EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2009

التقرير أظهر عمليات التجميل والرئة التالفة تشريح جاكسون يكشف عن رموشه المستعارة وصلع برأسه

كشف التقرير النهائي لتشريح جثة المغني الأمريكي الراحل مايكل جاكسون -سيعلن عنه قريبا في الولايات المتحدة- أن قلب ملك البوب كان قويا بما يكفي لرجل في الخمسين من عمره، إلا أنه كان يعاني من رئة تالفة ومن وخزات الإبر الصينية.

كشف التقرير النهائي لتشريح جثة المغني الأمريكي الراحل مايكل جاكسون -سيعلن عنه قريبا في الولايات المتحدة- أن قلب ملك البوب كان قويا بما يكفي لرجل في الخمسين من عمره، إلا أنه كان يعاني من رئة تالفة ومن وخزات الإبر الصينية.

وأشار التقرير إلى أن وزن جاكسون في الحدود المقبولة بالنسبة لمعدل طوله، إلا أن المغني الذي توفي من جراء أزمة قلبية في شهر يونيو/حزيران الماضي، كان ذا ذراعين مليئتين بوخزات الإبر الصينية، وشفاه موشومة، ورموش مستعارة، ويعاني من رئة تالفة، وقدر من التهاب المفاصل.

وكشف التقرير عن أن جاكسون كان يعاني من التهاب رئوي حاد ومزمن، غير أن ذلك لم يكن عاملا كافيا لوفاته.

ولم يكشف تشريح الجثة عن أي مشاكل جسدية من شأنها أن تعوق أداء فنان البوب على المسرح، لافتا إلى أن صحته كانت جيدة بوجه عام. ولوحظت بعض الندبات في جسده؛ منها في ركبتيه، وندبات أخرى خلف أذنيه بجانب كل من فتحتي أنفه. ورجح الأطباء أن يكون سبب هذه الندبات هو عمليات التجميل الكثيرة، التي خضع لها جاكسون في حياته.

وأظهر التشريح ندبتين كبيرتين بطول 7.5 سنتيمترات في عنق جاكسون نتيجة لعمليات التجميل، بالإضافة إلى التهاب في الرئة وكسر في عدد من الضلوع؛ بسبب محاولات إنعاش قلبه الذي توقف بشكل مفاجئ.

وعلى رغم أن جاكسون لم يكشف -طوال حياته- عن تفاصيل عمليات التجميل التي خضع لها، إلا أن تقرير التشريح أوضح خضوع المغني الراحل لدق وشم وردي اللون على شفتيه، بالإضافة إلى رسم الحاجبين بالوشم الأسود.

وبدت آثار زراعة الشعر واضحة على جبهة جاكسون من أذنه اليمنى وحتى اليسرى، بالإضافة إلى ندبة خلف كل أذن بطول سنتيمترين بسبب عمليات التجميل.

في الوقت نفسه، أكد التقرير -بشكل نهائي- أن سبب الوفاة هو تعاطي جرعة زائدة من عقار بروبوفول، حصل عليها المغني الراحل من طبيبه الخاص كونراد موراي.

وأوضح التقرير أن جاكسون كان لديه صلع في مقدمة الرأس، أخفاه بما يبدو كوشم داكن على هذه المنطقة الخالية من الشعر. أما ما تبقى من شعره فكان قصيرا ومجعدا، بالإضافة إلى ظهور آثار تدل على إزالة صبغة للجلد حول وجهه والمعدة والذراعين.

يذكر أن وفاة جاكسون قد اعتبرت قتلا سببه تعاطي دواء مخدر قوي، وكانت صحيفة "لوس أنجلوس كورونر" الأمريكية قد نشرت -في شهر أغسطس/آب الماضي- أن تناول دواء "بروبوفول" والمسكن القوي "لورازيبامهما المسببان الرئيسان لوفاة جاكسون.