EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2011

تقاسمها الورثة وأصحاب الديون جاكسون يحقق أرباحًا بلغت 310 ملايين دولار منذ وفاته

ألبومات جاكسون حققت مبيعات ضخمة بعد وفاته

ألبومات جاكسون حققت مبيعات ضخمة بعد وفاته

كشفت وثائق قُدِّمت إلى محكمة أمريكية، الخميس 17 فبراير/شباط، أن ريع تركة مايكل جاكسون بلغ 310 ملايين دولار أمريكي من مبيعات ألبوم غنائي وفيلم وتجارة ومنتجات أخرى، منذ أن توفي ملك البوب في 2009.

كشفت وثائق قُدِّمت إلى محكمة أمريكية، الخميس 17 فبراير/شباط، أن ريع تركة مايكل جاكسون بلغ 310 ملايين دولار أمريكي من مبيعات ألبوم غنائي وفيلم وتجارة ومنتجات أخرى، منذ أن توفي ملك البوب في 2009.

وتوضح الوثائق أن القائمين على تركة جاكسون استخدموا 159 مليون دولار لسداد ديونه التي كانت تبلغ عند وفاته أكثر من 400 مليون دولار.

والوثائق التي أُعلن عنها في إطار إجراءات الوصية المصدق عليها، هي أكثر حساب تفصيلي حتى الآن للوضع المالي لتركة جاكسون منذ وفاته وحتى 31 ديسمبر/ كانون الأول 2010.

والمستفيدون من التركة هم أولاد جاكسون وأمه وعدة جمعيات خيرية.

ولا يزال ألبوم "ثريلرالذي أطلقه جاكسون في 1982، أكثر الألبومات الغنائية مبيعًا على الإطلاق. ويعتقد العاملون في صناعة الموسيقى أن تركة جاكسون من الألبومات الغنائية يمكن أن تدر ملايين الدولارات لسنوات قادمة، على غرار نجوم رحلوا إلى العالم الآخر، مثل جون لينون، وألفيس بريسلي.