EN
  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2009

نادمة على كثير من أفلامها حنان ترك: "حجابي" جعلني لا أخشى الموت ولدي أمل في الجنة

حنان ترك سعيدة بحياتها بعد ارتداء الحجاب

حنان ترك سعيدة بحياتها بعد ارتداء الحجاب

أكدت الفنانة المصرية حنان ترك أنها لا تخشى الموت؛ لأن لديها أمل كبير في أن يغفر الله لها ويحسن خاتمتها وتكون من أهل الجنة، خاصة بعد أن ارتدت الحجاب، معربة عن ندمها على أفلام كثيرة قدمتها قبل ارتداء الحجاب.

أكدت الفنانة المصرية حنان ترك أنها لا تخشى الموت؛ لأن لديها أمل كبير في أن يغفر الله لها ويحسن خاتمتها وتكون من أهل الجنة، خاصة بعد أن ارتدت الحجاب، معربة عن ندمها على أفلام كثيرة قدمتها قبل ارتداء الحجاب.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكدت فيه الفنانة المصرية أن ارتداءها الحجاب لا يعني اعتزالها الفن، بل تغيير طريقة اختيار الأدوار والأعمال التي تقوم ببطولتها، نافية اصطحاب "محرم" أو استشارة علماء الدين في الأعمال الفنية التي تعرض عليها.

وقالت حنان -في مقابلة مع برنامج "باب الشمس" على قناة "القاهرة والناس" الجمعة 28 أغسطس/آب- أنها أصبحت تشعر باستقرار نفسي بعد ارتداء الحجاب، وأنها أصحبت تنام في سكينة وليس كما كان قبل أربع سنوات؛ حيث كانت تذهب للطبيب النفسي ولا تعرف للنوم طريقا إلا عبر الأقراص المهدئة".

وأضافت الفنانة المصرية أنها لم تصطحب معها محرما أثناء تصوير مشاهد مسلسل "هانم بنت باشا" الذي يعرض في شهر رمضان الحالي على عدد من الفضائيات العربية، مشيرة إلى أنها لم تقم أيضًا باستشارة علماء الدين في مشروعية أعمالها الفنية.

واعترفت حنان بأنها ليست راضية عن نفسها حتى بعد ارتدائها الحجاب وقالت :"أنا نادمة على أفلام كثيرة مثلتها قبل ارتداء الحجاب. وحتى بعد أن ارتديت الحجاب، ثقتي في نفسي معدومة وأشعر أنني يمكن أن أكون أفضل مما أنا عليه الآن".

وشددت الفنانة المصرية على أنه لولا الأخطاء التي ارتكبتها قبل أن ترتدي الحجاب ما وصلت إلى حالة التصحيح التي تعيشها حاليا، مشيرة إلى أنها أصبحت متطرفة في حبها لعمل الخير والبعد عن ارتكاب الأخطاء.

واعتبرت حنان إمكانية خوضها مجال الدعوة الدينية أمرا غير وارد؛ لأن هذا الأمر يحتاج لدراسة رهيبة، وأنها درست فقط علوما شرعية على أساس النجاة وليس على سبيل الدعوة، لافتة إلى أنها عابدة لله سبحانه وتعالى وتتمنى أن تكون خادمة له.

وأوضحت أنها لم تستشر أحدا في ارتداء الحجاب، وأنها منذ سبع سنوات تسعى لأخذ هذه الخطوة، وقالت: "كنت مقتنعة بالحجاب ودعوت ربنا كثيرا لكن لم أكن قادرة، كنت خائفة، وكان هناك شيطان بداخلي يوسوس لي بأني لو ارتديت الحجاب سوف أتركه بسرعة".

ونفت حنان أن يكون المخرج الراحل يوسف شاهين قد وجّه لها انتقادات بعد حجابها، وقالت: إنه أذكي من أن يقدم على هذه الخطوة، وإنها تعتبره الأب الروحي؛ لأنه خفف عنها كثيرا بعد فاجعة وفاة والدها.

وأكدت الفنانة المصرية سعادتها بالدور الذي تجسده في مسلسل "هانم بنت باشامعربة عن أملها أن تجد أعمالا في نفس قيمته الفنية، خاصة أنها استمرت ثلاث سنوات تبحث عن دور مناسب تقدمه بعد ارتداء الحجاب.

وشددت حنان على أن ارتدائها الحجاب لم يكن مفاجأة للوسط الفني، وأن علاقاتها مع جميع زميلاتها ما زالت جيدة حتى الآن، وأن معظمهن يعرفن بموضوع الحجاب قبل أن آخذ هذه الخطوة.

واعترفت حنان أنها بسوء تنظيم منها مع الصحافة والإعلام، أدخلت الجمهور حجرة نومها وعرفته خلافاتها مع زوجها وأولادها، لافتة إلى أن هذه الأخبار كانت تنقل بحسن نية، ولكنها تكتب بسوء نية.

وأشارت إلى أنها لم تكن تتأذى في السابق من إشاعات الصحافة، لكنها بعد الثورة الرهيبة التي وجدتها على حجابها من الصحفيين قررت أن تأخذ موقفا؛ لأن الأمر بدأ يضر أولادها وأسرتها بالكامل.