EN
  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2009

نفت أن تكون ابنتها ظهرت معها بصورة تتداولها المنتديات حياة الفهد تتبرأ من المعجبة شبه العارية.. وتكشف عن محاولتها الانتحار

عبرت الفنانة الخليجية الكبيرة حياة الفهد عن غضبها من بعض المواقع الإلكترونية التي نشرت صورة خاصة لها مع إحدى المعجبات جمعتهما في أحد التجمعات الفنية، وتظهر فيها الفتاة بلباس شبه عارٍ تجلس بجانبها أمام طاولة مستديرة عليها كؤوس كثيرة.

عبرت الفنانة الخليجية الكبيرة حياة الفهد عن غضبها من بعض المواقع الإلكترونية التي نشرت صورة خاصة لها مع إحدى المعجبات جمعتهما في أحد التجمعات الفنية، وتظهر فيها الفتاة بلباس شبه عارٍ تجلس بجانبها أمام طاولة مستديرة عليها كؤوس كثيرة.

ونفت في الوقت نفسه أن تكون هذه الفتاة ابنتها، مشيرة إلى أنها مجرد معجبة، وأن ابنتها محجبة ولا ترتدي ملابس مثيرة، فيما كشفت عن أنها عنيدة للغاية، حتى إنها حاولت الانتحار أكثر من مرة لإصرارها على ما برأسها.

وقالت حياة الفهد -في برنامج "آخر من يعلم" على MBC1- "لا أعرف من وراء نشر مثل هذه الصورة في المواقع الإلكترونية، واتهام البعض بأن الفتاة هي إحدى بناتي، ونجلس في طاولة عليها أكواب لا أعرف إن كان في داخلها عصير تفاح أو حتى مشروب".

وأضافت أن الحقيقة أنني كنت في أحد التجمعات الفنية وعند خروجي التقيت إحدى المعجبات وعرفتني بنفسها بأنها إعلامية تريد التقاط صورة معي، وبالفعل جلست على طاولتها وصورت معها، لكنني فوجئت بنشر الصورة على الكثير من المواقع الإلكترونية على أن الفتاة ابنتي، على الرغم من عدم معرفتي بها.

وتابعت قائلة "أريد أن أوضح بأن بناتي محجبات وإن المكان الذي جمعنا عام، وكل من يشاهد الصورة يتأكد من ذلك بدليل أن البوفيه كان خلفنا.

وكشفت الفنانة حياة الفهد أن أول فيلم شاهدته كان من بطولة فريد الأطرش والفنانة شادية، وكان ذلك في بيت خالتها عندما دخلت السينما البيوت في الكويت ما شجعها إلى دخول المجال الفني، على الرغم من معارضة شقيقها في بداية الأمر، ثم اشترط بعد ذلك مرافقتها عند ذهابها للتصوير.

وأوضحت أنها تأخرت كثيرا في تلقي التعليم لكثرة تنقل أسرتها من بيت إلى آخر، حيث كشفت أنها بقيت في الصف الأول الابتدائي مدة 7 سنوات، وأن تعليمها القراءة والكتابة كان بواسطة شقيقها الذي نقل إليها ما يتلقاه هو في المدرسة، حتى بدأت التعلم بسرعة وساعدها في ذلك سرعة الحفظ التي تتميز بها، حينها التحقت في المدارس الليلية وأصبحت من المتفوقات.

وأشارت الفنانة حياة الفهد إلى أن طريق الفن في خمسينيات وستينيات القرن الماضي في الكويت لم يكن ممهدا قائلة: كان المجتمع يمنع على المرأة العمل في أي مجال، والفن من الأمور الصعبة لكنني "راسي يابس وعنيدة واللي براسي أسويهلا أنكر أنني تلقيت الضرب وحاولت الانتحار أكثر من مرة، لكنني استطعت في النهاية أن أحقق ما أريده".

وتطرقت الفهد إلى أول أجر حصلت عليه في التمثيل وكان 30 دينارا نظير مشاركتها في مسرحية "بسافر وبس" مع مسرح الخليج، وهو أول عمل تشارك فيه بدور أم على الرغم من أن عمرها لم يتجاوز الخامسة عشرة حينها، وأطلق عليها لقب "أم المسرح" لكنها رفضت الإفصاح عن أجرها حاليا، مكتفية بالقول "أنا الأعلى أجر حاليا".