EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2011

الحكومة الإسرائيلية نصبت فخًا أزعج المغني الشاب جاستن بيبر: بريء من لقاء نتنياهو وأرفض إقحامي بالسياسة

جاستن هاجم مطاردة المصورين له

جاستن هاجم مطاردة المصورين له

أبدى نجم المراهقين المطرب الكندي جاستن بيبر انزعاجه من محاولة إسرائيل نصب فخ سياسي له، من خلال الادعاء بأنه طلب لقاء رئيس الحكومة "بنيامين نتنياهو".

أبدى نجم المراهقين المطرب الكندي جاستن بيبر انزعاجه من محاولة إسرائيل نصب فخ سياسي له، من خلال الادعاء بأنه طلب لقاء رئيس الحكومة "بنيامين نتنياهو".

إذ أعلن متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أن "بيبر" رفض لقاء بعض الجرحى الإسرائيليين بصاروخ فلسطيني، ما اضطر نتنياهو إلى إلغاء اللقاء، وفق ما نشرت يوم الجمعة صحيفة "فانكوفر" الكندية.

وأُطلق صاروخ فلسطيني من غزة يوم الخميس الماضي أدى لجرح مراهق إسرائيلي، في حين ردت إسرائيل بسلسلة غارات تسببت بوفاة ما لا يقل عن 18 فلسطينيًا نصفهم من المدنيين.

لكن مدير أعمال بيبر قال: "إن المغني الشاب لم يطلب قط لقاء نتنياهو نافيًا إجراء أية ترتيباتفي حين أبدى بيبر انزعاجه من محاولة "جره للشؤون السياسيةمشددا على رغبته في زيارة الأماكن المقدسة ضمن جولته الموسيقية حول العالم.

وأحيى بيبر حفلا في تل أبيب مساء الخميس 14 إبريل/نيسان وسط حضور جماهيري كبير، على أن يطل ثانية على جمهوره من ماليزيا في 21 إبريل/نيسان المقبل.

وبعد وصوله إلى تل أبيب بيوم واحد حاصر مصورو الباباراتزي بيبر، ما اضطره إلى الرد عليهم عبر صفحته بموقع "تويتر" قائلا: "كنت أظن أن مصوري الباباراتزي سيحترمون الأماكن المقدسة، كل ما أردت فعله أن أمشي في المكان نفسه، الذي خطى فيه السيد المسيحوأضاف: "ينتظر الناس وقتا طويلا لفرص مماثلة، لماذا سرقوا مني هذه التجربة؟".

ووجه بيبر حديثه للمصورين مؤنبًا: "عليهم أن يخجلوا من أنفسهم، فليأخذوا لي صورًا وأنا أتناول الطعام، ولكن ليس في الأماكن المقدسة". واختتم بيبر سلسلة تعليقاته قائلا: "سأقضي بقية الأسبوع في الفندق.. هل فرحتم بذلك؟".