EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2011

عادت لجمهورها في ختام مهرجان "جميلة" تقبيل مسؤول جزائري يد المطربة فلة يثير عاصفة غضب

المطربة الجزائرية أحيت حفل ختام مهرجان "جميلة"

المطربة الجزائرية أحيت حفل ختام مهرجان "جميلة"

أثار تقبيل مسؤول بولاية سطيف الجزائرية يد المطربة فلة لدى اعتلائها خشبة المسرح الروماني، في إطار السهرة الختامية لمهرجان "جميلة" العربي، ضجة غير مسبوقة بين العائلات ورواد شبكات التواصل الاجتماعي؛ حيث صنفوها في قائمة الاستفزاز وخدش الحياء.

أثار تقبيل مسؤول بولاية سطيف الجزائرية يد المطربة فلة لدى اعتلائها خشبة المسرح الروماني، في إطار السهرة الختامية لمهرجان "جميلة" العربي، ضجة غير مسبوقة بين العائلات ورواد شبكات التواصل الاجتماعي؛ حيث صنفوها في قائمة الاستفزاز وخدش الحياء.

وتناقلت مختلف شبكات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت على غرار "تويتر" و"فيس بوك" خبر تقبيل الأمين العام لولاية سطيف يد المطربة فلة الجزائرية في الحفل الذي أقيم ليلة الأربعاء 27 يوليو/تموز، خصوصًا وأنه لم يسبق وحدث مثل هذا الأمر.

وصنف رواد الإنترنت، وخاصة من سكان مدينة سطيف، الأمر بأنه خدش للحياء والاستفزاز، خصوصًا وأن الأمر حدث أمام عائلات محافظة، وكتب أحد الشباب على صفحته الخاصة على "فيس بوك" قائلا: "الأمر لا يجب أن يسكت عنه، فنحن لسنا في بلد أجنبي حتى يحدث مثل هذا الأمر".

وأضافت أخرى "لماذا يقبل يدها، هل الاحترام والتقدير للفنان يجب أن ينحصر في تقبيل اليد أمام العائلات؟".

وطالب مرتادو المواقع بأن يعتذر المسؤول على فعلته، خصوصًا وأنها جاءت عشية شهر رمضان الكريم، وفي مدينة محافظة تستقبل الفنانين والمطربين بكل حب واحترام.

وكان لتقبيل الأمين العام لولاية سطيف ليد فلة الجزائرية وقع في لحظته؛ حيث تعالى صفير الجمهور والصراخ؛ استغرابا للمشهد الذي حدث أمامهم.

من جانبها، قالت فلة الجزائرية، في تصريح خاص لـmbc.net، إن "الأمر عادي، ولم يكن فيه أي خدش للحياء، خصوصًا وأنه كان بطريقة عفوية".

وأضافت المطربة الجزائرية "الأمين العام لولاية سطيف لم يفعل شيئًا يُلام عليه، وإن أحست العائلات بالخجل والحياء، فأنا من أطلب منهم العفو".

وأبهرت فلة الجزائرية الحضور في السهرة الختامية، التي تقاسمتها مع المطرب التونسي صابر الرباعي، بفستانها التقليدي الذهبي، وتسريحتها المميزة التي جعلتها نجمة تسطع في سماء المسرح الروماني "كويكل".

وكان الفستان، الذي خطف الأضواء، مرصعًا بالزركشات الذهبية، وهو مكون من جزأين الأول عبارة عن تنورة ذهبية، وسترة على شاكلة "القفطان" أو "البرنوس" المغربي الجزائري، البنية والمرصعة بالزركشات الذهبية.

وفاجأت فلة الجزائرية الحضور بأدائها لأغاني جزائرية تقليدية، وكذلك أغنية دينية على شكل مديح وهي "طلع البدر علينا" وهي التي ختمت بها السهرة الأخيرة لمهرجان "جميلة" العربي". كما رقصت وغنت لهم "تشكراتوأدت من أغاني المطرب الجزائري الشاب خالد أغنيتي "عائشة" و"دي دي" التي رقص وصفق لها الجمهور طويلاً.