي وأمي مع التحية"، "الملقوفة"، "الحادث"، "الحسرة"، "الطير والعاصفة"، "بيت تسكنه سمره"، "جرح الزمن"، "الدنيا لحظة"، "ثمن عمري".

ولحياة الفهد مسرحيات خارج فرقة مسرح الخليج العربي من بينها: «بيت العزوبية"، "شيكات بدون رصيد"، «بني صامت»، "حرم سعادة الوزير"، "القرقور"، "أرض وقرض"، "إذا طاح الجمل"، "عبيد في التجنيد"، "للأمام سر"، "باي باي عرب"، "سيف العرب"، "قناص خيطانأما أعمالها مع مسرح الخليج العربي فأبرزها: "الخطأ والفضيحةتأليف مكي القلاف، و"الأسرة الضائعة"، "أنا والأيامو"الجوعو"فلوس ونفوسو"ضاع الديكوو"يا غافلينو"بحمدون" و"المحطةو"الأوانس".