EN
  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2011

اعتقدوا أنها جاسوسة للمتظاهرين في ميدان التحرير بلطجية يعتدون على ماريان خوري ابنة شقيقة الراحل يوسف شاهين

رجال الجيش أنقذوها

رجال الجيش أنقذوها

أكدت المخرجة والمنتجة المصرية ماريان خوري أنها تعرضت لاعتداء بالضرب والسلب والشتم من قبل مجموعة كبيرة من "البلطجية" تضم رجالا ونساء في منطقة بولاق أبو العلا، إثر قيامها بشراء 50 بطانية من هذه المنطقة.

أكدت المخرجة والمنتجة المصرية ماريان خوري أنها تعرضت لاعتداء بالضرب والسلب والشتم من قبل مجموعة كبيرة من "البلطجية" تضم رجالا ونساء في منطقة بولاق أبو العلا، إثر قيامها بشراء 50 بطانية من هذه المنطقة.

وقالت ماريان -ابنة شقيقة المخرج المصري الراحل يوسف شاهين- إحدى مالكات شركته السينمائية "مصر العالمية للأفلام" إنها حتى الآن لا تعرف كيف تمت محاصرتها من قبل رجال ونساء بوجوه غريبة، تشير إلى أنهم قد يكونون من "بلطجية" الحزب الوطني الذين تم إطلاقهم في الشوارع، فتدافعوا باتجاه ضربي وشتمي بشتائم مقذعة، وقاموا بالاستيلاء على كل ما أملكه بما في ذلك أوراقي الشخصية وهاتفي النقالبحسب وكالة الأنباء الفرنسية الخميس 3 فبراير/شباط.

وأضافت "خلال الاعتداء علي جسديا كانوا يتهمونني بأني جاسوسة للمتظاهرين في ميدان التحرير، وأنني أقوم بنقل هذه البطانيات والأدوية والمواد الغذائية لهم".

وأكدت خوري أنه "لولا تدخل عناصر الجيش لما خرجت حية من الاعتداءات التي تعرضت لها، حتى إن أحد الجنود أصر أن يغطيني بجسده خوفا من الاعتداء علي".