EN
  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2009

رفض الظهور إعلاميًّا قبل الاطمئنان على نجاحه حلمي يخشى على "ألف مبروك" من مصير "بوبوس" الزعيم

حلمي ينافس بـ"ألف مبروك" "بوبوس" عادل إمام

حلمي ينافس بـ"ألف مبروك" "بوبوس" عادل إمام

رفض النجم المصري أحمد حلمي الظهور حاليًا في برامج "التوك شوحيث يعيش حالةً من القلق في انتظار ردود الأفعال على فيلمه الجديد "ألف مبروكالذي بدأ عرضه الأربعاء 15 يوليو/تموز.

رفض النجم المصري أحمد حلمي الظهور حاليًا في برامج "التوك شوحيث يعيش حالةً من القلق في انتظار ردود الأفعال على فيلمه الجديد "ألف مبروكالذي بدأ عرضه الأربعاء 15 يوليو/تموز.

وقال المنتج كامل أبو علي صاحب شركة الباتروس ومنتج فيلم "ألف مبروكإن حلمي يرفض الظهور في أي برامج تليفزيونية في هذا الوقت الحالي، قبل أن يطمئن على تحقيق الفيلم للنجاح المرضي له، وذلك بحسب صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وأوضح أبو علي أنه يخشى أن يواجه الفيلم مصير أفلام كبار النجوم التي نالها الهبوط في هذا الموسم، مثل فيلم الزعيم عادل إمام (بوبوس).

وقد بدأ الأربعاء 15 يوليو/تموز عرض فيلم "ألف مبروكفي ختام الموسم الصيفي بمصر، الذي شهد عرض ١٤ فيلمًا جاءت إيراداتها بالكامل مخيبةً لآمال شركات الإنتاج.

وطبعت الشركة المنتجة للفيلم ١٠٠ نسخة لعرضها في مصر، وهي أعلى عدد نسخ لفيلم خلال هذا الموسم، بخلاف ٤٠ نسخة إضافية لعرضها في دول الخليج.

وأوضح منتج الفيلم، أنه تقرر عرض الفيلم في باريس يوم ٢٣ من الشهر الجاري، مؤكدًا أنه رصد ميزانية مفتوحة لدعاية الفيلم التي بدأت منذ أسابيع، وأشرف عليها أحمد حلمي بنفسه، وشارك في تصميم الأفيشات.

وقال أبو علي إن السوق السينمائية تضع آمالاً كبيرة على فيلم حلمي الجديد؛ لأن الإقبال عليه سيعيد انتعاش الموسم مرةً أخرى، موضحًا أن عرض الفيلم في ختام الموسم ليس أزمة؛ لأن الفيلم الجيد يحقق إيرادات في أي وقت.

وأكد أن فترة التحضير للفيلم وصلت إلى عام ونصف العام، مضيفًا أن التصوير كان صعبًا، واستعنّا بفريقٍ متخصصٍ من جنوب إفريقيا لتصميم وتنفيذ بعض الحوادث في الفيلم، وكان هدفنا تقديم الفيلم في أفضل صورة، ولم نتعجل إطلاقًا في عرضه.

فيلم "ألف مبروك" مقتبس من الفيلم الأمريكي "جراند هوج داي" للمخرج هارولد راميس، إنتاج ١٩٩٣، وتدور أحداثه في إطار كوميدي، من خلال شخصٍ يواجه بعض المواقف في يوم، وفى اليوم التالي يواجه نفس المواقف بتفصيلات مختلفة، فيحاول أن يتمرد على واقعه.

"ألف مبروك" بطولة أحمد حلمي ورحمة حسن، ومجموعة من شباب مركز الإبداع، سيناريو وحوار محمد دياب، وإخراج أحمد نادر جلال.

يأتي هذا في الوقت الذي هاجم فيه الفنان عادل إمام منتقدي فيلمه "بوبوسمؤكدًا أن التاريخ سينصفه، وأنه يعتبره من أفضل أفلامه، مشيرًا إلى أنه يجهز حاليًا لفيلمه المقبل "فرقة ناجي عطا الله" الذي كتبه يوسف معاطي.

في المقابل، اعتبر نقادٌ الفيلم بمثابة طبخة فاسدة، وقالوا إن إمام وضع في هذا الفيلم كل مواصفات الفساد التي عفا عليها الزمن، ومضوا إلى أبعد من ذلك بأن طالبوه بالاعتزال حتى يحتفظ برصيده لدى جمهوره.

قصة الفيلم تدور حول رجل أعمال يُدعى "محسن هنداوي" يجسِّد شخصيته عادل إمام الذي تعثر وفشل في سداد قروضه التي حصل عليها من البنوك، وهي قضية ثار حولها جدل طويل والمعروفة بقضية نواب القروض التي تفجرت قبل 13 عامًا في مصر، وما زالت تداعياتها مستمرة.

ثم تدفعه الظروف للبحث في دفاتره القديمة عن أموال له مع آخرين لاسترداد بعض منها لتعينه على الحياة؛ إلا أنه يجد أغلبهم متعثرين بسبب القروض أو الأزمة العالمية وغيرها من الأسباب، مثل البورصة وعمليات استثمارية غير موفقة، وأثناء ذلك يتعرف محسن إلى أرملة أحد أصدقائه وهي "مهجة" التي تقوم بدورها الفنانة يسرا، ويحاول الطرفان معًا تعويض خسائرهما المالية، لكنهما يفشلان.