EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2011

بدأ فترة نقاهة 10 أيام في المنزل حماقي يصلي ركعتي شكر بعد خروجه من المستشفى

الأطباء نصحوا حماقي بعدم الخروج من المنزل طوال النقاهة

الأطباء نصحوا حماقي بعدم الخروج من المنزل طوال النقاهة

صلى المطرب الشاب محمد حماقي ركعتي شكر لله فور دخوله منزله، قادمًا من المستشفى إثر تحسن حالته بعد جراحة عاجلة في القلب، فيما نصحه الأطباء بالمكوث في المنزل طول فترة النقاهة، وحددوها بـ10 أيام.

صلى المطرب الشاب محمد حماقي ركعتي شكر لله فور دخوله منزله، قادمًا من المستشفى إثر تحسن حالته بعد جراحة عاجلة في القلب، فيما نصحه الأطباء بالمكوث في المنزل طول فترة النقاهة، وحددوها بـ10 أيام.

وفي تصريحات خاصة mbc.net ، قال ياسر خليل مدير أعمال محمد حماقي، إن "المطرب فور دخوله من باب منزله، قام بأداء ركعتين، شكرا لله على عودته للحياة مرة أخرى". وكان الأطباء المعالجون لحماقي قد قالوا إنه كان على بعد خطوة من الموت، لولا توفيق الله بسرعة نقله إلى المستشفى، بعد إصابته بأزمة قلبية مفاجئة خلال متابعته تسجيل ألبومه الجديد.

وأكد خليل أن حماقي غادر بالفعل المستشفى صباح الأربعاء 6 يوليو/تموز 2011م، بعد أن تبين للأطباء أن تواجده في المستشفى لا داعي له على الإطلاق، إثر تحسن حالته.

وأوضح أن الأطباء نصحوا حماقي بعدم مغادرة المنزل قبل 10 أيام حتى لا تحدث له أية عواقب غير محمودة، خاصة وأنه في مرحلة نقاهة والعمليات الجراحية التي أجراها ليست سهلة.

ولفت مدير أعمال المطرب الشاب إلى أن "طارق" شقيق حماقي وبعضا من أصدقاء الفنان والمقربين منه، اصطحبوه إلى المنزل، بينما فضل كل من والده ووالدته انتظار نجلهما واستقباله في منزله.

وكان حماقي قد تعرض فجر يوم الأحد الماضي للإصابة بثلاث جلطات في القلب، الأمر الذى أدى إلى نقله على الفور إلى مستشفى كليوباترا، وتركيب دعامتين في القلب له، مع وضعه في العناية المركزة على مدار يومين.