EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2009

ستيفي وندر الحاصل على جائزة جرامي الموسيقية تعيين أشهر مغنٍ كفيف بالعالم مبعوثا للسلام للأمم المتحدة

وندر أحد أبرز الموسيقيين الأمريكيين الذي دافع عن الحقوق المدنية

وندر أحد أبرز الموسيقيين الأمريكيين الذي دافع عن الحقوق المدنية

أعلنت الأمم المتحدة تعيين المغني الأمريكي ستيفي وندر، الحاصل على جائزة جرامي الموسيقية، "مبعوثا للسلام" للأمم المتحدة، على أن يكون معنيا بشكل خاص بالمعوقين.

أعلنت الأمم المتحدة تعيين المغني الأمريكي ستيفي وندر، الحاصل على جائزة جرامي الموسيقية، "مبعوثا للسلام" للأمم المتحدة، على أن يكون معنيا بشكل خاص بالمعوقين.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -في بيان- وندر، وهو أشهر مغن كفيف في العالم، "بأنه ملهم حقيقي لجميع الشباب في أنحاء العالم؛ لما يمكن أن يحققه على الرغم من أي قيود عضوية".

ونقلت وكالة رويترز عن "بان" قوله، الجمعة 4 ديسمبر/كانون الأول، "لطالما استغل صوته وعلاقته الخاصة بالجمهور لإيجاد عالم أفضل وأكثر تضامنا، والدفاع عن الحقوق المدنية وحقوق الإنسان، وتحسين حياة هؤلاء الذين ليس لهم حظ كبير من الدنيا".

من جانبه قال وندر إن أمامنا الكثير للقيام به؛ "لجعل العالم أسهل لذوي الاحتياجات الخاصةوتعهد بأنه "سيتناول الموضوع في أغانيه ولقاءاته".

وأصبح وندر -59 عاما- كفيفا بعد فترة قصيرة من ولادته، ولكنه تعلم العزف على آلات الهرمونيكا والبيانو والطبول عندما كان عمره تسع سنوات.

وسجل وندر -على مدار مشواره الفني- عديدا من الأغنيات، وحصل على 25 جائزة جرامي، وحققت أغنياته مبيعات تجاوزت 100 مليون نسخة.

وينضم المغني الكفيف إلى لائحة من عشر شخصيات، تم اختيارها من عالم الفن أو الرياضة، لتأدية هذه الرسالة الإنسانية، ولفت الانتباه إلى نشاطات الأمم المتحدة؛ من أجل تحسين ظروف عيش مليارات الناس في العالم.

ومن ضمن هذه اللائحة الممثلان الأمريكيان مايكل دوجلاس وجورج كلوني والكاتب البرازيلي باولو كويلو.