EN
  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2009

قالت إنها تعرضت للترهيب بسبب صورة معها براءة واينهاوس من الاعتداء على راقصة بحفل خيري

المحكمة رأت أن واينهاوس لم تقصد الاعتداء على الراقصة

المحكمة رأت أن واينهاوس لم تقصد الاعتداء على الراقصة

برأت محكمة بريطانية المغنية البريطانية إيمي واينهاوس من تهمة الاعتداء على راقصة في حفل خيري العام الماضي.

برأت محكمة بريطانية المغنية البريطانية إيمي واينهاوس من تهمة الاعتداء على راقصة في حفل خيري العام الماضي.

كانت واينهاوس (25 عاما) اتُّهمت بلكم الراقصة شيرين فلاش في وجهها عمدا وراء الكواليس، خلال حفل خيري في ميدان بيركلي بوسط لندن في سبتمبر/أيلول الماضي.

ونقلت وكالة برس أسوسيشن عن قاضي المحكمة الجزئية تيموثي ووركمان الجمعة 24 يوليو/تموز الجاري قوله: "بعد سماع الأدلة من كافة الشهود، لا يمكنني التأكد من أن هذا لم يكن حادثا (غير مقصود)."

ومن ثم فقد رفض الاتهام وقضى ببراءة واينهاوس.

وقالت واينهاوس -خلال محاكمتها التي استغرقت يومين- إنها تعرضت للترهيب من قبل فلاش التي طلبت الحصول على صورة للمغنية الشهيرة.

وأضافت واينهاوس أنها دفعت الراقصة بعيدا عنها عندما وضعت ذراعها حولها.

كانت واينهاوس قد حصلت على خمس جوائز جرامي عام 2008 وحاز ألبومها الثاني (العودة للأسود) على استحسان كبير من النقاد. لكن حياتها الخاصة ومعركتها مع إدمان المخدرات ألقت بظلالها على نجاحها الفني.

ولم تتمكن واينهاوس في مارس/آذار الماضي من الحصول على تأشيرة عمل أمريكية للمشاركة في مهرجان كوتشيلا في كاليفورنيا في إبريل/نيسان، بسبب تهمة الاعتداء التي كانت موجهة إليها.

وقد أنهت في وقت سابق هذا الشهر زواجا استمر عامين من بليك فيلدر سيفيل.