EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2011

طالبت بوقف حمام الدم وتمنّت عدم وقوع حرب أهلية بالفيديو.. السورية ريما فليحان تخطب بعزاء شهيد بعد إطلاق سراحها

ريما فليحان تمسكت بموقف المؤيد للجماهير رغم إطلاق سراحها

ريما فليحان تمسكت بموقف المؤيد للجماهير رغم إطلاق سراحها

أكدت الكاتبة والسيناريست السورية ريما فليحان صحةَ مقطع الفيديو على اليوتيوب التي ظهرت فيه، وهي تخطب في عزاء أحد شهداء جمعة "أسرى الحرية" في حي برزة بدمشق عقب إطلاق سراحها من الاعتقال إثر مشاركتها في تظاهرة للفنانين والمثقفين.

أكدت الكاتبة والسيناريست السورية ريما فليحان صحةَ مقطع الفيديو على اليوتيوب التي ظهرت فيه، وهي تخطب في عزاء أحد شهداء جمعة "أسرى الحرية" في حي برزة بدمشق عقب إطلاق سراحها من الاعتقال إثر مشاركتها في تظاهرة للفنانين والمثقفين.

وأوضحت الكاتبة الشابة في تصريحات خاصة مع mbc.net أنها بعد إطلاق سراحها يوم السبت الماضي ذهبت في اليوم نفسه لتقديم واجب العزاء لأسرة أحد شهداء جمعة "أسرى الحريةوطلب الحضور منها تقديم كلمة على روح المرحوم، فلبّت طلبهم.

وأضافت بأنها شعرت أثناء تواجدها في العزاء بأن هذا الدم يمسّ كلّ سوري، أياً كان موقفه السياسي، ويحثنا على الوصول إلى أهدافنا في تحقيق دولة ديمقراطية مدنية، مشيرة "أنه يجب علينا احترام دماء هؤلاء الناس، لأنه يجعلنا نوحد صفوف الشعب السوري بعيدا عن كل المؤامرات".

في الوقت نفسه، أكدت أنها لن تتراجع عن موقف المؤيد لمطالبةالجماهير بدولة ديمقراطية مدنية رغم اعتقالها من قوات الأمن.

ولفتت إلى أنه رغم الإفراج عنها، إلا أنها قيد المحاكمة بتهمة التظاهر بدون الترخيص، مشددة أنها ثابتة على موقفها بعد خروجها من السجن، ولن تؤيد العنف والاعتقال والقمع مهما يكن الأمر.

وقالت إن اعتقالها مع الفنانين أثناء التظاهرة لم يكن له أي مبرر؛ لأنهم كانوا سلميين يطالبون بالإفراج عن معتقلي الرأي، والوقف الفوري لكل أشكال القمع وفتح المجال أمام باب الحوار السياسي الحقيقي من أجل بناء سورية ديمقراطية.

ولفتت إلى "أن أي شخص يحب بلده يتفق معي على ضرورة انتقال سورية إلى دولة القانون والمساواة، والسماح لنا بالتعبير عن آرائنا لنكون أكثر فعالية في بناء دولتنا".

وتمنّت الشابة السورية ألا تتدهور الأوضاع في سورية نحو حرب أهلية بل اللجوء إلى حلول سياسية، مؤكدة في الوقت نفسه أنه لا يمكن الوصول إلى هذه الحلول إلا بإيقاف حمام الدم، والإفراج عن معتقلي الرأي.

وقالت: بمجرد وقف لهجة العنف تصبح الناس قادرة على سماع بعضها البعض، ويصبح البحث عن الحلول ممكنا، وبالتالي خروج البلد إلى بر الأمان.

شاهد: ريم فليحان تشارك بعزاء أحد الشهداء