EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

وزير الثقافة نفى وأكد إعجابه بتاريخه الفني حسن يوسف يشترط الاعتذار بعد تجاهل تكريمه بسبب لحيته

 حسن يوسف أكد أنه تم تجاهل تكريمه في مصر

حسن يوسف أكد أنه تم تجاهل تكريمه في مصر

أثار مقال طرحه كاتب هذه السطور على موقع mbc.net حول تجاهل مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لتاريخ الفنان الكبير "حسن يوسف"؛ بسبب إطلاقه للحيته، جدلا، بلغ بوزير الثقافة المصري إلى نفي ذلك، بينما أكد الفنان المصري الأمر، واشترط الاعتذار حتى يقبل تكريمه.

  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

وزير الثقافة نفى وأكد إعجابه بتاريخه الفني حسن يوسف يشترط الاعتذار بعد تجاهل تكريمه بسبب لحيته

أثار مقال طرحه كاتب هذه السطور على موقع mbc.net حول تجاهل مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لتاريخ الفنان الكبير "حسن يوسف"؛ بسبب إطلاقه للحيته، جدلا، بلغ بوزير الثقافة المصري إلى نفي ذلك، بينما أكد الفنان المصري الأمر، واشترط الاعتذار حتى يقبل تكريمه.

اللافت أن إلغاء اقتراح تقدم به أعضاء المكتب الفني لمهرجان القاهرة لوزير الثقافة "فاروق حسني" لتكريم "حسن يوسفجاء في وقت أعلن فيه مهرجان دمشق السينمائي الدولي، قبل أيام قليلة من خلال مدير المهرجان الناقد "محمد الأحمد" تكريم "حسن يوسففي هذه الدورة، وذلك لإنجازه الهام؛ الذي لا يمكن تجاهله في السينما المصرية.

وتناقلت الفضائيات العربية، في أكثر من برنامج تلفزيوني- هذه الواقعة، وانتقدت موقف وزير الثقافة المصري، وتحولت إلى قضية المؤتمر الصحفي الذي عقده قبل أيام الوزير المصري لمهرجان المسرح التجريبي.. سأله عدد من الصحفيين الذين حضروا المؤتمر: لماذا تجاهل تاريخ "حسن يوسف" ولم يكرمه في مهرجان السينما؟

نفى تماما "فاروق حسني" حدوث ذلك، وأكد أنه يقدر تاريخ "حسن يوسف" الفني، وأنه على المستوى الشخصي من المعجبين به، وبأفلامه التي صارت جزءا من تاريخ السينما العربية كلها.

لكن الوزير أكد أنه لا يرشح أسماء من يكرمون في مهرجان السينما أو غيرها، وأن المكتب الفني هو الذي تجاهل تاريخ "حسن"؟!.

بينما حرص "حسن يوسف" على الاتصال بكاتب هذه السطور، مؤكدا أن الوزير هو الذي اعترض، وأضاف أن ثلاثة من أعضاء المكتب الفني هم الذين اتصلوا بي بعد ترشيحي من قبل المكتب للتكريم، قبل أربع سنوات، وبعد أن أبديت موافقتي المبدئية على التكريم لم يعاودوا الاتصال، وعلمت بالطبع أنهم بعد أن يحصلوا على موافقة المكرمين يعرضون الأسماء على وزير الثقافة؛ فهو صاحب القرار الأخير، وهكذا منع الوزير تكريمي وليس المكتب الفني؟!.

ويبقى لنا تعليق، وبالتأكيد لن ندخل في النوايا، ولكن على افتراض أن المكتب الفني المكون من كل هؤلاء وبينهم أسماء متخصصين في السينما؛ مثل "يوسف شريف رزق الله"، "محمد كامل القليوبي"، "خيرية البشلاوي"، "أحمد صالح"، "خالد النبوي"، "إيناس الدغيدي"، "سهير عبد القادر" نائب رئيس المهرجان، و"عزت أبو عوف" رئيس المهرجان، سوف نفترض جدلا أن كل هؤلاء قد أخطأوا وقفزوا فوق تاريخ "حسن يوسفوأصيبوا بحالة من النسيان الجماعي، وكرموا جيل "محمود يسين" و"نور الشريف" و"محمود عبد العزيزوصولا إلى "بوسيوهذه الدورة يكرمون جيل "ليلى علوي".

سوف نفترض أن جميعهم لم يلاحظوا أن "حسن يوسف" بدأ التمثيل السينمائي في نهاية الخمسينيات في فيلم "أنا حرةقبل كل هذه الأسماء، لماذا لم يصحح لهم الوزير هفواتهم؟ وكان قد سبق أن تدخل وأشار قبل عامين إلى تكريم "سميرة أحمدكما أن كاتب السيناريو "مصطفى محرم" قبل ثلاثة أعوام لم يكن في قائمة المكرمين، وأضاف الوزير اسمه في اللحظات الأخيرة.

المؤكد أن الوزير عندما رفض تكريم "حسن يوسف" كان لديه اعتراض ما على أن يصعد على خشبة مسرح دار الأوبرا أثناء التكريم "حسن يوسفوهو قد أطلق لحيته كما أشرنا من قبل، وبالتأكيد بعد إعلان الوزير عن إعجابه الشخصي والفني بحسن يوسف وبتاريخه فإن إدارة المهرجان سوف تعاود وضع اسمه بين المكرمين، ليس هذا العام بالطبع، خاصة وأن مهرجان دمشق يكرمه؛ فلقد أعلنت أسماء المكرمين في مهرجان القاهرة، ولكن في دورة العام القادم.

"حسن يوسف" أكد -لـmbc.net- أنه ينبغي ألا يصبح الأمر مجرد تكريم، ولكن ضرورة أن يحمل أيضا التكريم حتى يقبله، ويأتي للمسرح اعتذارا عن هذا التجاهل المتعمد حتى لو أنكر الوزير أنه الفاعل الأصلي لهذا التجاهل، فإن الاعتذار عن التجاهل شرط لقبوله التكريم؟!.

(*) ناقد مصري، والمقال يعبر عن وجهة نظره