EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2009

تواجه الكوارث العاطفية مع بن أفليك جنيفر أنيستون: جسدي رأس مالي.. والملايين لم تغيرني

أنيستون لم تتأثر نفسيّا ببلوغها سن الأربعين

أنيستون لم تتأثر نفسيّا ببلوغها سن الأربعين

اعترفت نجمة هوليوود الحسناء جنيفر أنيستون أن جسدها هو رأس مالها في الحياة، ولهذا تولي عناية خاصة "لثروتها الجسدية" وتحافظ دوما على جمال بشرتها ورشاقتها، مؤكدة أن ملايين الدولارات التي تحصل عليها لم تغير في شخصيتها شيئا.

اعترفت نجمة هوليوود الحسناء جنيفر أنيستون أن جسدها هو رأس مالها في الحياة، ولهذا تولي عناية خاصة "لثروتها الجسدية" وتحافظ دوما على جمال بشرتها ورشاقتها، مؤكدة أن ملايين الدولارات التي تحصل عليها لم تغير في شخصيتها شيئا.

وأفضت الممثلة الأمريكية الشهيرة -في حديث لصحيفة "بيلد" الألمانية نشرته في عددها الصادر السبت 7 مارس/آذار- بالسر وراء جمالها الفاتن، رغم تخطيها حاجز الأربعين قائلة: "كثير وكثير من المياه المعدنية، كثير وكثير من أقراص فيتامين سي، أحماض أوميجا 3 الدهنية، أقراص من مستخلصات الثوم، كثير من الأناناس، وبالطبع كثير من العرق واليوجا.

وأضافت: "أستعمل السجائر الخفيفة (تحتوي على كمية قليلة من القطران) ولا أدخل المخدرات جسدي مطلقا.. فجسدي هو رأس مالي".

ونفت أنيستون الصورة التي يرسمها لها آخرون، بوصفها شخصية "وحيدة وحزينة وتعيسة" وأكدت أن هذه الصورة مخالفة لطبيعتها تماما.

وقالت الممثلة الجذابة أن احتفالها بعيد ميلادها الأربعين كان الأفضل: "كان أحسن عيد ميلاد في حياتي.. حضر جميع الأصدقاء المقربين إلى قلبي.. يكفي أني سافرت بعد الحفل إلى جزر الباهاما بصحبة صديقي جون ماير /31/ ".

وذكرت أن التقدم بالعمر أمر طبيعي، وأن الاستمتاع بكل لحظة في حياتنا هو الحل: "أستمتع بوقتي لأبعد حد.. هذا هو الدرس الوحيد الذي يمكنك تعلمه".

وأشارت النجمة المتألقة إلى أن فلسفتها في الحياة تتلخص في "الضحك بكثرة".

وأضافت: "هذا الصباح لم يكن مزاجي جيدا، لذا قلت لنفسي بحزم وأنا أستحم: أيها المزاج السيئ اذهب على الفور.. وبالفعل ذهب بعيدا.

وحول إذا ما كان المال قد غير فيها كثيرا -خاصة وأنها تتقاضى مليون دولار عن كل حلقة في مسلسل تلفزيوني- ردت الفنانة الشهيرة: "أحصل على أكثر من هذا.. لكنني بدأت حياتي كنادلة وكان كل هدفي حينها أن أتمكن من دفع الإيجار.. عشت كل يوم على حدة ولم أكن أحسب للغد حسابا".

ونصحت أنيستون الجميع: "ضع كل قوتك فيما ترغب به. كن الأفضل فيما تحب فعله. تعلم كثيرا وابن نفسك بنفسك".

وأشارت في الوقت نفسه إلى أن هناك ثمنا للشهرة يدفعه الممثل: "تفقد مساحتك الشخصية" مؤكدة أنها تفضل "العيش بلا أسوار".

يذكر أن آخر أفلام جينفر أنيستون "إنه ليس واقعا في حبك لهذه الدرجة" من نوعية الأفلام الرومانسية الكوميدية، تصدر أعلى إيرادات السينما الأمريكية في الأسبوع الأول من عرضة بدور العرض، محققا 5ر27 مليون دولار، وما يزال يحقق مبيعات عالية.

الفيلم بطولة النجم المتألق -دائما- بن أفليك، والممثلة المحبوبة درو باريمور وسكارليت جوهانسون وغيرهما من نجوم السينما الأمريكية.

وتدور أحداثه حول الكوارث العاطفية لعدد من الأشخاص في العشرينيات والثلاثينيات من العمر.