EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2009

أزهري يعتبر اتهامات الداعية من أكبر الكبائر حنان ترك لمعز مسعود: فنانات المشاهد الساخنة.. لسن زانيات

حنان ترك طالبت معز مسعود بالاعتذار عن تصريحاته

حنان ترك طالبت معز مسعود بالاعتذار عن تصريحاته

انتقدت فنانات محجبات الداعية الإسلامي معز مسعود، إثر تصريحاته التي وصف فيها الممثلات اللاتي يؤدين المشاهد الساخنة بالزانيات، وأن مصيرهن الندم.

  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2009

أزهري يعتبر اتهامات الداعية من أكبر الكبائر حنان ترك لمعز مسعود: فنانات المشاهد الساخنة.. لسن زانيات

انتقدت فنانات محجبات الداعية الإسلامي معز مسعود، إثر تصريحاته التي وصف فيها الممثلات اللاتي يؤدين المشاهد الساخنة بالزانيات، وأن مصيرهن الندم.

في الوقت نفسه، رفض عالم أزهري إطلاق الاتهامات بالزنا على الفتيات والسيدات، معتبرا أنها من أكبر الكبائر، فيما رأى نقاد أن ما يحدث على الشاشة ليس واقعا، وبالتالي لا يجوز إطلاق مثل هذه الأحكام على الممثلات.

وقالت الفنانة حنان ترك -لموقعmbc.net - إنها تحترم معز مسعود وتقدر أقواله، ولكنها تظن أنه قد خانه التعبير في هذا التشبيه؛ لأنه "مسلم تقيويعرف جيدا وقع كلماته.

وتابعت قائلة: أظن أن البرنامج لو لم يكن مذاعا على الهواء لكان معز طلب أن تحذف كلمته؛ لأنها ليست أخلاقياته على الإطلاق، ومن خلالكم أطالبه بالتراجع عما قاله.

أما الفنانة سهير البابلي فقالت: الفن يقدم رسائل إنسانية وحياتية معاشة.. نعم هناك مبالغات من بعض فنانات العري والإغراء في مشاهدهن، لكن لا ننكر أن مشاهد كثيرة قدمت بشكل لا يخدش الحياء، ومن فنانات محترمات لا يصح أن نصفهن بالزانيات.

من جهتها، أكدت الفنانة المعتزلة شمس البارودي أنها ضد التدخل في أحكام الله عز وجل، وضد إلقاء التهم بالباطل، مشيرة إلى أنه ليس لأحد الحق في أن يصف أي فنانة أو أي إنسان خلق على وجه الأرض بالزانية؛ لأنها تهمه ليست سهلة أو بسيطة.

وأشارت إلى أن العلاقة بين الفن والدين دائما ما يحدث فيها كلام وأقاويل داعية للجميع بالهداية.

بدوره، رفض الناقد طارق الشناوي ما ذهب إليه معز مسعود، وقال كل النماذج السينمائية التي تقدم على الشاشة ليس من الطبيعي أن تكون كذلك في الواقع، فهل من يجسد شخصية "القواد" هو بالفعل قواد، كذلك فتاة الليل؟ فهل هي كذلك في الحقيقة؟ بالطبع لا.

وتابع أن هناك خلطا كبيرا بين الصورة الفنية والواقع، وأن الداعية معز مسعود ليس ملما بالفن، حتى يتحدث فيه، مشيرا إلى أن اتهام الفنانات اللواتي جسدن مشاهد ساخنة بالزنا هو حرام ومن الكبائر.

عبد الرحيم السايح أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر رفض هو الآخر إطلاق الاتهامات ضد الفنانات بالزنا، وقال إن الرمي بجريمة الزنا من أكبر الكبائر، ولا يجب إلقاؤها مهما كان، فقد عظم الله عقاب من يتهم أي فتاة بالزنا، وهنا لا نتكلم عن الفنانات بل نتكلم عن الفتيات والسيدات بشكل عام، وليس علينا حينما نرى خطأ سوى النصيحة، وما عدا ذلك فحرام شرعا ولا يجوز.

وبالنسبة للفنانات -والكلام للسايح- فإن كلا منهن تعلم جيدا جزاء ما تفعله وهي حرة، فالعقاب لن يقع سوى على نفسها فقط، ولن يتحمل أحد وزرها.

كان معز مسعود قد حل ضيفا في إحدى حلقات برنامج 90 دقيقة في قناة المحور، وحينما تم سؤاله عن مشاهد الفنانات الساخنة أكد أن المقبلات عليها زانيات، ولن يجلبن من ورائها سوى الندم، وعليهن أن يقدمن رسائل هادفة ونبيلة من خلال فنهن.

ودعا معز الفنانين المسلمين إلى الأعمال الهادفة، دون اللجوء إلى مشاهد جنسية بحجة التعبير عن الواقعية، واصفًا تلك المشاهد بأنها إفساد في الأرض.