EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2009

محكمة كويتية امتنعت عن عقابها بدرية أحمد: براءتي من المخدرات رفعت رأسي أمام أبنائي

أكدت الفنانة الإماراتية بدرية أحمد أن حكم محكمة الاستئناف الكويتية بتبرئتها من تهمة حيازة حبوب مخدرة رفع رأسها أمام أبنائها، معتبرة أن ما تعرضت له كان يقف وراءه بعض الحاقدين عليها.

أكدت الفنانة الإماراتية بدرية أحمد أن حكم محكمة الاستئناف الكويتية بتبرئتها من تهمة حيازة حبوب مخدرة رفع رأسها أمام أبنائها، معتبرة أن ما تعرضت له كان يقف وراءه بعض الحاقدين عليها.

وقالت بدرية أحمد -في تصريحات خاصة لموقع mbc.net-: إن "هذا الحكم العادل جاء ليؤكد من جديد صحة أقوالي -حين تم إلقاء القبض علي- بأنني لم أكن أعلم أن هذه الحبوب تندرج ضمن الممنوعات، وأنني كنت أستخدمها من أجل التخسيس ومساعدتها على إنقاص وزنها".

وأضافت: "منذ أن تعرضت لهذه المشكلة -التي أعتبرها ابتلاء من الله سبحانه وتعالى كشف عن مدى صبري وقوة إيماني- كنت على ثقة بأن الله سيظل إلى جانبي لأنني فعلا تعرضت إلى مصيبة يقف وراءها بعض الحاقدين الذين أرادوا لي السوء، لكن كانت إرادة الله لهم بالمرصاد". وأوضحت الفنانة الإماراتية -التي تقيم في الكويت-: "كنت دوما أعيش حياتي من أجل أولادي الذين لم أرغب أن أبدو أمامهم منكسرة وضعيفة، على الرغم من شعوري بذلك في بداية المحنة".

وأضافت: "كنت دوما على اتصال ومتابعة مستمرة مع المحامي الخاص الذي ترافع عني في القضية، واستطاع بحنكته وخبرته القانونية وقبلهما إيمانه المطلق بالظلم الذي تعرضت له، وكان يطمئنني بشكل مستمر وفعلا أنصفني القضاء الكويتي بحكم البراءة".

واعترفت بدرية أحمد بأنها لا تنكر أن القضية وما أعقبها من ظروف كانت ستحبط عزيمتها، لولا وقوف كثير من الأصدقاء الذين ساعدوها لمواصلة مشوارها الفني بكل همة ونشاط، مشيرة إلى أن ذلك ساعدها على تجاوز المحنة.

وعلى صعيد أعمالها الفنية، كشفت بدرية أحمد عن اتفاقها مع المخرج الكويتي غافل فاضل على المشاركة في مسلسل تلفزيوني سوف يشرع في تصويره منتصف إبريل/نيسان المقبل.

وأضافت أنها انتهت أيضا من قراءة أكثر من نصّ ستحدد موقفها منهم قريبا. كما يعرض لها حاليا مسلسل "ليلى" للمخرج السعودي عامر الحمود.

وعن مشروعها الإنتاجي، قالت "لقد انتهيت من تصوير كافة حلقات برنامجي "بدريه بالهيل والزعفرانوأنتظر العرض المناسب لبيعه".

كانت محكمة التمييز الكويتية قد برأت بدرية أحمد من تهمة تعاطي وحيازة حبوب مخدرة.

وكانت الشرطة الكويتية قد داهمت مسكن بدرية أحمد في أحد الفنادق في منطقة السالمية، وبتفتيش حقيبة يدها عثر على شريط يشتبه في أنها حبوب مؤثرات عقلية.

وأقرت بدرية أحمد بأنها لا تحوز الحبوب المضبوطة بقصد التعاطي، لكنها اعترفت بأنها تتعاطاها للتخسيس ولا تعلم أنها حبوب مؤثرات عقلية ممنوع تداولها.

وأيدت محكمة الاستئناف حكم محكمة أول درجة القاضي بالامتناع عن النطق بعقاب المتهمة.