EN
  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2011

قالت إنها بخير وما زالت على قيد الحياة حياة الفهد تنفي شائعة وفاتها.. وتدعو الله على صاحبها

حياة الفهد قالت إنها عاشت لحظات عصيبة

حياة الفهد قالت إنها عاشت لحظات عصيبة

طمأنت الفنانة الكويتية حياة الفهد جمهورها وأكدت أنها بخير و"حية ترزق" ولم تصب بمكروه، ودعت الله أن يقتص لها من كل مسيء، وذلك ردا على شائعة وفاتها التي أطلقها مجهول.

طمأنت الفنانة الكويتية حياة الفهد جمهورها وأكدت أنها بخير و"حية ترزق" ولم تصب بمكروه، ودعت الله أن يقتص لها من كل مسيء، وذلك ردا على شائعة وفاتها التي أطلقها مجهول.

وكانت الفهد تلقت خبر شائعة وفاتها مع الساعات الأولى من فجر الخميس 2 يونيو/حزيران؛ حيث انهالت الاتصالات على هاتفها الخاص من قبل أقاربها وجمهورها.

وقالت الفهد في تصريح لـmbc.net: إنها عاشت لحظات عصيبة ليس لطبيعة الشائعة "وفاتها" بل لأنها انتشرت كالنار في الهشيم عبر أجهزة" البلاك بيري" وخدمة "الوات ساب".

وأشارت إلى أنها اعتادت هذه النوعية من الشائعات، وأنها المرة الرابعة التي تنتشر شائعة وفاتها خلال العام الجاري.

وأوضحت أن توقيت الشائعة بعد منتصف ليل الأربعاء ومع الساعات الأولى من فجر الخميس ساعد في انتشارها بين جمهورها ومحبيها، خاصة وأن عدم ردها على أي اتصال متأخر جعل الكثيرين يصدقونها.

وأكدت الفنانة الكويتية أنها لم تكن تستوعب بعض الرسائل القصيرة التي استقبلتها على موبايلها الخاص مثل "الله يخليك طمنينا، إن شاء الله الخبر كذب، لا ترحلين نحن نحبك".. وغيرها من العبارات، لكن ما زاد من قلقها هو الكم الهائل من الاتصالات التي انهالت عليها.

وقالت: بعدما عرفت السبب والشائعة اضطرت لترك موبايلها مفتوحا للرد على المتصلين، وأول عبارة تبدأ بها: أنا بخير وما فيني شيء.

ونفت حياة الفهد علمها بمن يقف وراء إطلاق الشائعات، لكنها وصفتهم بالمرضى الذين يحاولون إثارة البلبلة في المجتمع، و"طالبتهم بأن يكفوا أذاهم عنها".

يذكر أن حياة الفهد انتهت أخيرا من تصوير مسلسلها الرمضاني الجديد "الجليب" من تأليفها وإخراج سائد الهواري، وتقدم من خلاله شخصية فتاة يحرمها أهلها من الزواج بمن تحب، وتدور الأحداث في قالب إنساني عاطفي.