EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2010

رغم ترشيحها لجائزة الأوسكار بولوك تتصدر قائمة الأسوأ.. والأردأ لـTransformers

بولوك تتصدر ترشيحات الأوسكار وأسوأ ممثلة في وقت واحد

بولوك تتصدر ترشيحات الأوسكار وأسوأ ممثلة في وقت واحد

في الوقت الذي تصدرت فيه النجمة ساندرا بولوك الترشيحات للفوز بجائزة الأوسكار عن فيلم "ذي بلايند سايد"؛ تصدرت أيضا قائمة أسوأ ممثلة أمريكية لعام 2009.

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2010

رغم ترشيحها لجائزة الأوسكار بولوك تتصدر قائمة الأسوأ.. والأردأ لـTransformers

في الوقت الذي تصدرت فيه النجمة ساندرا بولوك الترشيحات للفوز بجائزة الأوسكار عن فيلم "ذي بلايند سايد"؛ تصدرت أيضا قائمة أسوأ ممثلة أمريكية لعام 2009.

كما تصدر فيلما Transformers، وفيلم الخيال العلمي الكوميدي "لاند أوف ذي لوست" قائمة الأعمال المرشحة للفوز بجائزة "التوتة الذهبية" المخصصة في كل عام لأسوأ فيلم سينمائي أمريكي.

وأعلنت مؤسسة "التوتة الذهبية" Razzie أن كلا الفيلمين جمع سبعة ترشيحات.

وقال منظمو المسابقة إن "ترانسفورمرز 2" الذي أثار ضجة على شبابيك التذاكر الأمريكية فيلم "ثقيل جدا وطويل جدا ويتسم بقدر كبير من الغباء".

أما فيلم "لاند أوف ذي لوست" فهو لم يجذب المشاهدين على شبابيك التذاكر، كما أنه أثار موجة من الانتقادات اللاذعة.

ويتنافس أيضا على الجوائز كل من "بابي سيتر" من بطولة جون ترافولتا، و"جي اي جو: ذي رايز اوف كوبرا".

ومن بين الممثلات رشحت ساندرا بولوك لجائزة التوتة الذهبية عن فيلم "اول أباوت ستيف" وقد تصبح مرشحة لجائزة أوسكار، مما قد يخولها لنيل الجائزتين في آن واحد.

وتدور تكهنات حول احتمال ترشيح بولوك جديا للفوز بجائزة الأوسكار عن فيلم "ذي بلايند سايد" الذي حصد عددا من الجوائز في الأشهر الأخيرة.

وتوزع جوائز التوتة الذهبية في السادس من مارس/آذار، أي عشية حفل توزيع جوائز الأوسكار. ويذكر أن قيمة الجائزة المادية لا تتعدى 4,97 دولارات.

ولا يخشى جون ويلسون -مؤسس الجائزة- من اعتراضات محبي هذه الأفلام؛ إذ حقق فيلم Transformers أكثر من 400 مليون دولار في شباك التذاكر الأمريكي عند إطلاقه في 2009.

ويقول ويلسون: "بالنسبة لي، هذا الفيلم يمثل كل ما هو سيّئ في هوليوود. فقد أعادوا تقديم كل ما ظهر سابقا في السينما، كما بالغ القائمون عليه في تقديم المؤثرات الخاصة، فبين كل لحظة وأخرى، تجد شخصا يصرخ في الفيلم لسبب أو من دون سبب، أو تجد انفجارا هنا وانفجارا هناك".

ويرى ويلسون أن ساندرا بولوك قد تصبح أول ممثلة تحصل على ترشيحين في هاتين الجائزتين خلال أسبوع واحد.

ويضيف ويلسون: "أعتقد أنها في وضع جيد حتى لو استلمت الجائزتين. فهذه النجمة لديها حس من الدعابة، يجعلنا نتمنى حضورها في الحفل الذي سيُقام الشهر المقبل".

وفي ترشيحات هذا العام أيضا، يظهر عدد من نجوم السينما الأمريكية كمرشحين لجوائز التمثيل السيئ، مثل: ويل فاريل، وستيف مارتن، وجون ترافولتا، وسارة جيسيكا باركر، وروبرت باتينسون، بطل فيلم: The Twilight Saga: New Moon.

وبالإضافة إلى هذه الفئات، ستقدم جائزة لأسوأ فيلم خلال العقد الماضي، ومن الأفلام المرشحة لهذه الجائزة: Battlefield Earth، وFreddy Got Fingered، وGigli، وI Know Who Killed Me، وSwept Away.

وما زالت جوائز Razzie متمسكة بتقاليدها في ترشيح خمسة فقط لجائزة الأفلام الأسوأ، بعكس جوائز الأوسكار، التي ستعلن أسماء عشرة أفلام مرشحة لنيل جائزة أفضل فيلم.