EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2009

تواجه ضغوطا روسية حتى لا تسيء لـ"الصليب" حصان "مادونا" يفزع من "البابارتزاي".. ويصيبها بجروح

مادونا أصيبت بجروح وكدمات بعد سقوطها من فوق الحصان

مادونا أصيبت بجروح وكدمات بعد سقوطها من فوق الحصان

سقطت المغنية والممثلة الأمريكية مادونا من فوق حصان وأصيبت بجروح طفيفة، بعد أن انتاب حصان كانت تركبه الفزع من مصوري البابارتزاي في لونج أيلاند في نيويورك.

سقطت المغنية والممثلة الأمريكية مادونا من فوق حصان وأصيبت بجروح طفيفة، بعد أن انتاب حصان كانت تركبه الفزع من مصوري البابارتزاي في لونج أيلاند في نيويورك.

في الوقت نفسه، تواجه ملكة البوب ضغوطا، حتى لا تسيء للمقدسات الدينية خلال حفلتها المرتقبة في روسيا خلال شهر أغسطس/آب.

وقالت ليز روزينبرج المتحدثة باسم مادونا في بيان: إن مادونا (50 عاما) خرجت من مستشفى وهي تعاني من جروح وكدمات.

وأضاف البيان أن "الحادث وقع عندما فزع الحصان الذي كانت تركبه من مصوري المشاهير الذين قفزوا من بين الأشجار لالتقاط صور للمغنية التي كانت تزور أصدقاء لها في جزيرة إيسترن لونج أيلاند خلال مطلع هذا الأسبوع".

وأشار إلى أن مادونا ستجري فحوصات أخرى وستبقى تحت ملاحظة الأطباء، بحسب وكالة الأسوشيتدبرس.

يأتي هذا الحادث في وقت تمر فيه النجمة الأمريكية بحالة نفسية سيئة، إثر فشلها في تبني طفلة من دولة مالاوي الإفريقية، بعد معارضات من المنظمات الحقوقية في هذا البلد الفقير.

وذكرت تقارير صحفية أن مادونا بكت، وهي تتحدث هاتفيا إلى طليقها المخرج البريطاني جاي ريتشي، بحسب صحيفة "صن" البريطانية.

يذكر أن ريتشي أذهل الجميع بسبب البيان الذي أصدره وأعرب فيه عن دعمه لـ "ملكة البوببعدما رفضت إحدى المحاكم في مالاوي الأسبوع الماضي منحها حقّ تبني الطفلة ميرسي جيمس، أربع سنوات.

وكانت مادونا، وهي أم للورديس -12 عاما- ابنتها من علاقة سابقة، وديفيد -ثلاثة أعوام- ابنها بالتبني من ملاوي، طلبت الانفصال عن ريتشي في أكتوبر/تشرين أول الماضي بعد زواج دام حوالي ثمانية أعوام.

من جانب آخر، تعرضت مادونا إلى حملة ضغوط قبل حفلها المرتقب في روسيا خلال شهر أغسطس/آب المقبل، حيث طالبها مسؤولون روس عن تنظيم الحفل، بعدم القيام بأي سلوك ينِم عن عدم احترام المقدسات الدينية.

وذكر منظمو الحفل الموسيقي -الذي ستحييه مادونا في سان بطرسبرغ- أن أكثر من 20 ألف بطاقة بيعت في اليوم الأول الذي طرحت فيه للبيع.

ويتوقع أن يحضر الحفل أكثر من 50 ألف شخص في ساحة القصر، إحدى الساحات الرئيسية في سان بطرسبرغ. وستحيي مادونا، التي باعت حوالي 200 مليون ألبوم في العالم، هذا الحفل في إطار جولتها الغنائية "ستيكي آند سويت".

كانت ملكة البوب قد أثارت الغضب؛ بسبب حفل لها قبل ثلاثة أعوام في موسكو، عندما ظهرت في مشهد يمثل صلبها في إحدى الحفلات، وأبدي الفاتيكان اعتراضه عليها بسبب استخدامها الصليب بشكل لا يليق للرقص والغناء على المسرح.