EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2009

رفض استمرار معاقبته على ذنبه بعد هجوم حلمي بكر تامر حسني: عدم تأديتي للجيش لن يمنعني من الغناء لحرب أكتوبر

تامر حسني يؤكد حقه في الغناء لنصر أكتوبر مثله مثل أي مصري

تامر حسني يؤكد حقه في الغناء لنصر أكتوبر مثله مثل أي مصري

رفض المطرب تامر حسني الهجوم الذي شنه عليه الملحن حلمي بكر بسبب اختياره لغناء ملحمة نصر أكتوبر في مصر؛ الأمر يتناقض مع معاقبته من قبل على عدم تأديته الخدمة العسكرية.

  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2009

رفض استمرار معاقبته على ذنبه بعد هجوم حلمي بكر تامر حسني: عدم تأديتي للجيش لن يمنعني من الغناء لحرب أكتوبر

رفض المطرب تامر حسني الهجوم الذي شنه عليه الملحن حلمي بكر بسبب اختياره لغناء ملحمة نصر أكتوبر في مصر؛ الأمر يتناقض مع معاقبته من قبل على عدم تأديته الخدمة العسكرية.

وقال المطرب المصري لموقع mbc.net إن هذه المسالة ليست ذنبا سيظل الجميع يعاقبونه بسببها طول عمره، وإنه لا يقبل من أحد المزايدة على مصريته.

وأشار إلى أن نصر السادس من أكتوبر هو شرف ووسام غالٍ على صدر كل مصري وعربي، ومن حقه أن يشارك بشيء بمناسبة ذكرى هذا النصر العظيم، وتابع قائلا إنه ليس معنى أنه أخطأ ذات مرة أن يعلق له حبل المشنقة أثناء حديثه عن أي شيء يخص مصر.

في الوقت نفسه، فضل تامر عدم الرد على هجوم الشاعر الغنائي أيمن بهجت قمر عليه، مؤكدا أنه يحترم كلماته مبديا اندهاشه من ازدياد خصومه من المهاجمين يوما بعد الآخر.

وقال إن ما قاله أيمن بهجت قمر بشأن تأجير المعجبات فهو كلام ليس جديد على أذنيه، خاصة أنه يتعرض كل يوم وكل دقيقه للهجوم دون أن يكون بينه وبين أي إنسان من المهاجمين له أي مشاكل.

وأضاف تامر أنه لم يطلق على نفسه لقب نجم الجيل كما قال الشاعر، وقال "أنا لست مجنونا، حتى أصحو من النوم وأنشر في الصحف إنني أصبحت مطرب الجيل، فالألقاب لا يمكن أن يطلقها أي إنسان على نفسه".

ودلل تامر حسني بالفنان عادل إمام، متسائلا من الذي أطلق عليه لقب "الزعيمومن الذي أسمى عبد الحليم حافظ بالعندليب الأسمر.. مجيبا: بالتأكيد الجمهور هو الذي أعطاهم كل هذه الألقاب.

وعاد تامر ليؤكد -على الرغم من هجوم الشاعر الغنائي أيمن بهجت قمر عليه- أنه يحترم كلمات أغنياته لأنها مختلفة، واستطاع هذا الشاعر أن يحصل على مكانة متميزة لابتعاده عن التقليدية تماما.

كان قرار وزارة الإعلام المصرية باختيار المطرب الشاب تامر حسني لإعداد ملحمة وطنية عن حرب أكتوبر قد أثار جدلا في الساحة الفنية؛ إذ تزعم الموسيقار حلمي بكر جبهة المعارضين لاختيار تامر حسني لملحمة أكتوبر، معتبرا أنه تجاهل للمطربين والملحنين الكبار أمثال مدحت صالح وعلي الحجار ومحمد ثروت وعمار الشريعي، على حساب تامر حسني المتهرب من الجيش، وصاحب الكليبات المليئة بالإيحاءات الجنسية والكلمات الجارحة.

وقال بكر إن وزير الإعلام توقع عند استعانته بتامر حسني أنه بذلك سيجلب نسبة مشاهدة أعلى لهذه الاحتفالات بسبب الجماهيرية التي يتمتع بها، لكنه نسي -والكلام لا يزال لبكر- أن تامر مطرب المراهقين، وجمهور حفلات أكتوبر ليسوا من هذه الفئة، بحسب صحيفة الشروق المصرية.

وأوضح أن المسؤولين ينظرون إلى الحفلات الرسمية من شباك القنوات الفضائية الغنائية، ودلل على ذلك باستعانتهم بمطربة ليس لها صوت في حفل افتتاح حدث مهم مثل كأس العالم للشباب، في إشارة منه لاختيار هيفاء وهبي.

وعلى عكس هذه الرؤية دافع الناقد الموسيقي أشرف عبد المنعم عن اختيار تامر حسني، وأوضح لصحيفة اليوم السابع أن الهدف من هذه الحفلات جذب شريحة كبيرة من الجمهور، وقال "تامر أقدر على ذلك من هاني شاكر أو علي الحجار أو مدحت صالح".

ووصف عبد المنعم مسألة تهربه من الجيش بأنها "أمر عاديوقال "هو تهرب من الجيش وقضى عقوبة ذلك، فلن نعامله كخائن للوطن".