EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2011

حزينة لفقدانه بريقه وشكله مع تقدم السن بالصور.. سلمى حايك تعترف: صدري كان أجمل منذ 10 سنوات

سلمى أطلقت هذا الصيف خطا للموضة والجمال خاصا بها

سلمى أطلقت هذا الصيف خطا للموضة والجمال خاصا بها

عبرت نجمة هوليوود سلمى حايك عن حزنها لفقدان صدرها بريقه وشكله، معترفة بأن شكله كان أفضل منذ عشر سنوات.

عبرت نجمة هوليوود سلمى حايك عن حزنها لفقدان صدرها بريقه وشكله، معترفة بأن شكله كان أفضل منذ عشر سنوات.

وقالت سلمى (44 عاما) والتي رشحت من قبل لنيل الأوسكار: "على كل حال أنا لا أشكو من حجم أو شكل صدري". بحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية الثلاثاء 16 أغسطس/آب.

وعلى الرغم من أن آخر لقاءاتها الصحفية قد تضمنت صورا تظهر فيها رشاقتها واهتمامها بجسدها؛ حيث تأخذ مساحة الغلاف على أحد أكبر مجلات الأزياء في العالم؛ إلا أنها وعند سؤالها: ما هو أكثر عضو في جسدك تغير منذ عشر سنوات؛ أجابت بدون تردد: "صدري".

كانت حايك قد قامت بإرضاع طفل سيراليوني جائع من ثديها عندما كانت تقوم بزيارة للعاصمة فري تاون في إطار مبادرة من اليونيسيف للقضاء على مرض التيتانوس عام 2009.

ولدى سؤالها عن هذه الواقعة أجابت: "لقد كان لدي اللبن، والطفل كان جائعا". مضيفة: "أعتقد أنه كان أمرا جميلا؛ لأن الأمومة مكان قوي للنساء كي يتواصلن".

وعلى الرغم من تصريحاتها الواثقة جدا حول أنوثتها وحياتها الجنسية بعد تخطيها حاجز الأربعين بسنوات؛ إلا أن الأمر لا يبدو في كثير من الأحيان كما تتحدث عنه بثقة.

وطورت حايك خطا للموضة والجمال خاصا بها، والذي أطلقته هذا الصيف، وقد أهدت هذا الخط إلى جدتها تكريما لها لأنها درست وتعلمت لتكون اختصاصية تجميل، وأعطت وصفات لمسؤولين حكوميين وزوجاتهم في المكسيك.

وأوضحت أنها بدأت تعمل على جمال بشرتها منذ أن كانت في سن 12 و13 عاما، وقامت جدتها بحلق شعرها تماما، ودهنت لها رأسها الصلعاء بالبيض وبعض الخلطات.

وقالت: "أعتقد أن من حق كل امرأة أن تحافظ على شبابها بكل قوتها، لكن ليس بأن تكون زبونة دائمة لدى أطباء عمليات التجميل والجلد المشهورين".

سلمى متزوجة من فرانسوا هنري بينول، وهو يرأس مجلس إدارة إحدى أكبر شركات الموضة في العالم، وتملك ماركة "جوتشي" العالمية.