EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2012

دياب وتامر وأصالة ينعون أميرة الطرب بوتفليقة: وردة ساهمت في صنع الثورة الجزائرية.. ورحيلها قبل ذكرى الاستقلال حكمة إلهية

وردة الجزائرية

بوتفليقة قال إن وردة رحلت وهي تستعد للاحتفال بذكرى الاستقلال

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ينعي الفنانة وردة الجزائرية ويؤكد أنها نذرت حياتها لفنها فرفعت رايته في محافل الفن وأسمعت كلمته في منابره وكانت في ذلك قامة قل أن تسامى وموهبة مبدعة ندر أن تضاهى، كما نعى العديد من نجوم ونجمات العرب أميرة الطرب العربي وعبروا عن صدمتهم الشديدة لرحيلها.

  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2012

دياب وتامر وأصالة ينعون أميرة الطرب بوتفليقة: وردة ساهمت في صنع الثورة الجزائرية.. ورحيلها قبل ذكرى الاستقلال حكمة إلهية

(الجزائر - محمد المحلاوي - mbc.net) أكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أن الفنانة الراحلة وردة نذرت حياتها لفنها، فرفعت رايته في محافل الفن وأسمعت كلمته في منابره، وكانت في ذلك قامة قل أن تسامى، وموهبة مبدعة ندر أن تضاهى.

في الوقت نفسه نعى عديد من نجوم ونجمات العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، أميرة الطرب العربي التي وافتها المنية مساء الخميس 17 مايو/أيار في القاهرة وعبروا عن صدمتهم الشديدة، مؤكدين أن وفاة وردة تمثل خسارة كبيرة للوسط الفني والغنائي في العالم العربي.

وقال بوتفليقة -في برقية عزاء بعث بها إلى كافة أفراد أسرة الفنانة وردة الجزائرية- إن حكمة الله جل وعلا شاءت أن تودع وردة دنياها وهي تستعد مع حرائر الجزائر وأحرارها للاحتفال بالذكرى الخمسين لعيد الاستقلال، وأن تسهم فيها بإبداعها كما أسهمت في ثورة التحرير الوطني بما كانت تقدم لجبهة التحرير من إعانات في مكاتب الحكومة المؤقتة خاصة في مكتبها بلبنان.

وأضاف "لئن أسلمت وردة روحها لبارئها وهي في مصر بعيدة عن وطنها فإنها لم تكن غريبة فيها؛ إذ أمضت جل حياتها في القاهرة التي ارتفع فيها صوتها وذاع منها صيتها وتوثقت لها صلات رحم وتوسعت علاقاتها بأهل الفن والإبداع وأساطيره، لكن الله أكرمها أن جعل مثواها في وطنها الذي حملته في قلبها وروحها وصوتها وجابت به الدنيا، وأن جعل صوتها ينادي "أحبك يا بلاديقبل أن تلفظ النفس الأخير وتلك منة يمن بها الله على عباده المخلصين.

ومن المقرر أن يصل جثمان المطربة وردة مساء الجمعة 18 مايو/أيار 2012م إلى الجزائر العاصمة، قادمة من القاهرة حيث سيوارى الثرى غدا السبت بمقبرة "العالية" بالجزائر العاصمة.

يشار إلى أن "مقبرة العالية" تعد أهم مقبرة في الجزائر ومدفون فيها زعماء ورؤساء الجزائر الراحلين، إضافة إلى أشهر الشخصيات من مختلف المجالات.

وحول ردود الفعل في الوسط الفني بشأن وفاة الفنانة وردة علق عديد من الفنانين العرب على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث قامت الفنانة السورية أصالة بوضع صورتها وهي في أحضان الجزائرية وردة واكتفت بكتابة "ربنا يرحمك يا حبيبتيفيما كتب عمرو دياب "إنا لله وإنا إليه راجعون خالص عزائي في وفاة الفنانة وردة وللفقيدة الرحمة وللأسرة الصبر والسلوان".

أما المطرب تامر حسني، فكتب "إنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، نتقدم بأحر التعازي القلبية لأسرة وجمهور الفنانة الكبيرة وردة الجزائرية رحمها اللهفيما كتب المنتج ريتشارد الحاج "تموت الوردة وعطرها فيها، سلام على روح من أعطتنا كل هذا الجمال".

بدورها كتبت الفنانة اللبنانية إليسا على حسابها على تويتر قائلة "فلترقد روح وردة العظيمة بسلام. واحدة من أعظم أساطير العصر. أسطورتك ستعيش من خلالك، موسيقاك في قلبي إلى الأبد".

بينما كتبت هيفاء وهبي: "أنا في حيرة من الكلمات. فقد توفيت أسطورة وسيدة الفن. الله يرحمها. ارقدي في سلام".

وكتب سامو زين "فقدت الأمة العربية والعالم أمًّا ومدرسة لنا جميعًا. رحمك الله يا وردة وجعل مسكنك الجنة. الله يرحمك وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وقال إيمان البحر درويش نقيب الموسيقيين المصريين -في تصريح لـ mbc.net- "سوف تنظم نقابة الموسيقيين مسيرة تضم عددًا كبيرًا من الفنانين تنطلق من مسجد صلاح الدين في المنيل للتوجه إلى منزل الراحلةمضيفًا "كما قررت النقابة إقامة حفل تأبيني كبير تقديرا لمشوارها الكبير، وسوف يشارك فيه عدد كبير من رموز الغناء منهم عمار الشريعي، ووجدي الحكيم، ورضا رجب ومحسن جابر.

وتوفيت أميرة الطرب العربي الفنانة وردة الجزائرية إثر سكتة قلبية مفاجئة ألمت بها أثناء نومها في منزلها بالقاهرة، عن عمر ناهز 73 سنة.

وكان آخر عمل للفنانة الكبيرة وردة الجزائرية أغنية وطنية "ما زال واقفين" أنجزتها بمناسبة الذكرى الخمسين للاستقلال مع متعامل الهاتف النقال بالجزائر "نجمة".

 وكان عديد من كبار الفنانين والمطربين المصريين قد توافدوا على منزل الراحلة المطربة وردة الجزائرية بالمنيل، وذلك لتقديم واجب العزاء لأسرتها؛ حيث سارعت الفنانة شيرين وزوجها محمد مصطفى والمطربة أنغام لتقديم واجب العزاء، إضافة إلى الفنان إيمان البحر درويش نقيب الموسيقيين والمخرجة ساندرا نشأت والموسيقار صلاح الشرنوبي، الذي وصل إلى منزلها في حالة انهيار نتيجة الصدمة.