EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2011

مشاهد القتل في سوريا تبكيها جمانة مراد: غيرت جلدي وأتقنت الخطيئة في "كف القمر"

الفنانة جومانا مراد

الفنانة جمانة مراد تلعب شخصية فتاة فقيرة في " كف القمر"

عبرت الفنانة السورية جمانة مراد عن دورها في فيلم "كف القمر" لأنه أدت دور تلعبه لأول مرة في السينما وهي الفتاة الفقيرة التي تبيع جسدها لتعيش

 قالت الفنانة السورية جمانة مراد أنها غيَّرت جلدها تمامًا في فيلم "كف القمرمشيرةً إلى أنها أتقنت في هذا العمل شخصية فتاة فقيرة تحل مشكلاتها عبر فعل الخطيئة.

وأوضحت جمانة، في مقابلةٍ مع برنامج "بالألوان الطبيعة" على قناة "دريممساء الاثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول: "سعدت جدًّا بالدور الذي قدمته في فيلم "كف القمر". وأعتبره نقلة نوعية لي، خاصةً أنني استطعت عبره تغيير جلدي تمامًا، كما أنني تمكنت من إتقان فعل الخطيئة والشر".

وأضافت أن "شخصيتي في الفيلم لبنت فقيرة وجاهلة تسعى إلى حل مشكلاتها عن طريق الخطيئة. ولقد تعاطفت مع الدور كثيرًا، وتعاطف الجمهور أيضًا في مهرجان الإسكندرية السينمائي مع هذه الشخصية، خاصةً أنها ضحية المجتمع الذي نعيش فيه، وهناك فتيات كثيرات يعانين من هذا الأمر".

ونفت جمانة ما يتردد عن أن دورها في الفيلم يتضمن مشاهد ساخنة ومثيرة. وشددت على أن عملها مع المخرج خالد يوسف لا يعني أنها تقدم مشاهد من هذه النوعية، لافتةً إلى أنها ليست ضد الإغراء المُوظَّف جيدًا الذي يخدم العمل، كما أن يوسف يعرف حدودها في التمثيل جيدًا.

وأشارت إلى أن سبب إقدامها على تقديم الأدوار الشعبية يرجع إلى أنها تتناول الشريحة الكبرى من المجتمع العربي، فضلاً أن مثل هذه الأدوار تتميز بالواقعية، مشيرةً إلى أنها واجهت صعوبات كثيرة في تصوير دورها في فيلم "كف القمرخاصةً أنها كانت مضطرة إلى التصوير في منطقة العتبة المزدحمة وسط القاهرة.

تحقيق الإصلاح

من جانب آخر، أعربت الفنانة السورية عن أنها تعيش حالة نفسية سيئة للغاية في ظل ما يحدث في بلادها سوريا منذ عدة أشهر، لافتةً إلى أنها تنخرط في بكاء شديد كلما ترى مناظر القتل هناك، خاصةً أن الشعب السوري طيب ولا يستحق أن يصل إلى هذا الدرجة من العنف.

وطالبت جمانة بضرورة وقف سفك الدماء في سوريا فورًا، والتوصل إلى حلول بين السلطة والثورة لاستعادة سوريا من جديد، مشددةً على أنها ضد القتل والفوضى التي تحدث في البلاد، وأنه لا بد من الاستماع لمطالب المواطنين في الإصلاح وتحقيقها حتى تستقر البلاد.