EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2011

قالت إنها عادت للقوام الرشيق دون اللجوء لعمليات جراحية بالصور.. كيت وينسلت راضية عن جسدها بفستان فيكتوريا بيكهام

جسد كيت وينسلت أشبه بالساعة الرملية

جسد كيت وينسلت أشبه بالساعة الرملية

أكدت نجمة هوليوود الممثلة كيت وينسلت أنها راضية كل الرضا عن جسدها الآن؛ وذلك بعد معاناة شديدة من زيادة الوزن جعلتها تتعرض لضغوط نفسية شديدة في عملها.

  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2011

قالت إنها عادت للقوام الرشيق دون اللجوء لعمليات جراحية بالصور.. كيت وينسلت راضية عن جسدها بفستان فيكتوريا بيكهام

أكدت نجمة هوليوود الممثلة كيت وينسلت أنها راضية كل الرضا عن جسدها الآن؛ وذلك بعد معاناة شديدة من زيادة الوزن جعلتها تتعرض لضغوط نفسية شديدة في عملها.

ونفت النجمة البريطانية الأصل الحاصلة على جائزة الأوسكار، لجوءها إلى العمليات الجراحية من أجل المحافظة على مظهرها اليافع. وقالت: "لم أجرب قط هذه الأشياء؛ فليس في جسدي ما أكرهه، أو ما أريد مبادلة ما في جسد شخص آخر بهحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأربعاء 2 مارس/آذار الجاري.

وأخذت وينسلت وضعها أمام عدسات المصورين، مبرزةً أنوثتها بفستان من تصميم فيكتوريا بيكهام، احتضن جسدها وجعله يشبه الساعة الرملية.

وتحلَّت وينسلت بالشجاعة لتعترف بأنها لم تكن راضيةً عن شكلها طوال الوقت. وتذكرت أن الناس كانوا يقولون لها إن وجهها جميل، في محاولةٍ لمجاملتها، عندما كانت تعاني من زيادة الوزن في الماضي.

وأضافت: "وكأنهم كانوا يقولون إن عليَّ أن أخجل من مظهري من أسفل عنقي حتى قدمي".

وتحدثت وينسلت عن فوزها بجائزة الأوسكار لأحسن ممثلة عام 2009. وقالت إنها سعدت كثيرًا بشعورها أن في إمكانها الفوز؛ حيث عانت وينسلت في طفولتها من أنها لم تكن قط ممن يفوزون في المسابقات، وأنها لم تكن ضمن قائمة المتفوقين أو محققي الدرجات العليا؛ لذا كان الأوسكار بالنسبة إليها تعويضًا عن كل الجوائز التي فاتتها في الماضي.

وأضافت: "لم تغير الجائزة أهدافي؛ فأنا لم أهدف إلى الشهرة ولا الثروة؛ فكل ما أحببت عمله هو التمثيل".

وتابعت أنها تهوى تمثيل الأدوار المتراكبة التي تثير فيها التحدي؛ لأنها تعتقد أن الناس عبارة عن تراكيب متداخلة.

وكشفت وينسلت عن أن التحدي الأكبر الذي تواجهه بسبب شهرتها هو الحصول على عائلة طبيعية؛ فهي تحرص بشدة على أن تربيَ طفليها: ميا (10 سنواتوجوي (7 سنواتبصورة طبيعية، آملةً أن ينالا الاحترام من غيرهما من الناس.

وقالت: "من الممكن أن تفلت دموعي عندما يصفهما البعض بأنهما مهذبان؛ فهذه أفضل مجاملة أتلقاها على الإطلاق".

كانت وينسلت طُلقت من زوجها الثاني والد ابنها جوي في أواخر العام الماضي. وتعيش مع طفليها ما بين بريطانيا والولايات المتحدة.