EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2011

بلغت الواحدة منها نحو 100 ألف دولار جواهر ورحلات سياحية هدايا للخاسرين بحفل الأوسكار

الممثلة جينفر لاف هيويت تقبل إحدى الهدايا التي تلقتها

الممثلة جينفر لاف هيويت تقبل إحدى الهدايا التي تلقتها

في الوقت الذي يخرج فيه النجوم الرابحون بتمثال مطلي بذهب، تحرص لجنة الأوسكار على إهداء الخاسرين مجموعة هدايا ثمينة، بحيث يخرج الجميع رابحا في الليلة الموعودة.

  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2011

بلغت الواحدة منها نحو 100 ألف دولار جواهر ورحلات سياحية هدايا للخاسرين بحفل الأوسكار

في الوقت الذي يخرج فيه النجوم الرابحون بتمثال مطلي بذهب، تحرص لجنة الأوسكار على إهداء الخاسرين مجموعة هدايا ثمينة، بحيث يخرج الجميع رابحا في الليلة الموعودة.

واعتادت أكاديمية الأوسكار -وفي أوج حفلاتها بذخا- أن توزع هدايا على النجوم الخاسرين بلغت الواحدة منها نحو 100 ألف دولار، ولكن مع الأزمة العالمية الاقتصادية تراجع مستوى الهدايا خلال السنوات الفائتة، وشعر النجوم أن قبول هدايا فارهة يضر بصورتهم أمام معجبيهم.

كما امتنعت العديد من الحفلات المصاحبة للأوسكار خلال السنوات الماضية عن توزيع "أكياس الهدايا" للفنانين المشاركين.

ومع بوادر تنامي الاقتصاد الأمريكي وعودة المياه إلى مجاريها، تعيد الأكاديمية تقليدها السنوي هذا العام عبر توزيع جوائز ثمينة مجددا، وفق ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الأحد 27 فبراير/شباط 2011م.

ومن هذه الهدايا رحلات سياحية إلى جزر المالديف، إقامات في فنادق فاخرة، ثياب من بيوت أزياء شهيرة ومجوهرات بقيمة 60 ألف دولار للقطعة الواحدة.

وينعش حفل الأوسكار الذي يقام في مسرح "كوداك" الشهير بمدينة لوس أنجلس فنادق المدينة الواقعة على الساحل الغربي للولايات المتحدة، وامتلأت أجنحة الفنادق الأسبوع الماضي بكبار النجوم الذين احتلوا الغرف تحضيرا لليلة الموعودة اليوم الأحد 27 فبراير/شباط 2011م.

وتعمد الفنادق، التي تعج بالنجوم، على استغلال الدعاية غير المباشرة عبر توزيع هدايا، على أن يروج لها الفنانون أمام عدسات الكاميرا.

وكان أحد الفنادق أقام حفلا وزع فيه على الحاضرين هدايا عدة، منها رحلات إلى جزر الكاريبي بقيمة 5 آلاف دولار، وإقامة لمدة 7 أيام في منتجع سياحي بدولة زنزبار بقيمة 25 ألف دولار، بالإضافة إلى مجوهرات ماسية وحقائب يد فاخرة.

وقال مدير الفندق إنه يقدّر قيمة الدعاية التي يقدمها النجوم بمجرد ارتدائهم أحد المنتجات، لذا فهو يرى أن شراء هذه الهدايا للنجوم تدر عوائد مالية أكثر مما تم إنفاقه.

إلا أن مصلحة الضرائب الأمريكية تبقي عينها يقظة على الهدايا التي يتلقاها النجوم، إذ فرضت عليهم ضريبة لقاء أي هدية تتعدى الـ 500 دولار.

ورغم أنه هذه الهدايا تُعطى للنجوم بسعر مخفّض، إلا أن مصلحة الضرائب تجبرهم على دفع الضريبة على المنتج كما جاء سعره في السوق.