EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2010

سترتدي زيا جزائريا تقليديا في الحفل كما فعلت في "كان" بطلة "خارجون عن القانون": أتمنى نيل الأوسكار بعمل يمجد تاريخ الجزائر

بودراع تتوسط أبطال الفيلم في "كان"

بودراع تتوسط أبطال الفيلم في "كان"

قالت الفنانة الجزائرية شافية بودراع، بطلة فيلم "خارجون عن القانون": إن هذا العمل يعد مفخرة للجزائر، وإنصافا لتاريخها المجيد، وإنها ستكون حاضرة مع باقي أفراد العمل في حفل توزيع جوائز الأوسكار 2011 الذي يُقام في فبراير/شباط المقبل بلوس أنجلوس.

قالت الفنانة الجزائرية شافية بودراع، بطلة فيلم "خارجون عن القانون": إن هذا العمل يعد مفخرة للجزائر، وإنصافا لتاريخها المجيد، وإنها ستكون حاضرة مع باقي أفراد العمل في حفل توزيع جوائز الأوسكار 2011 الذي يُقام في فبراير/شباط المقبل بلوس أنجلوس.

بينما أشارت إلى أن أسباب استبعاد الفيلم من المنافسة على جوائز مهرجان مراكش السينمائي "غير مبررة وغامضة".

وكشفت في تصريح خاص لـmbc.net "سأرتدي لباسا جزائريا تقليديا كما فعلت في مهرجان "كان السينمائي" في فرنسا؛ حيث سنكون في لوس أنجلوس كضيوف في أوسكار 2011".

وتأمل بودراع أن يحصد "خارجون عن القانون" جائزة أحسن فيلم أجنبي في الأوسكار بدورته الثالثة والثمانين، وأن يتسلم فريق العمل الجائزة على مسرح "كوداك" العريق في لوس أنجلوس.

وقالت: "المخرج رشيد بوشارب وأبطال الفيلم وأنا وجمال دبوز ورشدي زام وسامي ناصري وسامي بوعجيلة، سنكون حاضرين في هذه التظاهرة السينمائية العالمية".

وتستطرد بطلة الفيلم: "فرحنا كثيرا بعدما أعلنت الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي أن الفيلم رشح رسميا لتمثيل الجزائر في فئة أفضل فيلم أجنبي، وهذا بعدما تأكدت لجنة اختيار الأفلام بأن مستواه يرقى للعالمية".

أما عن استبعاد "خارجون عن القانون" من المنافسة الرسمية من مهرجان مراكش السينمائي فهو أمر "غير مبرروقالت: "لا نفهم الأسباب التي تقف وراء هذه المستجدات، خصوصا وأن الفيلم كان مدرجا في المهرجان، وعلمنا بذلك قبل توجهنا إلى مهرجان دمشق السينمائي".

بينما اعتبرت أن وزارة الثقافة هي الممثل الرسمي للجزائر في المهرجانات الرسمية، وهي التي بإمكانها أن تطلب تفسيرات من منظمي المهرجان السينمائي في المغرب، والذي تتنافس فيه أفلام من 15 دولة في المسابقة الرسمية للدورة العاشرة للمهرجان التي ستنظم من 3 إلى 11 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

أما عن الأقاويل التي تتردد بمقاطعة وزارة الثقافة الجزائرية رسميا للمهرجان بعد هذه الحادثة، قالت شافية بودراع: "الأمر يبقى واردا، لكننا لم نعلم بهذا الموقف بعد".

يُذكر أن مهرجان مراكش السينمائي يكرم في دورته العاشرة السينما الفرنسية، وتتردد أنباء أنه ربما يأتي هذا الاستبعاد بعدما لاقى الفيلم رفضا جماهيريا واسعا صاحب عرضه في مهرجان كان السينمائي.