EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

ترفض عمليات التجميل ولا تُفكر في اعتزال الفن بوسي: لم أتزوج في السر.. وعودتي لنور الشريف محتملة

بوسي لا تستبعد عودتها إلى زوجها السابق نور الشريف

بوسي لا تستبعد عودتها إلى زوجها السابق نور الشريف

نفت الفنانة المصرية بوسي شائعةَ زواجها في السر التي تتردد في الوسط الفني مؤخرا، وكذلك تفكيرها في اعتزال الفن، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن انفصالها عن زوجها السابق الفنان نور الشريف كان أمرا قدريا، لكنها لم تستبعد عودتهما مرة ثانية.

  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

ترفض عمليات التجميل ولا تُفكر في اعتزال الفن بوسي: لم أتزوج في السر.. وعودتي لنور الشريف محتملة

نفت الفنانة المصرية بوسي شائعةَ زواجها في السر التي تتردد في الوسط الفني مؤخرا، وكذلك تفكيرها في اعتزال الفن، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن انفصالها عن زوجها السابق الفنان نور الشريف كان أمرا قدريا، لكنها لم تستبعد عودتهما مرة ثانية.

وقالت بوسي -في مقابلة مع برنامج "اللعب مع الكبار" مساء الأربعاء 28 إبريل/نيسان-: "إن الشائعات في حياتها كثيرة جدا، آخرها شائعة زواجها في السر مؤخرا بعد ابتعادها فترة عن الوسط الفنيمشيرة إلى أنها لم تعد تهتم بالشائعات، ولا تُعطي لها أي اهتمام.

وأضافت "أن موضوع اعتزال الفن لم أفكر فيه من قبل، ولا أعلم مَن وراء شائعة اعتزالي الفن قريبا، لكني موجودة وأمارس عملي الفني؛ لأني أعشقه وأجهز حاليا لمسلسلين جديدين".

وأوضحت الفنانة المصرية أن انفصالها عن زوجها السابق الفنان نور الشريف كان أمرا قدريا، وأن هذا الأمر لم يسبب لهما أي حرج، مشيرة إلى أنهما ما زالا صديقين قريبين من بعضهما جدا.

وشددت بوسي على أنها تؤمن بالحسد؛ لأنه مذكور في القرآن الكريم، لكنها لا تخاف منه، ولا تعتبر أن انفصالها عن نور كان بسبب الحسد، خاصة وأنهما الثنائي المعمر في زواج الفنانين.

وردا على سؤال بشأن عودتهما من جديد، قالت بوسي: "إنها لا تستطيع أن تؤكد ذلك الأمر، لكن هذا الأمر وارد وغير مستبعدمشيرة إلى أن علاقتها بنور جيدة جدا حتى الآن.

وأضافت "نور جزء كبير من حياتي، وأعتز به، فقد كان زوجي ووالد بناتي، والأكثر من ذلك أنه رمز من رموز الفن، وأُكنّ له كل احترام وتقدير، وما زلت معجبة بعقله وحكمته، ولا تزال علاقتنا جميلة وصداقتنا رائعة".

ورفضت الفنانة المصرية أن تكون الرومانسية انتهت من حياتها بعد انفصالها عن نور، مشيرة إلى أن الرومانسية ما زالت تعيش بداخلها لأنها لا تستطيع أن تعيش بدونها أبدا.

وشددت بوسي على أن علاقتها ببناتها (مي وسارة) قوية جدا، وأنها تعتبر نفسها صديقة لهما دائما، مشيرة إلى أنها دائما توجه النصيحة لهما، لكن القرار أولا وأخيرا سواء في الزواج أو الفن لهما.

ورفضت أن تكون هي أو زوجها السابق نور الشريف مَن فرض ابنتهما مي على الفن، لافتة إلى أن موهبتها هي التي ساعدتها في دخول التمثيل بشهادة مخرجين وممثلين ونجوم كبار.

وأكدت الفنانة المصرية أنها تحاول دائما أن تنصح بناتها بعدم قبول أي أدوار من أجل الانتشار، كما كانت تفعل سابقا، مشيرة إلى أنها حذرتهما من تقديم أي تنازل للشهرة أو تحقيق النجاح.

وأوضحت أنها لا تمانع في المشاركة في السينما حاليا مع جيل الشباب، لكنها شددت على أن يكون دورها مناسبا، وألا يقلل من شأنها، خاصة وأن لديها رصيدا كبيرا، ولا تريد أن تفقده مهما كان المقابل.

وكشفت الفنانة المصرية أن الفن حرمها من الاهتمام بأطفالها في أوقات كثيرة، مشيرة إلى أنها كانت تضطر في بعض الأحيان إلى ترك أولادها مرضى التزاما بموعد التصوير.

وأشارت إلى أنها تحب البقاء في البيت كثيرا؛ حيث تشاهد الأفلام الأجنبية، وأنها تُشاهد أفلام الكرتون عندما تكون غاضبة حتى تريح أعصابها، وتستعيد حالتها الطبيعية.

وأكدت الفنانة المصرية أنها ضد عمليات التجميل تماما، وأنها ترفض التدخل الطبي في الشكل الذي خلقه الله سبحانه وتعالى، مشيرة إلى أنه ليس هناك مانع من أن تبحث المرأة عن تجميل نفسها باستمرار، ولكن ليس بالتعديل على خلق الله.

ولفتت بوسي إلى أنها بدأت تشك في صداقة البعض لها بعدما خُدعت مرتين وأغمي عليها بعدما صدمت في أعز أصدقائها، مشيرة إلى أنها أصبحت حذرة في معاملتها، وتضع دائما مسافة كبيرة مع كل الناس.

ورأت أنها لا تخجل من تقديم الإعلانات، ولكنها اشترطت أن تقدم أشياء تكون مؤمنة بها، وليس أي إعلانات، رافضة فكرة تقديم إعلانات عن المواد الغذائية، مثل: السمنة والشاي والسكر، وخلافه.