EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2009

يقترب من الصلح مع منتجه تامر حسني يبكي بسبب أبنائه.. ويكتشف أمومة مي عز الدين

تامر ينفي رغبته في أن يظل عازبا كعبد الحليم

تامر ينفي رغبته في أن يظل عازبا كعبد الحليم

عبر النجم الشاب تامر حسني عن رغبته في أن يصبح "أبامشيرا إلى أنه بكى بسبب تجسيده لهذا الدور في الجزء الثاني من فيلم عمر وسلمى، الذي تشاركه فيه مي عز الدين.
وقال تامر: "سعدت كثيرا، عندما سمعت كلمة "بابا" في أول مشاهدي في الفيلم مع الأطفال الذين يجسدون أبنائي، كما أنهم يتعاملون معي، وكأنني والدهم الحقيقي، لدرجة أن عيوني كانت تدمع، وهو ما يزيد شعوري بالأبوة".

عبر النجم الشاب تامر حسني عن رغبته في أن يصبح "أبامشيرا إلى أنه بكى بسبب تجسيده لهذا الدور في الجزء الثاني من فيلم عمر وسلمى، الذي تشاركه فيه مي عز الدين.

وقال تامر: "سعدت كثيرا، عندما سمعت كلمة "بابا" في أول مشاهدي في الفيلم مع الأطفال الذين يجسدون أبنائي، كما أنهم يتعاملون معي، وكأنني والدهم الحقيقي، لدرجة أن عيوني كانت تدمع، وهو ما يزيد شعوري بالأبوة".

وعزا تأثره الشديد بتلك المشاهد إلى حرمانه من أبيه، لكنه عاد ليقول: ربما هذا الحرمان خلق بداخلي تحديا، وجعلني ابتعد عن الاستهتار، خاصة أن والدي كان مرتاحا من الناحية المادية.

وحول دور الأم الذي تجسده مي عز الدين، قال: "اكتشفت أن مي أم عظيمة، حتى قبل أن تصبح أمّا، فهي تمثل في الفيلم، وكأنها أم حقيقية، فلقد فوجئت بحبها لأبنائنا في الفيلم لدرجة أنها تشعر بحزن إذا ما انتهى ميعاد التصوير لأنها ستفارقهمبحسب مجلة "الإذاعة والتلفزيون" الصادرة في القاهرة هذا الأسبوع.

لكن تامر رفض تحويل تجربة الأم والأب مع مي عز الدين في "عمر وسلمى" إلى حقيقية، وقال إنهما أخوين ويمثلان ثنائيّا فنيّا وإنسانيّا، خاصة أنه توجد كيمياء مشتركة بينهما.

ونفى تامر نيته أن يصبح عزبا طول العمر، مثل عبدالحليم حافظ، مشيرا إلى أنه يرغب في تكوين أسرة وأطفال.

في الوقت نفسه، وصلت مفاوضات الصلح بين تامر حسني والمنتج نصر محروس إلى مرحلة النهاية، بعد أكثر من اجتماع عقد بينهما لتقريب وجهات النظر بعد المشاكل التي نشبت بينهما في الفترة الأخيرة.

وكما تشير -مجلة أخبار النجوم- فإن الصلح تم بفضل أميرة محروس شقيقة نصر، حيث اتفق في الجلسة الأخيرة علي توقيع عقد جديد بين تامر ونصر يرضي جميع الأطراف، بحيث يتم تخفيض الشرط الجزائي من 18 مليون جنيه إلى مبلغ سيتم الاتفاق عليه ويكون مرضياً لتامر ونصر.

يأتي ذلك في وقت تلقي تامر فيه أكثر من عرض للانضمام لأكبر شركات الكاسيت في الوطن العربي، وما زال يدرسها لاختيار أفضلها، وتؤكد المؤشرات أنه سينفصل عن شركة "فري ميوزيك" وسينتقل لشركة روتانا.

لكن تامر يقول لمجلة الإذاعة والتلفزيون "التقيت بالأستاذ سالم الهندي مسؤول روتانا، وعرضت علي الشركة عقدا به عدد من الإيجابيات، ولكن توجد بعض التحفظات، كما أن هناك عدد من العروض الأخرى من عدة شركات كبرى، لكن عقد روتانا أكثر ما يناسبني بغض النظر عن الجوانب المادية، لكني لم أقرر إلى الآن".

تامر يشرف حالياً علي إنشاء مؤسسة خاصة به أطلق عليها "تي إتش برودكشن" ومن مهامها اكتشاف الفنانين الذين يقدمون الفن الشامل، والبداية ستكون مع المطرب الشاب كريم محسن.