EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2009

زارا دمشق للاطلاع على أوضاعهم المعيشة والإنسانية جولي وبراد بيت يطالبان بتخفيف معاناة اللاجئين العراقيين

أنجلينا جولي تلتقي عائلات عراقية لجأت إلى سوريا

أنجلينا جولي تلتقي عائلات عراقية لجأت إلى سوريا

طالبت النجمة العالمية الشهيرة أنجلينا جولي، خلال زيارة -هي الثانية لها خلال أقل من عامين إلى سوريا- المجتمع الدولي بعدم نسيان واجباته حيال الأعداد الكبيرة من اللاجئين العراقيين.

طالبت النجمة العالمية الشهيرة أنجلينا جولي، خلال زيارة -هي الثانية لها خلال أقل من عامين إلى سوريا- المجتمع الدولي بعدم نسيان واجباته حيال الأعداد الكبيرة من اللاجئين العراقيين.

وأعلنت المفوضية العليا للاجئين -في بيان لها- أن جولي -سفيرة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين- قد زارت سوريا برفقة صديقها الممثل براد بيت، والتقت عائلات عراقية لاجئة في ضاحية "جرمانا" المتاخمة للعاصمة دمشق، وتحدثت معهم وتعرفت أوضاعهم المعيشية والإنسانية.

وتستضيف ضاحية جرمانا عشرات الآلاف من اللاجئين العراقيين منذ عام 2003، بعد دخول القوات الأجنبية إلى العراق.

وأكدت جولي أن "معظم اللاجئين العراقيين لا يملكون القدرة على العودة إلى بلادهم، بسبب الصدمة الرهيبة التي عاشوها هناك، ما يجعلهم بحاجة إلى دعم مستمر من المجتمع الدولي".

من جانبها، أوضحت مصادر غير رسمية أن الرئيس السوري بشار الأسد وعقيلته السيدة أسماء استقبلا الضيفين نجمي هوليوود، وأطلعاهما على الجهود التي تبذلها سوريا لتأمين العناية الصحية والتعليمية لهم.

وتشير تقديرات -غير رسمية- إلى أن قسما كبيرا من اللاجئين العراقيين في سوريا ضخّ ملايين الدولارات في الاقتصاد المحلي، وهو الأمر الذي أسهم في رفع أسعار إيجارات المنازل، وشكل ضغطا وازدحاما على الحياة العامة، بينما لا يجد عشرات آلاف من اللاجئين منهم أيّة فرصة عمل في سوريا، ويعيشون على المساعدات من ذويهم أو مساعدات خارجية وإنسانية.

ويلقى اللاجئون العراقيون معاملة حسنة في سوريا؛ حيث يزيد عددهم على 750 ألف شخص مثل باقي اللاجئين الفلسطينيين الذين يزيد عددهم على 600 ألف لاجئ.

يذكر أن الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي استقبلت في السنوات الأخيرة عشرات آلاف من المهاجرين العراقيين إليها.