EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2011

مؤلفها قال إنه لم يتعرض لمضايقة رقابية بالصور.. مسرحية تتعرض لأحداث سوريا بالسخرية من "المندسين"

"أفيش" المسرحية السورية

"أفيش" المسرحية السورية

قال مخرج ومؤلف مسرحية سورية تناولت بسخرية مصطلح "المندسين" والأحداث التي تجري في سوريا؛ إن سقف الحرية والجرأة في الطرح الفني ارتفع كثيرًا، لافتًا إلى عدم تعرض النص لمضايقة رقابية أو حذف.

  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2011

مؤلفها قال إنه لم يتعرض لمضايقة رقابية بالصور.. مسرحية تتعرض لأحداث سوريا بالسخرية من "المندسين"

قال مخرج ومؤلف مسرحية سورية تناولت بسخرية مصطلح "المندسين" والأحداث التي تجري في سوريا؛ إن سقف الحرية والجرأة في الطرح الفني ارتفع كثيرًا، لافتًا إلى عدم تعرض النص لمضايقة رقابية أو حذف.

وأضاف أن "سوريا قبل 15 آذار تختلف عنها بعد 15 آذار بمستوى 180 درجة. وهذا التغير لا يستطيع أحد إنكاره".

وقال مؤلف ومخرج المسرحية -وحملت عنوان "موقف الأزبكية من الأزمة المسرحية"- السوري "علي وجيهفي تصريح لـmbc.net: "حضّرنا لهذا العرض منذ حوالي سنة. وكانت الفكرة الأساسية له تسليط الضوء على الأزمة المسرحية، وضعف إمكانيات العروض السورية, لكن عندما بدأت الأحداث في سوريا عدلنا النص بما ينسجم مع الأزمة التي تمر بها البلاد".

وتناول العرض المسرحي وبسخرية مصطلح "المندسين" الذي صار متداولاً في الشارع السوري, كما عرَّج على مفهوم الحرية وأبعاده, وفرد مساحة كبيرة لأهمية الحوار الوطني باعتباره طريقًا لحل الأزمة التي تمر بها البلاد.

وأشار وجيه إلى أن العرض يؤكد أهمية التنوع، خاصةً في هذه الفترة الحساسة، ويدعو إلى الحوار المباشر وفق مبدأ شعبي بسيط ودارج هو "خذ وأعطِ", كما يلعب العرض على عدة متناقضات بسخرية تصل حد المرارة، وضمن كوميديا تلامس قسوة الواقع.

وتعرض المسرحية شخصيتين متناقضتين؛ هما بطلا العرض: الأول "أبو الوفا" السوقي صاحب بسطة لبيع الدخان المهرب, أما الثاني فهو "هشام" الشاب المثقف الذي يبحث عن فرصة في التمثيل. وتلتقي هاتان الشخصيتان بظرف معين. ورغم الاختلاف الفكري والثقافي الكبير بينهما، يتفقان على نقطة واحدة؛ هي ضرورة الحوار لحل الأزمة.

كما أكد العرض المسرحي فكرة أن الاختلاف، سواء الثقافي أو الفكري أو الديني، لا يعني الخلاف، وأن التنوع يعني الغنى, في دعوة إلى اكتشاف التشابه مع أشد الأشخاص اختلافًا, ودعوة إلى اكتشاف آفاق واسعة في أضيق الأماكن.

وكان يوم السبت 6 يوليو/تموز، قد شهد افتتاح العرض المسرحي الساخر "موقف الأزبكية من الأزمة المسرحية" لفرقة "باب" للفنون المسرحية في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق، من تأليف وإخراج سعيد محمود وعلي وجيه, وتمثيل حسام جليلاتي ووئام إسماعيل.