EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2009

سارة بسام تهرب من "تعصب" الفراعنة تامر حسني يتعهد بالغناء للفراعنة بعد الفوز.. ومي تخشى الشغب

تامر حسني سيشاهد المباراة في منزله ومي تفكر في الاستاد

تامر حسني سيشاهد المباراة في منزله ومي تفكر في الاستاد

كشف المطرب المصري الشاب تامر حسني أنه لن يشاهد مباراة مصر والجزائر التي تقام مساء السبت 14 نوفمبر/تشرين الثاني بالاستاد كما سيفعل الكثير من الفنانين، في الوقت الذي تعهد فيه بالذهاب إلى الاستاد عقب المباراة مباشرة بعد أن يفوز الفراعنة على الخضر بستة أهداف كما توقع من قبل.

كشف المطرب المصري الشاب تامر حسني أنه لن يشاهد مباراة مصر والجزائر التي تقام مساء السبت 14 نوفمبر/تشرين الثاني بالاستاد كما سيفعل الكثير من الفنانين، في الوقت الذي تعهد فيه بالذهاب إلى الاستاد عقب المباراة مباشرة بعد أن يفوز الفراعنة على الخضر بستة أهداف كما توقع من قبل.

وقال تامر في تصريحٍ لـmbc.net- إنه اتفق مع مجموعةٍ من الأصدقاء على مشاهده المباراة في منزله أو منزل أي منهم، وهو ما اعتاد عليه كثيرا في مثل هذه المباريات المهمة، مؤكدا أنه سيكون أول من يصل إلى الاستاد عقب المباراة ليغني لجماهير الفراعنة.

وأوضح المطرب الشاب أنه انتهى بالفعل من الإعداد لأغنية جديدة للفريق الوطني اختارها خصيصا ليغنيها في تلك المناسبة الجميلة التي ستشهد صعود مصر إلى بطولة كأس العالم.

بدورها، قالت الفنانة مي عز الدين إنها ما زالت تحاول إقناع والدتها بالذهاب إلى الاستاد لتشجيع الفريق المصري، غير أن والدتها حذرتها من احتمال وقوع أعمال شغب داخل الإستاد.

غير أن الفنانة الشابة عادت وقالت إنها حتى الآن تنوي حضور هذا اللقاء المهم والمرتقب داخل الاستاد، لكنها قد تتراجع عن تلك الخطوة لخوفها من وجود أي تصرفات شغب في الملعب.

أما المطرب محمد فؤاد فقرر على نحو نهائي الذهاب إلى استاد القاهرة لمشاهدة المباراة برفقه شقيقه شافعي لثقته الشديدة في قدرة المنتخب المصري على تحقيق الحلم وهز شباك الخضر بثلاثة أهداف.

القرار نفسه اتخذه الفنان الشاب يوسف الشريف الذي قرر التوجه إلى الاستاد لمشاهده المباراة وتشجيع الفريق المصري أمام نظيره الجزائري، معربا في الوقت نفسه عن خشيته من تكرار واقعة عام 1989 حينما قام اللاعب الجزائري الأخضر بللومي بفقء عين طبيب مصري.

وأعرب الفنان الشاب عن أمله في أن تخرج المباراة بفوز مصر لكن دون إثارة شغب من قبل جمهور الفريقين.

من جانبها، أكدت الفنانة سمية الخشاب أنه كان من المفترض أن تذهب إلى الاستاد بصحبة والدتها لتشجيع الفريق المصري إلا إن ظروفا طارئة حالت دون ذلك، لذا ستكتفي بمشاهدته في المنزل برفقة بعض أقاربها وأصدقائها، مشيرة لأنها ستشاهد المباراة وسط مجموعة تتصف بالتعصب الشديد في الكرة، لذا يصنعون أجواء ساخنة للمباراة التي تحلو مشاهدتها في مناخ مليء بالروح الحماسية.

وعلى الجانب الآخر، قررت الفنانة الجزائرية -المقيمة بالقاهرة- سارة بسام عدم الذهاب إلى الاستاد رغم أنها اشترت بالفعل تذاكر المباراة لها ولأصدقائها؛ وذلك خوفا من الجمهور المصري الذي وصفته بالتعصب الشديد.

وأكدت أنها تخشى مواجهته في حال فوز منتخب بلادها؛ حيث تتوقع له إحراز خمسة أهداف في مرمي المنتخب المصري.